الرئيسية » أرشيف الوسم : Siri

أرشيف الوسم : Siri

مطور سيري متفاجئ من عدم قدرة الخدمة على القيام بالكثير

شركة آبل قامت بشراء خدمة سيري بعد شهرين من إطلاقها في فبراير 2010، والأن هذه الخدمة متواجدة في كافة هواتف آيفون وأجهزة آبل الأخرى. في عام 2011، تم إطلاق سيري للمرة الاولى بهاتف آيفون 4S وقال مطور الخدمة حينها انه لا يعلم أي فكرة عن ما تخطط له الشركة، وأعتقد أنها ستسخدم سيري لبدء ثورة أخرى.

بعد مرور 7 سنوات، لا تزال سيري متعثرة وغير قادرة على تلبية طلبات المستخدمين ومنافسة الخدمات الأخرى في السوق خصوصاً من حيث الردود السريعة والمفيدة، في حين أن معدل إستخدامها إنخفض، وقال المطور أن هذا لم يكن إعتقاده عند الإستحواذ.

سيري هي أداة عظيمة لوضع تذكير، التحقق من الطقس، إرسال النصوص ولكن لا يوجد لديها القدرة على فهم كامل لتفضيلات المستخدمين وذكاءها محدود وليس رائعاً في معرفة ما تريد قبل أن تعرف أنك تريده.

مع ذلك، يقر مطوّر الخدمة ومؤسسها أن هذه الخيبة تنبع من الصعوبة المطلقة في التنبئ بالتقدم التكنولوجي الكبير، والذي لخصه بيل قيتس سابقاً بالمبالغة في تقدير التغيير الذي سيحدث في العامين القادمين والتقليل من شأن التغيير.

المصدر: qz

The post مطور سيري متفاجئ من عدم قدرة الخدمة على القيام بالكثير appeared first on تيك فويس.

أكمل القراءة »

مُساعد فيسبوك الرقمي “إم” لن يتحوّل لمُساعد على غرار سيري أو أمازون إيكو

فيسبوك

طرقت شبكة فيسبوك الاجتماعية باب الذكاء الاصطناعي منذ فترة طويلة من الزمن قبل ظهور مُصطلحات على غرار المُساعدات الرقمية، فهي استخدمت خوارزميات ذكية لتحسين الاقتراحات واختيار المُشاركات الأفضل بالنسبة للمُستخدم على سبيل المثال لا الحصر. لكنها في 2015 قرّرت أخذ تلك الخوارزميات والجهود لمستوى آخر عندما أعلنت عن مُساعد رقمي جديد حمل اسم “إم” M، مُعلنةً بذلك الدخول في منافسة مع غوغل، وأمازون، وآبل، وحتى مايكروسوفت. الفكرة من “إم” منذ البداية كانت قراءة حوارات المستخدم وعرض اقتراحات ذكيّة عليه؛ فعند الحديث عن رغبته في الخروج من المنزل سيقوم “إم” باقتراح طلب سيّارة الأُجرة. أو عند الحديث عن الطعام، سيقوم المُساعد باقتراح مجموعة من المطاعم القريبة التي يُفضّلها المستخدم. الأمثلة السابقة ما هي إلا استخدامات نصيّة، أي أن كُل شيء يجب أن يتم عبر كتابة التعليمات أو الحديث مع الأصدقاء لتعمل الخوارزميات، دون وجود الأوامر الصوتية في مُعجم “إم”، والتي كانت متوقّعة أن تكون الخطوة التالية في خارطة فيسبوك، لكن تصريحات المسؤولين فيها كشفت أنها لا ترغب في الفترة الحالية التوجّه في ذلك الطريق، بل ترغب في السير وفقًا لتكتيك مُغاير تمامًا. يأتي قرار عدم تحويل “إم” لمُساعد رقمي صوتي انطلاقًا من آلية عمل هذا النوع من المُساعدات، فتلك المُساعدات تحتاج أولًا للتفريق ما بين نطق المستخدم لجملة عادية أو لسؤال. وتحتاج ثانيًا لتحويل تلك الجملة -الطلب- إلى أوامر تفهمها خوارزميات الذكاء الاصطناعي. وأخيرًا تحتاج للإجابة على الطلب بطريقة صحيحة 100٪. المسؤولون في فيسبوك أكّدوا أن إتمام تلك الخطوات بشكل سليم يسمح ببناء مُساعد رقمي قادر على إفادة المُستخدم. لكن الفشل أو التقصير في واحدة فقط قد يؤدي إلى فشله وعدم إثابته لجدارة الاستخدام. وبحسب تجارب فيسبوك، فإن المُساعدات الحالية تُجري تلك الخطوات الثلاث بنسبة نجاح لا تتجاوز 73٪، وهي نسبة قليلة جدًا. فحتى مع إتمام الخطوات السابقة بنسبة نجاح تصل إلى 90٪، لا يُمكن الوثوق بها لأن الاحتمالات تتضاعف بسرعة كبيرة جدًا في العالم الرقمي وتحديدًا في مجال الذكاء الاصطناعي. فيسبوك ترغب التأمين أولًا على الخطوتين الثانية والثالثة، أي تحويل ما يكتبه المستخدم لبيانات تفهمها الخوارزميات، ثم تقديم الاقتراحات والأدوات الذكيّة. وبعد إتقان ذلك الأمر سوف تُفكّر في الانتقال للأوامر الصوتية لأنها لا ترغب في تقديم تجربة استخدام غير مُكتملة أو ليست جاهزة بعد. عادةً ما تلجأ فيسبوك لإطلاق المنتجات بسرعة لاختبار ردود فعل المستخدمين، لكنها في “إم” غيّرت هذه العادة وتعمل بهدوء تام لتجنّب الأخطاء القاتلة التي قد تجعله خارج المنافسة، خصوصًا أن نسبة كبيرة من الهواتف الذكية تأتي الآن بعد تزويدها بمساعد رقمي سواءً بـ سيري Siri من آبل، أو “غوغل أسيستنت” من غوغل، وأخيرًا أليكسا من أمازون.

التدوينة مُساعد فيسبوك الرقمي “إم” لن يتحوّل لمُساعد على غرار سيري أو أمازون إيكو ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

طفل في الرابعة من العمر إستخدم سيري لإنقاذ حياة والدته

ارتفع مستوى الحديث عن سيري بعد أن تمكن طفل في الرابعة من العمر الإتصال بالطوارئ وإنقاذ حياة والدته بواسطة سيري!

القصة بدأت عندما وجد الطفل البريطاني والدته مغمي عليها على الأرض، ولم يتمكن من إيقاظها ولاحظ تواجد آيفون الخاص وكان ذكيا كفاية حيث استخدم اصبع والدته من أجل فتحه بالبصمة وبإستخدام المساعد الصوتي سيري طلب الطوارئ، ويمكنك سماع المحادثة مع الطوارئ من خلال الفيديو التالي:

[youtube youtubeurl="lKCz6v5yb28" ][/youtube]

إتصال الطفل بخدمات الطوارئ من خلال سيري أدى إلى إرسال المسعفين خلال 13 دقيقة من تلقي البلاغ، وتمكن الفريق من تقديم الإسعافات الأولية المنقذة لوالدة الطفل وإصطحابها إلى المستشفى بعد إستعادة وعيها.

وعلى الرغم من أنه تواجد الطفل هو من أنقذ حياة الأم في هذه الحالة، ولكن القصة تسلط الضوء على أحد الجوانب الهامة لخدمات المساعد الصوتي التي بدأت بالإنتشار مؤخراً من عدة شركات، حيث ليس من الواضح إذا كان الطفل قادراً على الإتصال بخدمات الطوارئ إذا كان الهاتف مغلقاً، ولكنه محظوظاً أنه وجد طريقة لطلب المساعدة بسبب أن المساعد الصوتي يعمل من شاشة القفل.

هذا الأمر مثير للإهتمام، حول كيف تقوم خدمات المساعد الصوتي التي أصبحت الأن جزءاً لا يتجزأ من أجهزة المساعد المنزلي بتفسير الأوامر من أفراد الأسرة جميعهم حتى وإن كانو صغار السن، وإمكانية القيام بأشياء مماثلة لهذه الحادثة بالوصول إلى خدمات الدعم في حالات الطوارئ، وحالياً، أمازون أليكسا و قوقل هوم يوفران خدمة مجانية تتيح للمستخدمين إرسال تنبيه إلى جهة إتصال أنت تحددها لطلب المساعدة عند تعرضك لمشكلة ما.

المصدر: Metropolitan Police

The post طفل في الرابعة من العمر إستخدم سيري لإنقاذ حياة والدته appeared first on تيك فويس.

أكمل القراءة »