الرئيسية » أرشيف الوسم : التقارير

أرشيف الوسم : التقارير

أندرويد: نمو حصص أوريو ونوغا وتراجع مارشملو

أندرويد 8.1 قوقل

صدرت آخر الإحصائيات الخاصة بنسخ نظام التشغيل أندرويد والتي تظهر فيها تراجع الحصة المسيطرة الأكبر، مقابل نمو في النسخ الأحدث. بحسب آخر الأرقام فإن نسخة أندرويد أوريو قد وصلت إلى نصف بالمئة من أجهزة المستخدمين بزيادة طفيفة عن أرقام الشهر الماضي. وكذلك ارتفعت حصة أندرويد نوجا لتصل إلى 23.3% بزيادة تزيد عن 3%. أما باقي التوزيعات فقد شهدت تراجع لا سيما في النسخة المسيطرة مارشملو حيث يعمل بها 29.7% من الأجهزة مقارنة مع 31%. كذلك تراجعت حصة لولي بوب إلى 26.3% وكيت كات تراجعت بنسبة أقل إلى 13.4%. أما باقي النسخ القديمة مثل جيلي بين وغيرها فقد أصبحت تمثل 6.8% فقط. وحصلت العديد من الهواتف على تحديث أندرويد أوريو منها نوكيا 8 مع وعد بتحديث باقي أجهزة السلسلة، وكذلك سترسل سامسونج تحديث أوريو لهواتفها الرائدة خلال العام المقبل حتى جالكسي إس 6 من المتوقع أن يصله التحديث. وأعلنت قوقل مؤخراً عن نسخة جديدة ومخففة من أندرويد أوريو موجهة للأجهزة ضعيفة المواصفات بذاكرة عشوائية 1 غيغابايت أو أقل. المصدر

التدوينة أندرويد: نمو حصص أوريو ونوغا وتراجع مارشملو ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

بعد أن تغلبت البيانات المُتنقلة على الخدمات الصوتية، كيف يُمكن لشركات الاتصالات الحفاظ على ربحيتهم ؟

تشغل “رافية إبراهيم” منصب رئيس شركة إريكسون لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا منذ شهر أبريل من العام 2017، وكانت إبراهيم، والتي تُعد واحدة من أبرز السيدات العاملات بمناصب إدارية كُبرى في المنطقة بعد أن حصدت جائزة أفضل سيدة تشغل منصب رئيس تنفيذي لعام ٢٠١٧ في منطقة الشرق الأوسط، قد عملت مع الشركة على مدار الأعوام الثمانية عشر الماضية. تجدر الإشارة الى أن شركة “إريكسون” تُعد شريكا حيويا للكثير من مُشغلي شبكات الهواتف المحمولة في المنطقة في مجال تنصيب وتطوير البنية التحتية الخاصة بتلك الشبكات وإضافة دعم تقنيات الجيل الخامس الى الشبكات الحالية الخاصة بهؤلاء المُشغلين. ويُشير أحدث تقرير من إريكسون  حول الإتصالت المتنقلة (Mobility Report) الى أنه من المتوقع أن تُسجل الإشتراكات الأولى في خدمات الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال الفترة الممتدة من العام 2020 إلى العام 2022،  إلى حوالي 17 مليون مشترك بحلول العام 2023. كما يذكر التقرير أن الجيل الخامس سيكون تقنية هامة في تطوير الرقمنة الصناعية، على الرغم من أن إنترنت الأشياء لا يزال في مراحله الأولى في معظم أنحاء المنطقة، ولا تزال هناك أمثلة عن كيفية مساعدته بالفعل على تحسين سبل عيش مجتمعات وصناعات الشرق الأوسط. في الحوار التالي تتحدث “إبراهيم” عن الدور الذي يُنتظر أن تلعبه التقنيات الجديدة لشبكات الهواتف المحمولة، وبخاصة تقنيات الجيل الخامس، في تحقيق إستخدامات جديدة ومُبتكرة، ومصادر دخل إضافية مُستحدثة لصالح مُشغلي شبكات وخدمات الهواتف المحمولة في المنطقة. توقعات بمُستقبل هائل للجيل الخامس في المنطقة في حين لم يبدأ بعد التحول التقني نحو تقنيات الجيل الخامس في المنطقة، إلا أن شركة “إريكسون” تتطلع الى مساعدة المشغلين مُستقبلا على تقديم تكنولوجيا الجيل الخامس، بالإضافة الى مُساعدتهم حاليا على تحقيق دخل إضافي من شبكات الجيل الرابع 4G القائمة. وبهذا الصدد كانت الشركة قد وقعت مؤخرا إتفاقات عديدة مع مُشغلين في المنطقة من بينهم “موبايلي” في السعودية و “إتصالات” في مصر لتحديث وتوسيع الشبكات الأساسية وأنظمة دعم الأعمال. وفي دول أُخرى مثل تركيا، كانت مبادرات الزراعة الذكية مستمرة منذ العام 2011، وهناك مبادرات مماثلة جارية الآن في أجزاء من أفريقيا. وتقوم السوق السعودية باستكشاف الرصد عن بعد لآبار النفط وإتاحة شبكات مؤقتة في حالات الكوارث. وفي جنوب أفريقيا، يجري إدخال تكنولوجيا النطاق الضيق – إنترنت الأشياء لمعالجة قطاع المرافق، مما يتيح أدوات لكفاءة الطاقة مثل العدادات الذكية. و تقول “إبراهيم” “هذه التقنيات ستفتح مصادر دخل جديدة نتيجة للصناعة الرقمية وسوف تحسن مستويات المعيشة فى هذه الدول”. تقنيات الدفع الإلكتروني: أفق جديد للخدمات السحابية في معرض جيتكس 2017 في دبي، دخلت اريكسون في شراكة مع شركة الإتصالات المتكاملة في الإمارات العربية “دو” لاستكشاف طرق جديدة لتوفير منصة سحابية للشركات في ما يخص الفوترة الرقمية المرنة. بعض زبائن دو هم شركات في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. الفوترة المرنة سوف تساعد “دو” على توفير تلك الخدمات الرقمية السحابية لعملائها. وشرحت رافية:” سوف يكون هناك أيضا وسيلة أكثر مثالية لاستخدام التكنولوجيا اذ ان تكنولوجيا السحابة أسرع وقابلة للتوسيع”، “هذا هو ما نريده لـ “دو”: خدمات أفضل لعملائها وتحسين وصولهم إلى السوق، وأيضا  وصول دو لمجموعة واسعة من الشركات”. وتتوقع اريكسون 29 مليار جهاز متصل بالإنترنت بحلول العام 2022، منها حوالي 18 مليار جهاز من فئة أجهزة إنترنت الأشياء، لذلك يتحرك العديد من مشغلي الاتصالات بعيدا عن مصادر إيرادات الاتصالات التقليدية ويتجهون الى توليد دخل إضافي من خلال تقديم خدمات سحابية. وتعمل اريكسون على المُساعدة على إتمام هذا التحول من خلال تقديم خدمات مثل خدمات الفوترة السحابية وغيرها من خدمات الدفع الرقمي والخدمات السحابية. وتقول رافية، “نحن ننظر إلى المجالات التي يمكننا أن ندعمها وهذه المناطق هي جزء من خطة نشارك بالفعل فيها”، إنها طريقة محسنة للعمل يمكن أن نقدمها أو عمليات جديدة تستخدم نفس التكنولوجيات التي كنا ننتشرها. هذا هو المكان الذي نرى أنفسنا فيه “إضافة قيمة لعملائنا الحاليين”. خدمات البيانات هي مُستقبل الشبكات المحمولة في المنطقة يُنتظر أن تزيد اشتراكات الهواتف الذكية في المنطقة من 670 مليون إلى 1.510 مليون في السنوات الخمس المقبلة، كما سيتضاعف مقدار تبادل البيانات لكل هاتف ذكي نشط ست مرات تقريبا، من 2.2 جيجابايت / شهر إلى 12 جيجابايت / شهر. وفي حين تُمثل حركة البيانات المتنقلة في المنطقة حاليا 83 في المائة من إجمالي حركة الاتصالات المتنقلة، فمن المتوقع أن تزيد إلى 98 في المائة بحلول العام 2023، مما يجعلها أكثر انسجاما مع المتوسط العالمي. وهو ما يتطلب من المشغلين التوصل إلى استراتيجيات فعالة للإستخدام الأمثل للشبكات وتحقيق الإستفادة المُثلى منها. وقالت رافية إن المشغلين في المنطقة “حريصون جدا على فهم كيفية التطورنحو الجيل الخامس، ويريدون معرفة ما إذا كان بإمكانهم استخدام شبكة  الجيل الرابع الحالية للانتقال إلى الجيل الخامس من خلال اتخاذ الخطوات اللازمة دون الاستثمار بكثافة”. “هذا هو جزء واحد من عملائنا، وسوف نستمر في تثقيفهم على الطرق التي تمكنهم من البدء في عملية التطور دون استثمار أكثر مما يحتاجون إليه”. ثم هناك شريحة من العملاء الذين دخلوا للتو في 4G. إن ما يحتاجون إلى القيام به، وفقا لرفيا، هو تحسين شبكاتهم بشكل أفضل لضمان أن يكون لديهم أفضل شبكة أداء لجذب أنواع مختلفة من المستخدمين لديهم، والتي يمكن أن يكون الشباب، عملاء من الشركات، وما إلى ذلك، وجميع الذين يحتاجون إلى أنواع مختلفة من خطط البيانات. الجزء الأخير من العملاء هم أولئك الذين لا يزالون في نطاق الجيل الثالث. وقالت رافية إن هؤلاء  هم المشغلون، الذين يتخذون من أفريقيا مقرا لهم،  هم يحتاجون إلى نشر المزيد من التكنولوجيا. الجيل الثالث يُستخدم على نطاق واسع في أفريقيا للبيانات ولذلك فإن دور إريكسون هو تقديم أفضل السبل لضمان أن المشغلين يمكنهم توفير الجيل الثالث على نطاق واسع دون التعويض عن جودة الصوت، لأن الصوت مهم أيضا في أفريقيا. وأضافت رافية: “إن تركيزي في العام 2018 هو التأكد من أننا نولي الاهتمام الصحيح لأنواع العملاء الثلاثة التي لدينا اليوم”. “نحن ندعم المشغلين في جميع أنحاء المنطقة في مختلف مراحل تطور الشبكة مما يتيح اداء أفضل للشبكات وتجربة عملاء متمايزة”. مُشغلي الشبكات المحمولة في المنطقة: لا يوجد سيناريو واحد مُناسب للجميع وفقا لإريكسون، منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا منطقة متنوعة ومشغلو الاتصالات فيها يعتمدون استراتيجيات مختلفة للنمو. وبسبب هذا التنوع، يحتاج المشغلون إلى خارطة طريق لتطورالتكنولوجيا،إلى جانب استراتيجية مخصصة لتحقيق القيمة المُثلى من النظام الحالي. تعترف اريكسون بالتحديات التي تواجه المشغلين، وتقلص مصادر الإيرادات التقليدية، ولذلك يجري استكشاف مصادر جديدة للإيرادات. ومع أن العالم أصبح أكثر ارتباطا، فإن الصناعات تشهد تحولا مدفوعا بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما يخلق فرصا جديدة لإيرادات مشغلي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. ومن المتوقع أن تصل الإيرادات التراكمية في الشرق الأوسط وأفريقيا إلى 242 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2026. إن إدخال الجيل الخامس سيكون تقنية مهمة في تطوير الرقمنة الصناعية، وفقا لإريكسون، وخاصة بالنسبة لحالات الاستخدام التي تعتمد النطاق المنخفض للغاية وموثوقية عالية. ولكن ليس كل المشغلين في الشرق الأوسط وأفريقيا على نفس المستوى. على سبيل المثال، لا يزال العراق يقتصر على الجيل الثالث ، في حين أن الإمارات تتطلع إلى تقديم الجيل الخامس في الوقت المناسب لمعرض اكسبو 2020. وقالت رافية: “بالنسبة للمشغل الأكبر، فإنه من الأسهل بالنسبة لنا الانتقال إلى منصة مختلفة، مثل السحابة، والعثور على نماذج أعمال مختلفة، لأن هذه هي الطريقة التي يمكن أن نتحرك بها إلى الأمام”. “الشركات الأخرى الأصغر تريد نفس الشيء، ولكن على نطاق مختلف، كما انهم يبحثون عن نماذج أعمال جديدة. وبالنسبة لإريكسون، علينا أن نكون قادرين على التكيف مع متطلبات المشغلين بشكل أسرع “. وقد وقعت اريكسون مذكرات تفاهم مع بعض المشغلين المتطورين في المنطقة، حيث تركز هذه المذكرات حول تقاسم أفضل حالات الإستخدام وقالت رافية إن بعض حالات الاستخدام ستكون أكثر ملاءمة لبعض المشغلين وليس بالضروري ذلك بالنسبة للآخرين. الطريقة الوحيدة لتحديد حالات الاستخدام المناسبة لمشغلين معينين هي فهم نقاط القوة التي يتمتعون بها، لأنه في كل بلد يمكن أن يكون مختلفا. في تركيا، على سبيل المثال، يمكن أن تكون الزراعة قضية استخدام مهمة، ولكن ليس كثيرا بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يمكن أن تكون الروبوتات أكثر أهمية. وقالت “اننا نناقش مع المشغلين فى هذه المنطقة ما اذا كانوا قادرين على تحقيق دخل من بعض حالات الاستخدام، واذا ما قالوا انهم يستطيعون ذلك، فسنتمكن من العمل على جعل الانتشار حقيقة واقعة”. وفقاً لإريكسون: لقد أصبح توفير تجربة جيدة للمستخدم من الاختلافات الهامة لمشغلي شبكات الهاتف النقال في المنطقة، وهذا ما له تأثير على ولاء المشتركين وكفاءة المشغلين. ويركز المشغلون على الحفاظ على كفاءة أداء الشبكات مع توليد أفضل عائد ممكن، وتعمل إريكسون على توفير ذلك للمُشغلين.  

التدوينة بعد أن تغلبت البيانات المُتنقلة على الخدمات الصوتية، كيف يُمكن لشركات الاتصالات الحفاظ على ربحيتهم ؟ ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

الفيديوهات الأكثر مشاهدة على يوتيوب 2017 عربياً وعالمياً

1462453884-12773-Alphabet-Inc-YouTube-Unplugged-To-Make-its-Bow-in-2017

كعادتها كل سنة، نشرت يوتيوب الفيديوهات الأعلى مشاهدة خلال العام والتي وضعتها في قائمتين رئيسيتين حيث ميزت بين الفيديوهات الغنائية والأخرى العادية. حصدت الفيديوهات العشرة الأعلى مشاهدة في قائمة الفيديوهات الشعبية الرائجة على 633 مليون مشاهدة اجمالاً بلغ طولها الإجمالي 40 مليون ساعة. وبالنظر إلى العالم العربي تحديداً حيث نمى معدل استخدام يوتيوب بين العرب 60% وهو المعدل الأعلى بعد الولايات المتحدة. تشكل السعودية حاليا ثلث إجمالي المشاهدة على يوتيوب في العالم العربي مع نمو 65% في المشاهدة على الجوال، ومن أبرز فئات المحتوى في السعودية، المحتوى الترفيهي، المحتوى الموسيقي والمحتوى التعليمي. وبالنسبة لإنشاء الفيديوهات، فان 25٪ من الفيديوهات المحملة في العالم العربي هي من المملكة العربية السعودية و 15٪ من إجمالي وقت مشاهدة المحتوى السعودي المحلي هو من خارج المملكة العربية السعودية. ووصلت نسبة نمو وقت المشاهدة للقنوات التابعة للنساء إلى ٧٥٪ في السعودية. ويجدر بالذكر أن نمو صانعات المحتوى السعوديات على يوتيوب هو الأسرع مقارنةً بصانعات المحتوى في البلدان العربية الأخرى. أعلى 10 فيديوهات غير موسيقية مشاهدة عالمياً Until We Will Become Dust – Oyster Masked (ตราบธุลีดิน – หน้ากากหอยนางรม) | THE MASK SINGER 2 ED SHEERAN – Shape Of You | Kyle Hanagami Choreography Ping Pong Trick Shots 3 | Dude Perfect Darci Lynne: 12-Year-Old Singing Ventriloquist Gets Golden Buzzer – America’s Got Talent 2017 Ed Sheeran Carpool Karaoke Lady Gaga’s FULL Pepsi Zero Sugar Super Bowl LI Halftime Show | NFL “INAUGURATION DAY” — A Bad Lip Reading of Donald Trump’s Inauguration history of the entire world, i guess In a Heartbeat – Animated Short Film Children interrupt BBC News interview – BBC News أعلى 10 فيديوهات موسيقية مشاهدة عالمياً Luis Fonsi – Despacito ft. Daddy Yankee Ed Sheeran – Shape of You [Official Video] J Balvin, Willy William – Mi Gente (Official Video) Maluma – Felices los 4 (Official Video) Bruno Mars – That’s What I Like [Official Video] Chris Jeday – Ahora Dice (Official Video) ft. J. Balvin, Ozuna, Arcángel El Amante – Nicky Jam (Video Oficial) (Álbum Fénix) Jason Derulo – Swalla (feat. Nicki Minaj & Ty Dolla $ign) (Official Music Video) DJ Khaled – I’m the One ft. Justin Bieber, Quavo, Chance the Rapper, Lil Wayne Enrique Iglesias – SUBEME LA RADIO (Official Video) ft. Descemer Bueno, Zion & Lennox أعلى 10 فيديوهات غير موسيقية مشاهدة عربياً جميع سكتشات مشيع – الجزء 3 على قناة محمد مشيع سوار شعيب – جيل الأيباد على قناة سوار شعيب الأمهات في رمضان على قناة شادي سرور دحومي999 ودانية – كاشف الكذب على قناة دحومي٩٩٩ الزواج وغش المكياج على قناة نور ستارز سويها بنفسك DIY | قلبنا المسبح ثلج!!! على قناة سعودي ريبورترز لقيت توأمي في ألمانيا على قناة ليلى مراد كيف أحدد الكمية التي أحتاجها يومياً من الطعام باستخدام قبضة اليد على قناة سوبرماما ماسك الذهب 24 قيراط – نمدحو أو نشرشحو على قناة إسوارة فيحان خرب سيارتي الجديدة على قناة علي الحمودي أعلى 10 فيديوهات موسيقية مشاهدة عربياً خمسة أضواء – صه! سعد لمجرد – LET GO نصر البحار– ما رد الي أيمن سرحاني – Nebghi Djini Bsurvet كايروكي مع النجم طارق الشيخ – الكيف اسما لمنور – عندو الزين أبو و يسرا – ثلاث دقات دايلر – صامولي إليسا – عكس اللي شايفينها الله شاهد – غناء فريق تامر حسني    

التدوينة الفيديوهات الأكثر مشاهدة على يوتيوب 2017 عربياً وعالمياً ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

سيارات Waymo تقطع أكثر من 4 مليون ميل بدون سائق

Waymo

رقم قياسي جديد تحققه سيارات شركة Waymo التابعة لشركة ألفابت القابضة والمختصة بالسيارات ذاتية القيادة. حيث حققت سياراتها ما يصل إلى أكثر من 4 مليون ميل من القيادة على الطرقات العامة وبدون سائق. هذه المسافة المقطوعة هي ضمن اختبارات الشركة لسياراتها في ظروف الطرق العادية بعيداً عن الظروف المثالية في المختبرات. ومن الواضح أنها قطعت كل هذه المسافة بتدريج متسارع، حيث احتاجت إلى سنة ونصف حتى قطعت أول مليون ميل، لكن المليون الرابع الأخير تم قطعه في ستة أشهر فقط. خلال السنوات الثمانية الماضية راكمت Waymo خبرة طويلة في تعامل سياراتها مع تجربة القيادة على الطرق العامة. وكانت قبلها اختبرت سياراتها في مسار مخصص جربت فيه أكثر من 20 ألف سيناريو مختلف يمكن أن توجهه السيارات. من الواضح أن Waymo تسير بقوة أكبر في مجال السيارات ذاتية القيادة مقارنة بشركات أخرى مثل أوبر التي بالكاد قطعت سيارتها المليون ميل الأول. وتضع Waymo عادة شخص داخل السيارة أثناء اختبارها يجلس مكان الراكب المرافق وليس السائق من أجل احتياطات السلامة في حال خرجت الأمور عن السيطرة، لكنها مؤخراً بدأت باختبار سيارات لا تحوي أي شخص وهو ما تأمل تقديمه مستقبلاً. معظم سيارات Waymo نراها في الطرقات العامة من الولايات الغربية في أمريكا، لكنها تعتزم توسيع نطاق عملها لتصل إلى مليارات الأميال التي تقودها بدون سائق وتشمل المزيد من الولايات الأمريكية. المصدر

التدوينة سيارات Waymo تقطع أكثر من 4 مليون ميل بدون سائق ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

شاحنة كهربائية جديدة وسيّارة رياضية نفّاثة مُلخّص ما جاء في مؤتمر تيسلا

تيسلا شاحنة كهربائية

كشفت شركة تيسلا Tesla قبل قليل عن شاحنة كهربائية جديدة Semi Truck، وعن سيّارة رياضية نفّاثة، وذلك في مؤتمر انتهى قبل قليل. وتُقدّم الشاحنة أداء غير مسبوق في عالم النقل البرّي بتسارع من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال خمس ثواني فقط. ويُمكن للشاحنة نقل حمولة بوزن 37 ألف كيلوغرام كحد أعظمي وبسرعة تتجاوز 100 كيلومتر في الساعة، في وقت تصل فيه سرعة الشاحنات التقليدية بنفس الحمولة إلى 72 كيلومتر في الساعة فقط. ويُمكن للبطارية المشحونة كاملًا نقل حمولة بوزن 37 ألف كيلوغرام لمسافة 800 كيلومتر تقريبًا، وبحسب إيلون موسك، فإن تلك الأرقام في أصعب الظروف، وبالتالي تقليل وزن الحمولة وعدم السير بالسرعة القصوى على الطرقات السريعة سيزيد من تلك الأرقام بكل تأكيد. وزوّدت تيسلا الشاحنة الكهربائية بأربعة مُحرّكات على العجلات الخلفية لدفع أقوى. كما يُمكن شحن البطارية خلال نصف ساعة لتُصبح قادرة على السير لمسافة 650 كيلومتر تقريبًا. ويقوم نظام المكابح بتحويل الطاقة الحرارية إلى كهربائية لشحن البطارية أيضًا. أما نظام القيادة الآلي فهو يقوم بالحفاظ على سير الشاحنة ضمن نفس الخط على الطُرقات، مع نظام لتطبيق المكابح بشكل آلي في حالات الطوارئ التي وفّرت الشركة وضع خاص بها يقوم بسحب الشاحنة إلى طرف الطريق مع الاتصال بالطوارئ بشكل فوري. أما الزجاج على الوجه الأمامي فهو أيضًا مُقاوم للكسر وللصدمات من أجل حماية السائق من أية عوامل طبيعية مُفاجئة. وأشار موسك إلى أن الشاحنة ومنذ اليوم الأول توفّر على الشركات من تكاليف النقل بالمقارنة مع الشاحنات التقليدية. ذاكرًا أنها ستدخل مرحلة الإنتاج في عام 2019، مع فتح باب الطلبات المُسبقة عليها. وقبل انتهاء المؤتمر بلحظات، كشف موسك عن سيّارة رياضية Roadster التي طالب الجميع بعودتها بعدما قامت تيسلا بإنتاجها منذ 2008 حتى 2012. وسيصل الجيل الجديد من Roadster إلى الأسواق مع حلول 2020، وهو جيل قادر على الوصول إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 1.9 ثانية فقط وسرعة عُظمّى تصل إلى 400 كيلومتر في الساعة تقريبًا، مع بطارية قادرة على تشغيل السيّارة لـ 900 كيلومتر تقريبًا. وتحمل السيّارة الجديدة ثلاثة مُحرّكات، اثنين في الخلف وواحد في الأمام، مع أربعة مقاعد وسقف قابل للإزالة أيضًا.

التدوينة شاحنة كهربائية جديدة وسيّارة رياضية نفّاثة مُلخّص ما جاء في مؤتمر تيسلا ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

قوقل تشرح آلية عمل مُثبّت الصورة البصري والإلكتروني في هواتف بيكسل 2

قوقل بيكسل 2

تُركّز شركة قوقل بنسبة كبيرة على الكاميرات في هواتفها كل عام، على الأقل منذ إطلاق الجيل الأول من هواتف بيكسل. وفي 2017 قدّمت الشركة مفهوم جديد لتحسين جودة الفيديو من خلال الاعتماد على مُثبّتين للصورة، واحد بصري OIS، والآخر إلكتروني EIS. هنالك مشاكل كثيرة قد تظهر عند تسجيل الفيديو عند استخدام نوع واحد دون الآخر تبدأ أولًا باهتزاز المشهد كاملًا، أو بظهور غباشة في المشهد عند تسجيل الفيديو في ظروف الإضاءة المُنخفضة. إضافة إلى ذلك، هناك مشاكل في التقاط العدسة للمشهد عند تحريك الكاميرا بسرعة، بحيث تظهر العناصر هُلامية تتأرجح بشكل غريب جدًا. من هنا، قرّرت الشركة معالجة جميع تلك المشاكل بآلية مُبتكرة تجمع بين نوعين من مُثبّتات الصورة، فالهاتف أثناء تسجيل الفيديو يقوم بأكثر من عملية تبدأ بتسجيل المشهد إطار تلو الآخر وتجميعهم معًا. وفي نفس الوقت يقوم مُثبّت الصورة البصري رفقة مُستشعر الاتجاهات الموجود في الهاتف بالعمل معًا لتحديد جهة الهاتف وتحريك المُثبّت بالجهة المعاكسة لتثبيت العدسة وضمان عدم حركتها. وبعد تحليل تلك البيانات، أي حركة الجهاز وآلية تثبيت العدسة، يتم تمرير المشهد (الإطارات المُجمّعة) إلى وحدة تقوم بمعالجتها بناءً على البيانات، وهذا يؤدي للتخلّص من مشاكل الحركة والغباشة التي قد تظهر. في نفس الوقت يتم أيضًا الاستعانة بخوارزميات التعلّم الذاتي للآلة لتوقّع حركة المستخدم المُقبلة، وبالتالي ضبط الإطارات والمشهد ليظهر ثابت دون أية مشاكل من المشاكل السابقة. بفضل الخوارزميات، والمثبّتين، تمكّنت قوقل خلال أجزاء من الثانية من إتمام هذا الأمر، فتوقّع الاتجاه المُقبل للجهاز أمر يوفّر الكثير من العمليات الحسابية، وهذا يتم عبر تحليل كل إطار لوحده لمعرفة العناصر الموجودة بداخله لتسهيل اتخاذ القرار وتوقّع الاتجاه القادم. تلك الجهود تبدو واضحة في مقاطع الفيديو التي تشاركها قوقل لاستعراض الفرق. وتبدو كذلك أيضًا بالنسبة لـ معيار DxOMark الذي أعطى الهواتف الجديدة 98 نقطة لتحتل المركز الأول على مستوى العالم في الوقت الراهن.

التدوينة قوقل تشرح آلية عمل مُثبّت الصورة البصري والإلكتروني في هواتف بيكسل 2 ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

تراجع نسبة التحديث إلى iOS 11 لكثرة المشاكل

ios-11-adoption

من الطرائف التي رصدتها مؤخراً أن أحد المستخدمين طلب سعر أعلى بهاتفه الآيفون لأنه لم تتم ترقيته إلى iOS 11 وذلك لكثرة المشاكل التي واجهها المستخدمون مع هذا التحديث، وهو ما تثبته الإحصائيات. بحسب آخر الأرقام الرسمية المتوفرة فإن نسبة أجهزة آبل الذكية التي تمت ترقيتها إلى iOS 11 وتحديثاته الفرعية وصلت إلى 52% وهي أقل من النسخ الأقدم خلال نفس الفترة أي بعد شهرين تقريباً. بالمقارنة مع الإصدارات الأقدم فإن iOS 10 وصل إلى 60% وكذلك iOS 9 وصل إلى 67% خلال نفس الفترة تقريباً من إطلاقه في سبتمبر عند مؤتمر الكشف عن هواتف آيفون وبداية أو منتصف نوفمبر. وخلال الشهرين الماضيين ظهرت مجموعة واسعة من المشاكل كان أبرزها اختفاء تعدد المهام عبر الضغط القوي واستهلاك البطارية الكبير وعدم إيقاف الواي فاي من مركز التحكم واختلاف في تنسيق امتداد الصور وبطئ في عمل بعض التطبيقات حتى مؤخراً مشكلة في حرف I المصدر

التدوينة تراجع نسبة التحديث إلى iOS 11 لكثرة المشاكل ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

تقرير إريكسون: كيف يبدو المُستقبل القريب لمُشاهدة التليفزيون ؟!

أصدرت “إريكسون – Ericsson” النسخة الثامنة من تقريرها السنوي حول سوق التليفزيون والمُحتوى الإعلامي حول العالم والذي يحمل مُسمى “Consumer Lab”. يتناول التقرير تفاصيل تتعلق بإتجاهات نمو سوق العرض التلفزيوني والفيديو الرقمي والمُحتوى تحت الطلب، ويبحث في أشكال التحول المستمر في الطريقة التي يشاهد بها المستهلكون حول العالم المحتوى المرئي. وجاءت النسخة الثامنة من التقرير لهذا العام لتُشير الى ارتفاع مُتوقع في الإقبال على مشاهدة المحتوى حسب الطلب حتى العام 2020، ليُشكل هذا النمط من المُحتوى ما يقرب من نصف إجمالي مُشاهدة وإستهلاك المُحتوى المرئي والتليفزيوني حول العالم.  ويُنتظر أن يستمر التحول الرقمي بإتجاه الاجهزة المُتنقلة والمحمول، حيث يُتوقع أن تتم مشاهدة 50 % من محتوى التلفزيون والفيديو على شاشات الأجهزة المتنقلة، بزيادة قدرها 85 % منذ العام 2010، وتنفرد الهواتف الذكية وحدها بنسبة الربع من هذا المُحتوى (بزيادة قدرها حوالي 160 % منذ العام 2010). بالإضافة إلى ذلك، ستكون أجهزة الواقع الافتراضي مهيمنة، حيث سيتم استخدامها من قبل 1 من أصل 3 مستهلكين بحلول العام 2020. ووفقا لـ”أندرس إرلاندسون”، كبير مستشاري إريكسون العاملين على التقرير، فإن النقلة النوعية القادمة ستتمثل في ازدياد اهتمام المستهلكين بالواقع الافتراضي، ويقول، “يمتلك الواقع الافتراضي القدرة على جمع الناس من جميع أنحاء العالم وخلق محتويات أكثر عمقا وتخصيصا، وأكثر تكاملا مع الخبرات الإعلامية”. كما سيزداد الإقبال على خدمات الفيديو الشخصية والمُخصة بحسب إحتياجات ورغبات المُستخدمين. يصل، وفقا للتقرير، الوقت الذي يقضيه الشخص في مشاهدة التلفزيون ومحتوى الفيديو إلى 30 ساعة أسبوعيا، بما في ذلك البرامج التلفزيونية المجدولة، خدمات الإنترنت المباشرة وحسب الطلب، وتحميل المحتويات وتسجيلها، إضافة إلى المحتويات التي نشاهدها على إسطوانات الدي في دي  والبلوراي. ويُفضل ما يقارب 60% من المشاهدين المحتوى حسب الطلب على مشاهدة برامج التلفزيون الحية، بزيادة قدرها حوالي 50 % منذ العام 2010. ارتفع متوسط عدد الخدمات حسب الطلب من 1.6 في عام 2012 إلى 3.8 خدمة في العام 2017 لكل شخص، حيث يدفع 2 من أصل 5 مستهلكين المال لقاء الحصول على خدمات التلفزيون والفيديو حسب الطلب، كما يُبدي ثلث المُستخدمين تقريبا (32%) رغبتهم في زيادة مستوى الإنفاق لقاء الحصول على هذه الخدمات خلال الستة إلى 12 شهرا المقبلة. ويُشير التقرير الى تضاعف عدد المستهلكين الذين يشاهدون المحتوى على الهاتف الذكي منذ العام 2012 لتبلغ نسبتهم 70%، ما يشكل خمس مجموع مشاهدات التلفزيون ومقاطع الفيديو. وفي حين يقضي الشباب في سن 16-19 عاماً حوالي 33 ساعة أسبوعياً في مشاهدة محتوى الفيديو، بزيادة قدرها 10 ساعات تقريبا في الأسبوع منذ العام 2010، فإن أكثر من نصف هذه الفئة العمرية تقضي وقتها في مشاهدة المحتوى حسب الطلب، ويتم قضاء 60 % من ساعات المشاهدة على الهواتف الذكية. إختيار المحتوى: التحدي القادم يُشير التقرير الى أنه بالرغم من أن الوصول الى أشكال المُحتوى بات اليوم أسهل من أي وقت مضى، إلا أن متوسط الوقت الذي يقضيه المُستخدمون في البحث عن المحتوى ارتفع إلى حوالي ساعة تقريبا في اليوم، بزيادة قدرها 13% عن العام الماضي. ويعتقد 1 من أصل 8 مستهلكين بأن الكمية الهائلة من المحتوى المتاح في المستقبل ستسبب  في مزيد من الصعوبة والتعقيد فيما يتعلق بالوصول الى المُحتوى الذي يرغب المُستخدم في مُشاهدته. ولا شك أن دخول أشكال جديدة من المُحتوى الى الأسواق قريبا، بما في ذلك المُحتوى التفاعلي وتجربة الواقع الإفتراضي ستجعل من الخيارات المُتاحة أكثر تعددا وأكثر صعوبة في الإختيار.

أكمل القراءة »

الأمريكيون شاهدوا 12 مليار ساعة من الفيديو عبر هواتفهم

  تطور مستوى الإنتاج الفني في خدمات بث الفيديو حسب الطلب لدرجة أن أعمالها أصبحت مرشحة لجوائز الإيمي بأكثر من 230 ترشيح. نستعرض لكم اليوم تقرير موسع حول أداء أشهر تلك الخدمات وقدرتها على استقطاب المشاهدين. خلال سنة كاملة قضى المستخدمون أكثر من 12 مليار ساعة إجمالية في مشاهدة الأفلام من خلال أكبر 10 تطبيقات بث فيديو على هواتف الأندرويد فقط. هذا الرقم يعني قفزة 45% مقارنة بالعام الماضي. وفي الجدول التالي مقارنة بين أكثر تطبيقات الفيديو استقطاباً للمستخدمين النشطين في فترتي الذروة و المعدل الوسطي. وتسيطر يوتيوب ونتفلكس و ESPN الرياضية على المراكز الثلاثة الأولى. وهذا الترتيب يخص الولايات المتحدة فقط وقضى الأمريكيون حوالي مليار ساعة في مشاهدة الفيديو على يوتيوب عبر هواتف الأندرويد فقط خلال شهر يوليو الماضي وهو أكبر وقت يقضيه المشاهدون على تطبيق واحد. يمثل يوتيوب 80% من الوقت الذي قضاه المستخدمون في المشاهدة خلال سنة وهو 12 مليار ساعة. أي حوالي 9.5 مليار ساعة مشاهدة على أندرويد فقط. وهذا الوقت الطويل من المشاهدة يقتضي دفع الكثير من الأموال للإشتراك في تلك الخدمات، حيث دفع الأمريكيون 570 مليون دولار كإشتراكات لمدة سنة واحدة فقط، وهذه زيادة 80% مقارنة بالعام الماضي ما يعكس زيادة كبيرة في الاهتمام بمشاهدة الفيديو عبر الخدمات المدفوعة. وبمقارنة الخدمات المدفوعة كانت نتفلكس و HBO هي الأفضل من ناحية العائدات وكمقارنة ما بين الذروة والوسطي، وأيضاً ظهرت يوتيوب هنا عبر خدمتها المدفوعة YouTube TV. الجدير بالذكر أن شركات تقنية مثل آبل و فيس بوك تعتزم دخول هذا السوق وخصصت كل منهما مليار دولار لإنتاج محتوى حصري لبثه لمشاهديها. المصدر

التدوينة الأمريكيون شاهدوا 12 مليار ساعة من الفيديو عبر هواتفهم ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

68% فقط من المستخدمين في الإمارات يضعون كلمات مرور لهواتفهم الذكية

passcode

كشفت دراسة جديدة لكاسبرسكي لاب عن وجود تناقض في أسلوب تعامل الأفراد مع بياناتهم مع أنهم يدركون مدى المخاطر المحتملة من مجرمي الإنترنت، إلا أن تصرفاتهم توحي بعدم قدرتهم على حماية بياناتهم بشكل صحيح. ويدرك الغالبية العظمى من مستخدمي الإنترنت بوجود تهديات أمنية لمعلوماتهم, وفي دراسة المستخدمين في الإمارات فقد أقرّ 77% بأن مجرمي الإنترنت والقراصنة يشكلون خطرا داهماً وكبيراً على بياناتهم، وأجمع 68% بأن البرمجيات الخبيثة تشكل تهديدات محفوفة بمخاطر كبيرة. ومع ذلك، هناك تباين بين مخاوف الأفراد حول سلامة بياناتهم، والإجراءات المتخذة من قبلهم لحماية البيانات والملفات. وبالرغم من هذا الوعي والإدراك، إلا أن نسبة أقل تتخذ خطوات فعلية لحماية أجهزتهم، فمثلاً قرابة نصف المستطلعين فقط يقومون بحماية أجهزتهم باستخدام كلمات المرور، حيث يضع 68% منهم كلمة مرور للهواتف الذكية و46% للأجهزة اللوحية و52% لأجهزة الكمبيوتر. والأسوأ من ذلك، أن 3% من الأفراد لا يفعلون أي شيء لحماية بياناتهم على الإطلاق (22% للأجهزة اللوحية و10% لأجهزة الكمبيوتر و6% للهواتف الذكية). ومع أن المخاطر الناشئة عن مجرمي الإنترنت والبرمجيات الخبيثة تعتبر من وجهة نظر الكثيرين على أنها مخاطر لا يستهان بها على البيانات الخاصة بهم، إلا أن ما يقارب 10% فقط لديهم حل أمني عام مثبت على أجهزتهم. وعلاوة على ذلك، هناك فجوة بين وعي المستخدم وبين طريقة تعامله مع الجهاز بإهمال، الامر الذي يجعل البيانات عرضة للمخاطر. ويقر 56% من المستطلعين في دولة الإمارات بأن إهمالهم قد يعرض سلامة البيانات الخاصة بهم لمخاطر كبيرة، ومع ذلك عند الاستفسار منهم عن كيفية فقدان بياناتهم في السابق، أفاد المستخدمون بأنهم قاموا هم أنفسهم بحذفها فعلياً عن طريق الخطأ ، في واحدة من بين كل خمس حالات. وهذه الحالة تلي من حيث الترتيب حالات تعرض الأفراد لفقدان بياناتهم نتيجة تلف الجهاز والتي تشكل نسبة 21%. عندما يتعلق الأمر بالبيانات المفضلة لدى الأفراد، يرى الكثيرون في الصور وتسجيلات الفيديو المخزنة على الأجهزة الرقمية على أنها من أكثر أشكال البيانات أهمية وقيمة مقارنة بغيرها. ومع ذلك، فإن هذه الأخيرة هي الأكثر عرضة للفقدان من أجهزة الهواتف الذكية، وفقاً لآراء العينة المستطلعة، حيث أقر 62% من هؤلاء بأنهم قد تعرضوا بالفعل لتلك الحالات في السابق، فيما أفاد 34% من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر و27% من مستخدمي الأجهزة اللوحية بتعرضهم للشيء ذاته. وللمساعدة في حماية البيانات القيّمة على أجهزتهم، يمكن للمستخدمين اتباع عدد من إجراءات الحيطة والحذر السهلة والمبسطة، حيث أن القيام بعمل نسخ احتياطي للبيانات إلى السحابة، يجعل من السهل استرجاعها واستخدامها من أي مكان وفي أي وقت، في حال حذفها من الجهاز. كما أن تشفير المعلومات الهامة وكلمات المرور الموضوعة لحماية الأجهزة والتطبيقات سيجعل الوصول إلى البيانات أكثر صعوبة عندما يقع الجهاز في أيدي العابثين. وبالتالي، فإن بإمكان واضعي كلمات المرور إنشاء وتخزين كلمات مرور آمنة وغير متكررة. المصدر

التدوينة 68% فقط من المستخدمين في الإمارات يضعون كلمات مرور لهواتفهم الذكية ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »