uber

أوبر تُعلن عن بطاقة إئتمانية جديدة Uber Visa Card

بطاقة إئتمانية أوبر

أعلنت شركة أوبر عن بطاقة إئتمانية جديدة تحمل اسم Uber Visa Card بالتعاون مع مصرف Barclays تُقدّم لحاملها امتيازات مُختلفة وستصل بدءًا من 2 نوفمبر/تشرين الثاني المُقبل. وسيحصل المُستخدم على 100 دولار أمريكي كهدية بعد شراء البطاقة وصرف 500 دولار خلال أول 90 يوم. كما ستُقدّم الشركة عروض ونُقاط عند الدفع باستخدامها في المتاجر أو المطاعم، بحيث يُمكن الاستفادة منها فيما بعد عند التسوّق الإلكتروني أو عند طلب سيّارات الأُجرة من أوبر. وعلاوة على ذلك، سيحصل المستخدم على نقاط إضافية وعلى أفضلية عند استخدام خدمة أوبر لتوصيل الطعام UberEats مع 50 دولار أمريكي لصرفها في اشتراك Netflix، أو سبوتيفاي، أو أمازون برايم. وترغب أوبر في منح حامل البطاقة الفرصة لحضور مُناسبات خاصّة بالشركة أو دعوته لعشاء، إلا أن هذا يختلف من شخص لآخر على حسب الشروط. وأكّدت الشركة لموقع Engadget أنها لن تقوم بجمع بيانات المستخدمين ولن تتعرّض لخصوصيّتهم أبدًا، فالمصرف هو المسؤول عن إدارة هذا الأمر. لكنها ستكون قادرة على معرفة المصروفات لمنح نقاط وإدارة العروض بشكل أفضل.

التدوينة أوبر تُعلن عن بطاقة إئتمانية جديدة Uber Visa Card ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

آوبر تستعد لإعلان الإيراني دارا خسروشاهي رئيساً لها

آوبر تبحث عن مدير تنفيذي جديد لها بعد الإطاحة بالرئيس التنفيذي السابق والمؤسس المشارك ترافيس كالانيك في يونيو بعد عدة مشاكل في الشركة بما في ذلك قضايا التحرّش والإحتيال، ويبدو أنها توصلت أخيراً للشخص المطلوب.

المدير التنفيذي الجديد لآوبر سيكون دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أكسبيديا، وهو منافساً لم ذكر إسمه خلال الأسابيع الماضية، حيث عمل في أكسبيديا لأكثر من عقد، في الوقت الذي كان يتنافس مع الرئيس التنفيذي السابق لشركة جنرال إلكتريك جيف إميلت، وميغ ويتمان الرئيس التنفيذي السابق لشركة هيوليت باكارد إنتيربريس.

هل هذا الأمر يعني لسائقي آوبر والرُكاب؟ ربما لاشيء على المدى القصير. ولكن يعني الكثير بالنسبة للعمليات الداخلية، وأشارت العديد من التقارير أن مجلس الإدارة إتفق على دارا خسروشاهي لقيادة الشركة في الفترة القادمة، والذي يبدو أنه وافق أيضاً على العرض.

المصدر: TC

The post آوبر تستعد لإعلان الإيراني دارا خسروشاهي رئيساً لها appeared first on تيك فويس.

أكمل القراءة »

رئيسة HP قد تصبح مديرة أوبر وتقلّص صلاحيات مؤسسها

Meg Whitman

تخلى رئيس مجلس إدارة جنرال إلكتريك عن سعيه ليصبح مديراً تنفيذياً لشركة أوبر، وهو ما يرشح بشكل كبير أن تتولى Meg Whitman المنصب. تعمل Meg Whitman حالياً مدير تنفيذي لشركة HP لقطاع الأعمال وسيتم التصويت اليوم على من سيشغل منصب المدير التنفيذي للشركة بعد رحيل Travis Kalanick. وكان Whitman قد كتبت الشهر الماضي على حسابها على شبكة لينكدإن أن لديها الكثير من المهام الواجب القيام بها في شركة HP ولن تصبح مديراً تنفيذياً لأوبر. لكن صحيفة نيويورك تايمز لها رأي آخر حيث قد يكون كلام Whitman للإستهلاك الإعلامي فقط. حيث عملت Whitman على الإشراف على إعادة هيكلة كبرى الشركات في وادي السيلكون وحولت شركة ebay إلى العملاق الذي نعرفه اليوم، لذا وجودها في أوبر سيكون له تأثير كبير وضرورة حيوية. بحسب مصادر مطلعة، فإن Whitman لو أصبحت مديرة الشركة، فإنها ستقلص صلاحيات ودور Travis Kalanick ليحمل فقط مسمى ” مؤسس الشركة ” ولها تجارب سابقة مع ebay. من المتوقع أن يصدر القرار النهائي خلال الساعات المقبلة حول اسم المدير التنفيذي الجديد لأوبر الذي سينتشلها من مشاكلها الكثيرة إدارياً ومالياً. المصدر إتهام رئيس أوبر السابق بالإحتيال وسوء الإدارة  

التدوينة رئيسة HP قد تصبح مديرة أوبر وتقلّص صلاحيات مؤسسها ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

خمسة امتحانات يحتاج الرئيس التنفيذي القادم لشركة أوبر اجتيازها

أوبر

لا تمر شركة أوبر Uber للنقل التشاركي بأفضل أيامها في الآونة الأخيرة، فهي من مُشكلة للثانية بعضها إداري يُمكن احتواءه بشكل داخلي، وبعضها خارجي يتعلّق بسرقة مستندات من وايمو التي تعمل تحت مظلّة ألفابت. ولتزداد الأمور تعقيدًا، أُجبر الرئيس التنفيذي للشركة على الاستقالة مؤخرًا بسبب بعض الاتهامات على رأسها الإيحاءات الجنسية داخل الشركة والتفرقة بين الجنسين في العمل. مشاكل الرئيس التنفيذي السابق، Travis Kalanick، لا تبدو موجودة على أرض الواقع، خصوصًا أن آلاف الموظّفين وقّعوا اعتراض على قرار استقالته مُطالبين بعودته من جديد، وهنا تتعارض رؤية الموظّفين مع رؤية مجلس الإدارة وهذا أمر قد يُحدث شرخ كبير. بعيدًا عن الاحتمالات، فإن المهمة الرئيسية الآن في أوبر هي العثور على بديل لـ Kalanick، وهو شخص أيًا كان اسمه بحاجة لتخطّي خمس عقبات للوصول رسميًا إلى الرئاسة التنفيذية للشركة بنجاح. تتمثّل المُشكلة الأولى بإقناع العاملين في الشركة أن حقبة الرئيس التنفيذي السابق انتهت تمامًا، وهذا أمر صعب بسبب العريضة الموقّعة والتي تُظهر تضامن الكثيرين. وبالتالي فإن أي شخص سيأتي سيكون مكروهًا بشكل افتراضي وكأنه زوجة الأب الثانية التي جاءت إلى المنزل. الحل الأمثل للرئيس القادم هو الاعتراف بكل شيء قام به Kalanick، وتجنّب تغييره بشكل مُباشر وعلني لكي لا يشعر الموظّفون بعدم الارتياح، فالخطاب الرئيسي يجب أن يؤكّد على دور سلفه وعلى أهمّية الثقافة التي نشرها في الشركة، مع التنويه إلى أن تلك الحقبة انتهت الآن والسعي يجب أن يكون نحو تطوير كل شيء ودفعه للأمام. المُشكلة الثانية تتعلّق بالأولى، فمُدير العمليات في الشركة غادر قبل Kalanick، وهذا يعني أن أوبر بدون رئيس تنفيذي وبدون رئيس للعمليات. من الأفضل لمجلس الإدارة أن يتعاقد مع رئيس تنفيذي وطاقمه، وكأنه مُدرّب رياضي لأن جلب رئيس تنفيذي ومن ثم البحث عن مُدير للعمليات أو العكس قد لا يجري بما تشتهي السُفن، وأية خلافات بينهما ستظهر فورًا بسبب الضغوط الكبيرة التي ستقع على عاتقهما لإخراج الشركة من المأزق. وما أن تستقر الأمور على الصعيد الداخلي، حتى تأتي المشاكل القانونية الخارجية وعلى رأسها القضية المرفوعة من وايمو، وهي قضية كبيرة لو خسرتها أوبر ستخسر كل شيء تقريبًا. باختصار، أحد العاملين في وايمو سرق مستندات تتعلّق بالقيادة الذاتية قبل أن يستقيل وينتقل للعمل في أوبر، وهو أمر أثبتته وايمو لكن على الموظّف نفسه، وليس على شركة أوبر. أهمّية هذا الأمر ترتبط بالمشكلة الرابعة وهي تحقيق الأرباح لأن أوبر وحتى الآن لم تنجح بجني الأرباح، بل وتصرف تقريبًا 50٪ من جيبها لنقل الرُكّاب وهذا أملًا منها في السيطرة على السوق خصوصًا أنها تمتلك السيولة النقدية التي تسمح لها بالاستثمار في ذاتها. لو فازت وايمو بالقضية فهذا يعني أن أوبر تحتاج للبدء من جديد في تطوير نظامها للقيادة الذاتية، وهذا يعني أنها ستستمر لفترة أطول في صرف الأموال من جيبها على خدمات النقل الحالية، دون نسيان صرف الأموال على مُختبرات تطوير القيادة الذاتية. لتحقيق الأرباح بالوضع الراهن تحتاج لزيادة تكلفة النقل، وهو أمر لو قامت به ستخسر فورًا للمنافسين على غرار ليفت Lyft أو كريم Careem. أخيرًا، تتجادل أوبر باستمرار مع وقودها المُتثمّل في السائقين، فهي حتى الآن لم تصل للمعادلة التي تُرضيهم قبل أن تُرضيها. لذا، يحتاج الرئيس التنفيذي القادم لدعم السائقين وشراء رضاهم للرفع من نسبة استخدام التطبيق ومُحاولة تحسين الصورة ومحو اللحظات العصيبة التي عصفت بالشركة في الآونة الأخيرة.

التدوينة خمسة امتحانات يحتاج الرئيس التنفيذي القادم لشركة أوبر اجتيازها ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »