AI

آبل تطلق مدونة متخصصة بالذكاء الاصطناعي

استثمارات واهتمامات آبل بمجال الذكاء الصنعي كبيرة للغاية ما دفعها لإنشاء مدونة خاصة به لنشر أبرز مساهماتها حتى الآن لتكون وجهة الباحثين والمهتمين بهذا المجال الحيوي. ومن المعروف عن آبل كتمانها وسريتها العالية بشأن أبحاثها حتى أنها لاتشارك المختصين عمّا تقوم به خلف الكواليس. لكن تفاجئنا العام الماضي عندما نشرت آبل أول ورقة بحثية في الذكاء الصنعي للإطلاع على أبحاث تعلم الآلة التي تجريها الشركة، والآن هناك مدونة خاصة بالكامل حول هذا المجال. ستنشر آبل في مدونتها مساهمات مهندسي الشركة حول مشاريعهم باستخدام تقنيات تعلم الآلة لتطوير منتجات يستخدمها مئات الملايين حول العالم. وتنفتح آبل على المهتمين بالذكاء الصنعي وتعلم الآلة من باحثين وطلاب جامعيين ومهندسين ومطورين من خلال إتاحة مجال التواصل مع مهندسي الشركة للحصول على المزيد من التفاصيل. ونشرت آبل على المدونة تدوينة واحدة تتعلق بنتائج ورقتها البحثية المنشورة العام الماضي. وكانت الورقة تتعلق باستخدام الصور التركيبية بدلاً من الصور الحقيقية لتدريب الذكاء الصنعي، وبذلك تحقق توفير في التكاليف وتسهل العمل أكثر. ويشرح البحث كيفية التأكد من مطابقة الصور التركيبية الصناعية للصور الحقيقية قدر الإمكان للحصول على نتائج دقيقة. وستنشر آبل المزيد من التدوينات تباعاً لكن لا تتوقع نشر يومي أو شبه اسبوعي بل سيكون أطول. ويبدو أنه محتواها سيكون تقنياً بحتاً للمتخصصين بالطبع وتستخدم مزيد من الرسوم التوضيحية والصور المتحركة والنصوص بالطبع.

التدوينة آبل تطلق مدونة متخصصة بالذكاء الاصطناعي ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

كيف تحسّنت برمجيات الذكاء الاصطناعي في 2017

الذكاء الاصطناعي

بدأت أهمّية الذكاء الاصطناعي وتطبيقاته المُختلفة بالتزايد خلال الأعوام السابقة، لكنها ومنذ 2016 بدأت تأخذ دورًا رئيسيًا داخل تطبيقات المحادثات الفورية على غرار مسنجر من فيسبوك، وهو الذي قدّم البرمجيات الذكيّة Chatbots لمُساعدة المُستخدم في إتمام مهامه بطريقة أفضل. وبالإضافة إلى مسنجر، هناك تطبيقات مثل Allo من غوغل، الذي يعمل بواسطة المُساعد الرقمي الجديد Google Assistant، دون نسيان تطبيقات أُخرى على غرار سلاك Slack، أو Kik الصيني. دور الذكاء الاصطناعي أصبح أكثر أهمّية الآن، فلا يُمكن اقناع المُستخدم أن وظائفه تقتصر على اقتراح كلمات أثناء الكتابة، بل يجب أن يكون فعّال بشكل أكبر لاقتراح، وإتمام، وحتى اختيار القرّارات عن المُستخدم. في 2017، انطلقت مجموعة كبيرة من البرمجيات الذكيّة، وخصوصًا تلك الموجودة في برامج المحادثات الفورية ومحادثات الأعمال على غرار سلاك، وهي تعكس التغيّر الحاصل الذي يُبشّر بمستقبل كبير في هذا المجال. بداية، أعلنت جوجل مؤخّرًا عن تحديث جديد لمساعدها الرقمي Google Assistant توفّر بموجبه دعمًا لستة أشخاص مُختلفين، أي أن المُساعد قادر على التمييز بين المُستخدمين لتقديم تجربة أكثر خصوصية. فلو طلب المُستخدم من المُساعد الرقمي تشغيل الأغاني، سيقوم فورًا بفتح مكتبة الموسيقى الخاصّة بالشخص، وليس المكتبة العامّة. في تطبيقات مثل سلاك الموجّه لتنظيم المحادثات بين أعضاء فرق العمل، توجد الكثير من البرمجيات الذكية، وهو الذي يُعتبر من أوائل التطبيقات التي دعمت استخدام هذه التقنيات. يُمكن في سلاك مثلًا استخدام برمجية تقوم بعرض آخر ما نُشر على حسابات الشركة على الشبكات الاجتماعية، وهذا يسمح بمعرفة ما يجري على الشبكات دون الحاجة لمغادرة التطبيق لضمان عدم نشر مُشاركات غير مرغوب بها. يُمكن أيضًا ربط حساب سلاك مع تطبيقات ثانية، فمثلًا لو قام المُستخدم بتحديد أيام لن يتواجد فيها، سيتم نقل هذه المعلومة إلى تطبيقات ثانية ولتكن مسنجر من فيسبوك، وبالتالي وعند استلام رسالة جديدة سيتم إرسال رد آلي بأن الشخص حاليًا في إجازة ولن يكون متواجدًا للرد. وتجاوز دور الذكاء الاصطناعي اقتراح الكلمات فقط، فهو بإمكانه اختيار الأفضل للمُستخدم من داخل قائمة مؤلّفة من أكثر من خيار، وهذا تجسيد لإمكانية اتخاذ قرارات عند المُستخدم وفقًا لتفضيلاته الشخصية. أما فيسبوك، فهي أعلنت مؤخرًا أن تطبيق مسنجر سيُتيح مشاركة الموسيقى والمحتوى من داخله، ودون الحاجة للخروج بحثًا عن الروابط. بمعنى آخر، سيوفر مسنجر إمكانية تثبيت تطبيقات خاصّة به، وبالتالي وعوضًا عن التوجّه إلى سبوتيفاي للبحث عن الأغنية ومن ثم الحصول على رابطها والعودة إلى مسنجر لمشاركته، يُمكن من خلال زر التطبيقات فتح نافذة لسبوتيفاي، والبحث بداخله ومشاركة ونشر الأغنية بسهولة تامّة. أخيرًا، نأتي للدفع الإلكتروني، وهذا تحديدًا في تطبيق كيك Kik الصيني، حيث أعلن القائمون على التطبيق رغبتهم في تطوير برمجية تقوم بإتمام عملية الدفع عوضًا عن المُستخدم؛ أي أن التطبيق لن يقوم بعرض صفحة الدفع للمُستخدم أبدًا، بل ستقوم البرمجية بالتكفّل بهذا الأمر في الخلفية وإتمام كل شيء عوضًا عنه. لو نظرنا إلى جميع الاستخدامات السابقة، نجد أنها تُركّز على المحتوى بشكل أساسي، أي أنها طوّرت من طريقة تعاملها مع المحتوى عوضًا عن تقديم أدوات قد تفشل لأنها لا تُقدّم الذكاء المطلوب، وبالتالي الذكاء الاصطناعي يُمثّل ذكاءً في آلية التعامل مع ما بين أيدينا بشكل أو بآخر، وليس بالضرورة الوصول إلى شيء لم نُشاهده من قبل.

التدوينة كيف تحسّنت برمجيات الذكاء الاصطناعي في 2017 ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

قوقل تطور مزايا ذكية جديدة في Android O

android o

كالعادة، وحتى يصدر الأسم الرسمي، سنستخدم اسم Android O كإشارة للإصدار الرئيسي القادم من نظام التشغيل أندرويد، واليوم لدينا تقرير عن بعض المزايا التي من المحتمل أن نراها في هذا النظام الذي سنتعرف عليه في مايو المقبل. أولاً ميزة Copy Less والتي ستساعد المستخدمين على التخلص من عناء نسخ النصوص بين التطبيقات المختلفة. لايزال من غير الواضح بعد أين ستضع قوقل هذه الميزة سواء ضمن لوحة مفاتيحها Gboard أو ضمن نظام التشغيل ككل. على سبيل المثال لو كنت تتحدث مع صديقك ضمن تطبيق دردشة وتخططون للذهاب إلى مطعم ما، ثم عندما تدخل إلى تطبيق لمقترحات المطاعم مثل Yelp ووجدت مطعم جيد، لا داعي لنسخ التفاصيل ولصقها ضمن المحادثة، فقط اكتب عبارة مثل it’s at وسيقترح نظام الذكاء الصنعي عنوان المطعم مباشرة وبالضغط عليه يتم إرساله لصديقك. لاحظ هنا لم يتم نسخ أي شيء ولصقه بالطريقة التقليدية من خلال التأشير على نص معين انما سيتعرف النظام – أو لوحة المفاتيح ربما؟ – على عنوان المطعم ويتعرف أيضاً أنك تريد أدراجه ويأخذه من ذلك التطبيق ويقترحه لإرساله. فكرة أتمتة الأحداث وتسهيل العملية أثناء التنقل بين التطبيقات ليست جديدة كلياً على أندرويد. ففي اكتوبر الماضي دمجت قوقل محرك بحثها مع لوحة مفاتيحها بحيث يمكن البحث مباشرة من خلالها بسهولة، ومع أندرويد مارشملو رأينا ميزة Google Now on Tap التي يمكن من خلالها البحث عن معلومات أو كلمات مفتاحية ضمن محادثة أو تطبيق ما عبر الضغط على زر الرئيسية مطولاً. اهتمام قوقل بالذكاء الصنعي مع نظام أندرويد قديم حتى عام 2012 حيث كانت تعرض بطاقة خاصة برحلة الطيران التي ستسافر عبرها بعد أن تبحث عنها. لكن هناك الكثير مما يمكن فعله حالياً خاصة دمج الذكاء الصنعي مع تطبيقات الدردشة أو الرسائل, مثلاً لو تلقيت عنوان مكان جغرافي عبر تطبيق الرسائل الأساسي فلا يمكنك التفاعل معه ولن يميزه النظام كعنوان إنما مجرد نص آخر. ولو طبق الذكاء الصنعي فإن التطبيق أو النظام سيميزه كعنوان يمكن الضغط عليه وفتحه بخرائط قوقل. مثل هذه الميزة من المحتمل أن تصل مع أندرويد القادم لكن لايزال من غير الواضح إن كانت قوقل ستسمح لكل تطبيقات الرسائل الإستفادة منها أن تقتصر فقط على التطبيق الأساسي. أخيراً فيما يخص الإيماءات بالأصابع فإن قوقل ستضع في نظام أندرويد ما كنا قد رأيناه في الكثير من الأجهزة واللانشرات حتى. على سبيل المثال لو رسمت بأصبعك حرف C على الشاشة فإنه سيفتح تطبيق جهات الإتصال Contacts وهكذا. هذه الميزة ليست جديدة على أندرويد فقد قدمتها هواوي في هاتف Mate 9 حيث يمكن فتح تطبيق الكاميرا برسم حرف C. ومع أن قوقل تعمل على تطوير هذه الميزة في نظام أندرويد رسمياً لكنها قد لا تطلق مع أندرويد القادم أو قد تتأخر إلى وقت لاحق. المصدر

التدوينة قوقل تطور مزايا ذكية جديدة في Android O ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »