الرئيسية » غوغل

غوغل

مُلخص مؤتمر قوقل Made By Google

قوقل بيكسل

بدأ سوندار بيتشاي Sundar Pichai المؤتمر بالحديث عن خدمات قوقل على غرار الخرائط وأنظمة التعلّم الذاتي التي تُساعد على تحليل محتويات الصور أو حركة الطرق لتوقّع مستوى الازدحام وصعوبة العثور على مواقف للسيارات. وركّز بيتشاي على فكرة الحوسبة في قوقل التي ترتكز على التقنيات المُتنقّلة وصولًا لتقنيات الذكاء الاصطناعي Mobile to AI، مُستشهدًا بأهمّية تعلّم التطبيقات والبرامج بشكل آلي، وهو أمر تقوم الشركة به حاليًا في مُعظم تطبيقاتها. وقبل خوضها في الأجهزة الجديدة، قالت قوقل إنها باعت أكثر من 55 مليون مساعد منزلي Google Home، كما أن موزّع الإشارة Google Wifi هو الأول في أمريكا وكندا كذلك. قوقل هوم ميني كشفت الشركة عن الجيل الجديد من مساعدها المنزلي ويحمل اسم قوقل هوم ميني Google Home Mini، النسخة الأصغر من الجهاز الصادر في العام الماضي الذي يُمكن وضعه في أي مكان بفضل تصميمه الذي يحمل أطراف مُنحنية وهو مصنوع من القُماش على الوجه العلوي. كما حرصت الشركة على إضافة أربعة أضواء LED أسفل القُماش تستجيب للمس وتعمل كمؤشر لمعرفة أن المُساعد يستمع لكلمات المستخدم. وبفضل تصميمه الدائري، يُمكن للمساعد الجديد بث الصوت من جميع الزوايا دون مشاكل. وهو متوفّر بثلاثة ألوان هي الأسود، والرمادي، والبرتقالي كذلك وبسعر 49 دولار أمريكي فقط على أن يصل يوم 19 أكتوبر/تشرين الأول لجميع المتاجر مع فتح باب الطلبات المُسبقة بعد المؤتمر فورًا. قوقل هوم ماكس وبشكل مُفاجئ، أزاحت قوقل الستار عن ماكس Max، مساعد منزلي جديد أو جهاز منزلي للترفيه على غرار “هوم بود” HomePod الذي كشفت عنه آبل قبل أشهر قليلة، وهو جهاز يدعم مساعد الشركة الرقمي ويستمع للأوامر الصوتية مع نظام صوتي رائد لتوفير تجربة غير مسبوقة حسبما ذكرت الشركة. وزوّدت الشركة هوم ماكس بتقنيات تسمح له بمعرفة البعد عن العناصر الموجودة داخل الغرفة من أجل ضبط الصوت وإخراجه بأفضل جودة مُمكنة. وهو قادر كذلك على التعرّف على حالات الضجيج مثل تشغيل التلفاز أو غسّالة الأطباق ليقوم برفع الصوت، أو خفضه في الصباح مثلًا. وسيتوفّر هوم ماكس لقاء 399 دولار أمريكي باللونين الرمادي أو الأسود مع 12 شهر مجاني في خدمة “يوتيوب ميوزك” لتشغيل الموسيقى دون إعلانات، وهذا ابتداءً من ديسمبر/كانون الأول. بيكسل بوك كشفت قوقل عن بيكسل بوك، وهو حاسب محمول يعمل بنظام “كروم أو إس” بسماكة لا تزيد عن 10 مم، وهو حاسب يُمكن تحويله لحاسب لوحي بفضل شاشاته التي تعمل باللمس، أو كحاسب محمول مع لوحة مفاتيح أيضًا. ويحمل الجهاز شاشة 12.3 بوصة QHD LCD تعمل باللمس مع لوحة مفاتيح بأضواء خلفية، ويعمل بمعالج إنتل Core i7 أو Core i5 بذواكر 16 غيغابايت ومساحة تخزين 512 غيغابايت مع بطارية تدوم 10 ساعات ومنفذ USB-C للشحن السريع. ووفّرت الشركة للمرّة الأولى مساعدها الرقمي داخل “كروم أو إس” بحيث يُمكن إتمام الكثير من المهام بشكل صوتي أو من خلال الكتابة باستخدام لوحة المفاتيح على حسب وضعية الاستخدام. ويُمكن استخدام قلم Pixelbook Pen الجديد الذي يسمح بكتابة الملاحظات أثناء تصفّح الإنترنت أو البحث عن شيء ما من خلال الرسم على الشاشة، وهذا بفضل التكامل بين المساعد الرقمي والقلم الجديد. وكانت المُفاجأة دعم الحاسب الجديد لمتجر غوغل بلاي وتطبيقاته بشكل كامل للمرّة الأولى، بعد سنة أو أكثر من الدعم التجريبي، بحيث يُمكن تشغيل التطبيقات والاستفادة من الشاشة الكبيرة. أما السعر فهو سيبدأ من 999 دولار أمريكي والقلم لقاء 99 دولار، وسيتوفّر في أمريكا وكندا والمملكة المتحدة للطلب المُسبق بعد المؤتمر، على أن تصل الأجهزة يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول للأسواق. بيكسل 2 وبيكسل 2 إكس إل كشفت قوقل عن الجيل الجديد من هواتف بيكسل، بيكسل 2، المصنوع من الألمنيوم على الوجه الخلفي باستثناء المنطقة الزجاجية في الأعلى، مع وجود مُستشعر للبصمة في منتصف الجهاز من الأعلى تقريبًا. أما الوجه الأمامي فهو يحمل شاشة 5 بوصة OLED بدقّة QHD ومنفذ USB-C في الأسفل دون وجود منفذ للسمّاعات. أما الجهاز الكبير، بيكسل 2 إكس إل Pixel 2 XL، فهو بشاشة OLED بحجم 6 بوصة ومتوفّر باللونين الأبيض والأسود فقط، وهو يحمل على الوجه الأمامي مُكبّرين للصوت لتقديم جودة أعلى. ويقاوم الهاتفان الماء والغبار وفق معيار IP68، كما حصلا أيضًا على أعلى تقييم من معيار DxOMark لأفضل كاميرات في الهواتف الذكية على مستوى العالم بواقع 98 درجة، وهو رقم غير مسبوق. أما من الناحية التقنية، فالكاميرا بدقّة 12 ميغابيكسل مع مُثبّت بصري OIS لضمان الحصول على صور بجودة عالية نقاوة ألوان غير مسبوقة. وقدّمت قوقل كذلك خاصيّة Portrait للتركيز على عنصر واحد ضمن الصورة مع فرض طبقة من الغباشة على بقيّة العناصر، وهو أمر موجود في الكاميرا الأمامية والخلفية. وبالحديث عن الجهازين، فإن الشركة زوّدتهما بإطار جانبي قادر على استشعار الضغط لتفعيل المساعد الرقمي، مع خاصيّة أُخرى هي المُثبّت البصري والإلكتروني OIS وEIS أيضًا، وهذا للمرّة الأولى معًا في هاتف ذكي واحد. ويبدأ سعر بيكسل 2 من 649 دولار أمريكي، أما بيكسل 2 إكس إل فيبدأ من 849 دولار أمريكي، وهذا لمساحة 64 غيغابايت مع فتح باب الطلبات المُسبقة بعد المؤتمر مُباشرةً. المزيد وقبل إنهاء المؤتمر، كشفت قوقل عن نظّارات “داي دريم فيو” Day Dream View الجديدة المصنوعة من القُماش لتشغيل تطبيقات الواقع الافتراضي بسعر يبدأ من 99 دولار أمريكي. كما كشفت الشركة عن سمّاعات بيكسل “بادز” Pixel Buds، وهي سمّاعات لاسلكية بجودة صوت عالية جدًا ومع دعم للمساعد الرقمي Google Assistant أيضًا، كما تدعم اللمس كذلك لتشغيل الموسيقى أو المساعد الرقمي. ويُمكن لسمّاعات بيكسل “بادز” الترجمة بشكل فوري بفضل المساعد الرقمي. ويُمكن طلب السمّاعات لقاء 159 دولار أمريكي على أن تصل في نوفمبر/تشرين الثاني بثلاثة ألوان هي الأسود والأبيض والأزرق. أخيرًا، كشفت الشركة عن كاميرا جديدة حملت اسم كليبس Clips، وهي كاميرا تعمل بمعالج ذكي يقوم بالتقاط المشاهد بشكل آلي بناءً على الابتسامات أو على الحركات الغريبة التي يعتقد أنها جديرة بالتسجيل. لكنها لم تُحدّد موعد وصولها مُكتفية بذكر أن سعرها 249 دولار أمريكي.

التدوينة مُلخص مؤتمر قوقل Made By Google ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

تشغيل تطبيقات أندرويد على نظام كروم أو إس Chrome OS ما بين معارض ومؤيد

تطبيقات أندرويد كروم

كشفت شركة غوغل عن إمكانية تشغيل تطبيقات أندرويد على الحواسب العاملة بنظام كروم أو إس Chrome OS. وبدأت هذه الخاصيّة بالوصول منذ فبراير/شباط 2017. الصحفي والت موسبيرغ Walt Mossberg قام بتجربة هذه الميّزة عند صدورها رسميًا، وقبل صدورها حتى، نظرًا لعلاقته الوطيدة مع مسؤولي الشركات التقنية وتاريخه التقني الطويل. جرت التجربة على حاسب كروم بوك بلس من سامسونج، وهو حاسب يحمل معالج بمعمارية ARM المُستخدمة في مُعظم معالجات الهواتف الذكية والحواسب اللوحية، وهذا لتشغيل تطبيقات أندرويد دون مشاكل تُذكر. المشكلة الأساسية كانت في عدم وجود مجموعة كبيرة من التطبيقات لهذا النوع من الحواسب التي تأتي بشاشات كبيرة، 12 بوصة في الحاسب المُستخدم للتجربة، وهذا أمر أدّى إلى ظهورها بشكل غريب، صغير تارة، ومُكبّر بدقّة سيئة تارة أُخرى. كما أن التطبيقات الداعمة لهذه الخاصيّة ما تزال قليلة، وبالتالي لن يصل المستخدم لجميع تطبيقاته بسهولة تامة. حاول موسبيرغ تشغيل تطبيقين دون فائدة بسبب مشكلة في النظام كانت تؤدي إلى التبديل الآلي بين التطبيقات دون وجود إمكانية لتثبيت الشاشة على تطبيق واحد لاستخدامه. وهو أمر أكّده أحد مُهندسي غوغل في حديث هاتفي مع موسبيرغ نفسه، ذاكرًا أن هذه الثغرة موجودة بالفعل وتقوم الشركة بالعمل عليها. وإضافة لما سبق، كانت الكثير من التطبيقات تتوقّف عن العمل أو الاستجابة دون فهم السبب. المشكلة كانت، بحسب موسبيرغ، في تطبيقات غوغل التي من المفترض أنها تدعم هذه الميّزة، لكنها كانت تظهر بطريقة غريبة. وهنا الحديث عن تطبيقات على غرار جيميل Gmail. تحويل جهاز سامسونج المُستخدم لحاسب لوحي ممكن، لكن وفي هذه الحالة لا يُمكن فتح أكثر من تطبيق في نفس الوقت، ويحتاج المستخدم للانتقال بين التطبيقات دون وجود إمكانية لتقسيم الشاشة وعرض أكثر من تطبيق. المُحصّلة النهائية كانت تشغيل أكثر من 20 تطبيق أندرويد على كروم أو إس لكن النتيجة الأوّلية لم تكن مُرضية أبدًا، أعطت شعور أن الشركة ما زالت في بداياتها في هذا المجال على الرغم من الإعلان عنها قبل فترة طويلة. أخيرًا، إذا كان قرار شراء حاسب كروم أو إس متوقّف على النظام فقط فلا داعي للقلق لأنه نظام خفيف وقوي في ذات الوقت. أما إذا كان قرار الشراء بسبب إمكانية تشغيل تطبيقات أندرويد، فالتجربة حتى الآن ليست مُستقرّة وبحاجة لمزيد من الوقت.

التدوينة تشغيل تطبيقات أندرويد على نظام كروم أو إس Chrome OS ما بين معارض ومؤيد ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

طريقة مشاهدة مؤتمرات غوغل وآبل ومايكروسوفت وفيسبوك للمُطوّرين

مؤتمرات

بإسدال شركة آبل ستارها على مؤتمر المُطوّرين WWDC 17، تنتهي بذلك دورة نمو مُطوّري التطبيقات حتى العام القادم في نفس الفترة تقريبًا. وتتكرّر الحلقة ذاتها مع كل من غوغل في مؤتمرها I/O، وفيسبوك بمؤتمر F8، وأخيرًا مايكروسوفت بمؤتمر Build. تلك المؤتمرات تبدأ بجلسة افتتاحية تمتد على ساعتين أو أكثر، لكنها البداية فقط، فالجلسات والمحاضرات تستمر لمدة يومين أو ثلاثة على أقل تقدير وبجدول مُزدحم جدًا لمحاولة تغطية كل شيء جديد وتجربته أمام المُطوّرين للانطلاق فيما بعد والبدء في تطوير تطبيقاتهم وفقًا للمعايير والتقنيات الجديدة. وهنا تجدر الإشارة إلى أن سعر التذكرة يتجاوز 1000 دولار أمريكي بكل أريحية. لكن حضوره بشكل شخصي ليس الحل الوحيد، فالشركات ذاتها تقوم برفع جميع المحاضرات وتوفّرها بشكل مجاني للراغبين بحضورها. كما أن بعض المواقع تقوم بتلخيص الجلسات الافتتاحية وتقديمها في 15 دقيقة، على سبيل المثال، عوضًا عن 120 دقيقة. فيسبوك F8 قدّمت شبكة فيسبوك في مؤتمر هذا العام مجموعة كبيرة من التقنيات من أهمّها حزم برمجية للواقعين الافتراضي والمُعزّز. كما أعلنت عن واجهات برمجية جديدة في منصّة مسنجر لاستخدام التطبيقات من داخل مسنجر دون الحاجة للخروج من التطبيق. يُمكن متابعة الجلسة الافتتاحية بنسختها الكاملة عن طريق الرابط التالي. كما يُمكن متابعة المُلخّص من الرابط التالي. أما الراغبين بالتعمّق في التقنيات الجديدة، فمركز المُطوّرين الخاص بفيسبوك يجمع كل شيء في مكان واحد. آبل WWDC في مؤتمر استمرّ على مدار ستّة أيام، أدخلت شركة آبل مجموعة كبيرة من التحديثات إلى أنظمة تشغيلها والتي كان من أبرزها iOS 11، النظام الذي قدّمت فيه ميّزات حصرية لمستخدمي حواسب آيباد برو اللوحية. كما كشفت الشركة عن حزم برمجية على غرار Core NFC، وعن جهاز هوم بود HomePod المساعد المنزلي الجديد. ويُمكن مشاهدة المؤتمر على قناة آبل الرسمية على يوتيوب، وهو مؤتمر امتدت جلسته الافتتاحية لمدّة تصل إلى ساعتين و20 دقيقة تقريبًا. أما المُلخّص، فيمكن مشاهدته وهو بطول 20 دقيقة فقط، ويستعرض كل شيء أساسي قدّمته الشركة. كما يُمكن زيارة مركز آبل للمُطوّرين لمتابعة بقيّة الجلسات وطريقة استخدامها. مايكروسوفت Build نظام ويندوز 10 سيأتي بتحديث ثوري في سبتمبر/أيلول القادم، وذلك حسبما شاركت الشركة مع مُتابعيها خلال مؤتمر بيلد Build، فالجلسة الافتتاحية للمؤتمر امتدت على مدار ثلاث ساعات تقريبًا لمناقشة كل واجهة برمجية وميّزة جديدة. ولتجنّب قضاء ثلاث ساعات، يُمكن مشاهدة المُلخّص في فترة لا تتجاوز 14 دقيقة فقط. كما أن الشركة قامت بتنظيم جميع المحاضرات ضمن قوائم تشغيل في يوتيوب، وبالتالي يُمكن الوصول للموضوع والتخصّص بشكل مُباشر دون الحاجة للبحث كثيرًا. كما أن مركز المُطوّرين يُعتبر الوجهة الأمثل للبقاء على اطلاع دائم. غوغل I/O أخيرًا، تحدّثت غوغل عن نسخة أندرويد القادمة، أندرويد 8، التي تُعرف حاليًا بـ أندرويد “أو” (Android O). لكنها لم تتوقّف عند ذلك فقط، فهي ركّزت على الذكاء الاصطناعي والمساعدات الرقمية مُعلنةً بذلك أنها التقنيات الجديدة التي تنوي تطويرها رفقة المُطوّرين المتواجدين حول العالم من خلال واجهات برمجية جديدة. الجلسة الافتتاحية لم تتجاوز 120 دقيقة، وهي متوفرة للمشاهدة على يوتيوب، أما المُلخّص فهو لا يتجاوز عشر دقائق. كما قامت الشركة بتخصيص قوائم تشغيل أيضًا تجمع كل ما حصل خلال المؤتمر الذي امتد على مدار أربعة أيام كاملة. وهنا يجب التنويه إلى أن غوغل توفّر قناة خاصّة بالمطوّرين تُساعدهم لتعلّم أفضل أساليب تطوير التطبيقات.

التدوينة طريقة مشاهدة مؤتمرات غوغل وآبل ومايكروسوفت وفيسبوك للمُطوّرين ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

غوغل تطلق موقع خاص بالقضية السورية وباللاجئين بالتعاون مع هيئة الأمم المُتحدة

غوغل

أطلقت شركة غوغل، بالتعاون مع هيئة الأُمم المُتّحدة، موقعًا جديدًا للإجابة على أكثر الأسئلة شيوعًا حول القضيّة السورية وقضايا اللاجئين التي دائمًا ما تُطرح دون العثور على إجابات دقيقة وواضحة لها. ويهدف الموقع للإجابة على خمسة أسئلة رئيسية تبدأ بكيف كانت سوريا قبل النزاع وكيف أصبحت فيما بعد. إضافة إلى شرح الذي يحدث في سوريا، ومن هم اللاجئون. كما أجاب الموقع على تساؤلات حول مصير اللاجئين السوريين وعن الأماكن التي توجّهوا إليها، وأخيرًا عن الطريقة التي يُمكن من خلالها إيصال التبرّعات والمُساعدات إليهم. ويتضمّن الموقع كذلك قصصًا لبعض اللاجئين مع تقديم إحصائيات وأرقام تشرح ما حصل خلال السنوات الست الماضية. وإضافة إلى ما سبق، تعرض غوغل مقاطع فيديو بزاوية 360 درجة للأماكن المُتضرّرة جراء الحرب. كما وفّرت كذلك صورًا جوّية تستعرض بعض المواقع قبل عام 2011 وبعده لعرض حجم الأضرار التي لحقت بمواقع جغرافية كبيرة في سوريا. ويُمكن التبرّع عبر موقع المفوّضيّة العُليا للأمم المُتحدة، مع وجود عريضة يُمكن التوقيع عليها للمطالبة بتحسين ظروف اللاجئين وخصوصًا التعليمية. وقال فيليبو غراندي Filippo Grandi، المفوّض السامي لقضايا اللاجئين، إن الموقع يهدف إلى تبديد الشكوك وإيضاح الصورة الكاملة حول ما يجري في سوريا التي تشهد أكبر مأساة إنسانية عرفها التاريخ. ويتوفّر الموقع حاليًا باللغة الإنكليزية، والفرنسية، والألمانية، والإسبانية، على أن يتوفّر باللغة العربية في وقت قريب جدًا.

التدوينة غوغل تطلق موقع خاص بالقضية السورية وباللاجئين بالتعاون مع هيئة الأمم المُتحدة ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

كيف قضت غوغل على أحلام وجهود أمازون في 10 دقائق فقط

غوغل

كشفت شركة غوغل خلال مؤتمر المُطوّرين I/O 2017 عن سيل من المنتجات والأدوات الجديدة، فالشركة استغلّت مؤتمرها الافتتاحي الذي امتد على مدار 120 دقيقة ولم تترك دقيقة واحدة دون أن تكشف عن تحديثات أو منتجات جديدة. وخلال ذلك المؤتمر، احتاجت الشركة إلى عشر دقائق فقط لإرسال شركة أمازون إلى المجهول، وهي الشركة التي كشفت قبل أيام قليلة عن مساعدها الرقمي الجديد إيكو شو، وهو مساعد منزلي مُزوّد بشاشة تعمل باللمس لعرض الإجابات للمستخدم. لم تأخذ أمازون بعين الاعتبار أبدًا قدرة بقية الشركات على منافستها بسهولة تامّة وبطرق منطقية أكثر، فهي احتاجت لإطلاق جهاز جديد لعرض الإجابات. بينما كانت غوغل أكثر حنكة مُعلنةً عن تحديثات بسيطة للجيل الحالي المتوفر بالأسواق، أي أن المستخدم ليس بحاجة لشراء مساعد جديد كُليًّا. مُساعد غوغل الرقمي، غوغل هوم، حصل على مجموعة من الميّزات الجديدة أهمّها المكالمات المجانية، وبث الإجابات، وهي الميّزات التي استعرضتها الشركة خلال عشر دقائق تقريبًا. بدت أمازون فرحة بعدما أعلنت عن خاصيّة المكالمات المجّانية عبر مساعدها الرقمي إيكو بأحجامه المُختلفة. لكن غوغل أعلنت أيضًا عن إمكانية إجراء المكالمات داخل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا بشكل مجاني، مع إمكانية إخفاء هوية المستخدم أو استخدام رقم هاتفه أيضًا. أما جهاز إيكو شو، فسبق أن تناولنا ضبابية الخطوة في مقالة مُفصّلة، خصوصًا أن مساعد غوغل الرقمي Google Assistant هو المسؤول عن تشغيل غوغل هوم، وهو مساعد يُثبت مع مرور الوقت أفضليّته، وقدرته على استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي وخوارزميات التعلّم الذاتي للآلة بأفضل شكل ممكن. كما أن وجوده على هاتف المستخدم وحاسبه اللوحي قد يكون سببًا كافيًا لاختيار أي جهاز يعمل به على حساب مُساعدات أمازون الرقمية، أو أية مساعدات أُخرى. بنظرة عامّة على ما قدّمته غوغل، وعلى ما يُمكن أن تُقدّمه في المستقبل في مجال الذكاء الاصطناعي والمساعدات المنزلية، يُمكن توقّع انحسار دور مساعدات أمازون الرقمية شيئًا فشيئًا مع مرور الوقت. صحيح أنها جاءت قبل الجميع؛ فهي قدّمت مساعدها الرقمي للمرّة الأولى مع نهاية 2014، لكنها لعبت بحذر وبطئ شديد في ظل تقدّم غوغل التي نجحت في أقل من عام في قلب الموازين لصالحها تقريبًا. المنافسة ستشتد مع دخول آبل المُحتمل في هذا المجال، فهي، حتى وإن لم تُطلق مساعد رقمي منزلي، تمتلك مُسبقًا سيري في أجهزة Apple TV التي يُمكن أن تعمل كمساعد منزلي، لكن سيري بحاجة لدفعة قوية جدًا لإثبات ذاتها، وإلا ستلحق هي الأُخرى بأمازون تاركة زمام الأمور لغوغل من جهة، ولفيسبوك ومُساعدها الرقمي الجديد “إم” من جهة أُخرى.

التدوينة كيف قضت غوغل على أحلام وجهود أمازون في 10 دقائق فقط ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »