الرئيسية » جوجل

جوجل

جوجل تستعد لمنافسة سنابشات بخدمة جديدة

علمنا منذ يومين أن جوجل عرضت 30 مليار دولار (112.5 مليار ريال) في بدايات 2016 للاستحواذ على سنابشات، ولكن وبعد تعطُّل الصفقة يبدو أن عملاق محركات البحث قرر منافسة سنابشات بنفسه.

فحسب بلومبيرج، فإن جوجل على وشك إطلاق خدمة إخبارية جديدة مساوية لسنابشات ديسكفر، والتي عبرها تُنشأ مجلة مصغّرة تحتوي نصوص وصور وفيديوهات يمكنك التنقّل بينها بهاتفك.

وحسب وكالة الأنباء الدولية، فخدمة جوجل ستدعى Stamp، حيث أن ST اختصار لـ "Stories" أي قصص، وAMP اختصار لـ Accelerated Mobile Pages initiative وهي خدمة لجوجل قائمة بالفعل تعمل على تسريع التصفح بالإنترنت، وتقوم بإنشاء نسخ لايت للمقالات بالمواقع لتسريع التصفح بالهواتف الذكية.

وحسب وول ستريت جورنال، فإن قصص Stamp قد يتم تقديمها ضمن محرك بحث جوجل أو في أحد منتجات جوجل، وقد يتم الإعلان عنها خلال الاسبوع الجاري.

وعندما تم التواصل مع جوجل بواسطة CNET كان الرد:"ليس لدينا أي شيء لنعلن عنه الآن، ولكننا نتطلع قدمًا لمشاركة المزيد قريبًا".

The post جوجل تستعد لمنافسة سنابشات بخدمة جديدة appeared first on تيك فويس.

أكمل القراءة »

تطبيق جيميل يحصل على ميزة التنبيه على روابط الغش المُحتَمَلَة

لا يزال البريد الإلكتروني هو الأكثر استخدامًا مِنْ قِبَلِ المجرمين للهجمات الرقمية التي تهدف إلى سرقة البيانات، أو للحصول على معلومات مالية من الضحايا. ولمكافحة هذا التهديد، عملت قوقل على نظام تحذير تلقائي في تطبيق جيميل لحماية المستخدمين من الوقوع في ذلك الفخ. الميزة تعمل حاليًا على تطبيق جيميل لمنصة أندرويد، التي حينما ينقر المستخدم على رابط ما مشبوه؛ يظهر له تنبيه بأن الموقع الذي يحاول زيارته هو رابط خطأ أو مشبوه وقد يؤدي إلى مشكلات أمنية. وتشبه الميزة الجديدة هذا التنبيه الذي يظهر منذ فترة طويلة على متصفحات سطح المكتب، بما في ذلك نفس التصميم وطريقة العرض. وليس بإمكان المستخدم النقر على أي مكان بالشاشة لغرض المتابعة، وإنما إن صممت لفتح الرابط؛ فعليك نسخه ولصقه في متصفح المحمول. وإن لزم الأمر يمكنك أيضًا الإشارة إلى جوجل بأن التنبيه غير صحيح، والموقع المذكور تم تصنيفه على نحوٍ خاطئ. ستصل الميزة لجميع المستخدمين على مدى الأسابيع القليلة المقبلة، في حين لم توضح قوقل متى ستوفرها لمنصة أبل المحمولة، iOS. المصدر: Google تابِع @TamerImran

التدوينة تطبيق جيميل يحصل على ميزة التنبيه على روابط الغش المُحتَمَلَة ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

خطوات جوجل وفيسبوك الفعيلة لمُحاربة الأخبار الكاذبة

جوجل

غرقت شبكة فيسبوك ومُحرّك بحث جوجل بمجموعة كبيرة من الأخبار الكاذبة منذ نهاية 2016، وتحديدًا منذ بدء السجال ما بين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون، لسيتمر انتشارها حتى بعد انتهاء الانتخابات الأمريكية. ولم تكن الانتخابات المُحفّز الرئيسي، لكنها كانت سببًا كافيًا للكشف عن وجود ثغرات في خوارزميات جوجل وفيسبوك، وهو ما دفع الكثير من المواقع لاستغلالها ونشر الأخبار الكاذبة. ليس هذا فحسب، بل حصلوا على عوائد مالية من جوجل وفيسبوك أيضًا بسبب برنامج الإعلانات التي توفّره تلك الشركات. فيسبوك أعلنت بعدها عن خططها لمُحاربة تلك المُحاولات حيث قالت إنها ستُغيّر من آلية عرض الإعلانات وبالتالي ستقطع التمويل عن تلك المواقع التي تُساهم في الترويج للأخبار الكاذبة، بالإضافة إلى التعاون مع مجموعة من الشركات للتأكّد من صحّة الأخبار التي تنتشر على الشبكة وتنجح في حصد زيارات كثيرة في فترة زمنية قياسية. قبل أيام قليلة، أخذت فيسبوك خطّتها في مُحاربة تلك الأخبار لمرحلة جديدة أكثر فاعلية، فهي بدأت بعرض تعليمات لاكتشاف الأخبار الكاذبة، أو خطوات لتحليل أي مُحتوى يظهر لنا على فيسبوك للتأكّد من مدى مصداقيّته. التعليمات التي نشرتها فيسبوك مؤلّفة من عشر نقاط رئيسية تبدأ من العنوان، فأصحاب المحتوى المُزيّف غالبًا ما يستخدموا عنوان جذّاب جدًا بشكل مُفرط. بعدها يحتاج المُستخدم للتأكّد من رابط الصفحة، فمن السهل جدًا خداع المُستخدمين عند استخدام “techs-wd.com” عوضًا عن “tech-wd.com” على سبيل المثال. أما الخطوة الثالثة فهي مصدر الخبر المذكور، فعدم وجود رابط للمصدر يعني أن الخبر قد لا يكون صحيحًا، وهنا يحتاج المُستخدم للوصول إلى ذلك المصدر والتأكّد من ادعاءات الموقع. الخطوتان الرابعة والخامسة تعمتدان على دقّة النظر، فالمستخدم بحاجة للتأكد من وجود أخطاء إملائية أو نحوية لأن المواقع المُزيّفة دائمًا ما تُهمل هذه النقطة، إضافة إلى صورة الخبر التي قد تكون مُلفّقة أو مُعدّلة باستخدام فوتوشوب Photoshop، وبالتالي يجب التدقيق جيّدًا. وبالإضافة إلى تلك الخطوات، يحتاج المُستخدمون لفحص المعلومات الواردة كالتواريخ والأقام، كما يجب التأكّد من المصادر التي تُنسب لها تلك المعلومات، فمن السهل جدًا إلحاق معلومة بمصدر كبير لزيادة مصداقيتها، لكن هل تلك المعلومة موجودة من الأساس؟ أخيرًا، وعند قراءة خبر من مصدر ما، يُفضّل البحث عنه في مواقع أُخرى خصوصًا تلك التي تمتلك مصداقية عالية، فهذه أفضل وسيلة للتأكّد من صحّته لأن المواقع الأخبارية مثلًا تختلف عن المواقع التي تنشر مواد للنقد، أو تلك التي تنشر مواد ساخرة، وبالتالي يتجنّب المُستخدم الوقوع في فخ نوع الخبر الذي قد يكون ساخرًا. أما جوجل، فهي كشفت مؤخّرًا عند أداة جديدة باسم التأكّد من الحقائق Fact Check، وهي أداة ستظهر في نتائج البحث وفي الأخبار كذلك، فأسفل كل عنوان ستظهر جملة Fact Check مع ذكر اسم المصدر الذي قام بتأكيده. بشكل عام، لن تحظى جميع المواد الظاهرة في جوجل بخاصيّة التأكّد من الحقائق، فجوجل تستهدف بشكل أساسي تلك التي تنتشر بسرعة كبيرة وعلى نطاق واسع. كما أن إمكانية التبليغ عن مستوى المصداقية سوف تتم عن طريق مجموعة مُحدّدة من المؤسّسات في البداية، وهي مؤسّسات إعلامية ذات مصداقية كبيرة على الغالب.

التدوينة خطوات جوجل وفيسبوك الفعيلة لمُحاربة الأخبار الكاذبة ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

إذا كُنت تبحث عن شراء هاتف بمواصفات رائدة فالفترة الحالية هي الأمثل

هاتف

من الآن فصاعدًا، سيهدأ سوق الهواتف الذكية بشكل كبير عمّا كان عليه منذ أغسطس/آب 2016، فبعد أن أطلقت سامسونج أجهزة جالاكسي نوت 7، أطلقت آبل هواتفها الجديدة -آيفون 7 و7 بلس-، كما أطلقت جوجل أيضًا أجهزة بيكسل التي قدّمت هواتف جوجل بحلّة جديدة كُليًّا. وبعد انفجارات ومشاكل وانقضاء موسم الأعياد، جاء معرض لاس فيجاس للإلكترونيات CES 2017 وسلّط الضوء على مجموعة من الهواتف الجديدة، متبوعًا بمؤتمر برشلونة MWC 2017 الذي شهد كذلك مجموعة جديدة أُخرى. وبقينا مُعلّقين حتى أطلقت سامسونج رصاصة الرحمة قبل أيام قليلة مُعلنةً عن هواتفها الجديدة. رصاصة سامسونج تلك أغلقت سوق الهواتف الذكية حتى شهر سبتمبر/أيلول 2017 لحين افتتاحه من جديد على يد آبل وجوجل. أو العكس، أي أن تلك الرصاصة افتتحت السوق حتى تُغلقه كل من آبل وجوجل في سبتمبر. عند الحديث عن سامسونج، وجوجل، وآبل، فنحن نتحدث عن هواتف ذكية بمواصفات رائدة، وهي ليست الهواتف الوحيدة، فهناك هاتف G6 من إل جي، إضافة إلى U Ultra من إتش تي سي HTC. تقنيًا، تأتي تلك الأجهزة بشاشات كبيرة نوعًا ما، فحجمها يبدأ من 4.7 بوصة في آيفون 7، و5 بوصة في بيكسل، و5.5 بوصة في آيفون 7 بلس وبيكسل إكس إل، إضافة إلى 5.7 بوصة في هاتفي إل جي وإتش تي سي وجالاكسي إس 8، وأخيرًا لدينا جالاكسي إس 8+ بشاشة 6.2 بوصة، وهي الأكبر. وتحمل تلك الأجهزة ذواكر وصول عشوائي بمساحة 4 جيجابايت، باستثناء آيفون 7 الذي يعمل بذاكرة مساحتها 2 جيجابايت، وآيفون 7 بلس بذاكرة 3 جيجابايت. أما مساحة التخزين فهي تبدأ من 32 جيجابايت، وتصل إلى 128 جيجابايت في مُعظم الهواتف، باستثناء هواتف آبل أيضًا الذي تصل مساحة تخزينها إلى 256 جيجابايت. وتحمل جميع تلك الأجهزة كاميرات خلفية بدقّة 12 ميجابيكسل، باستثناء هاتف إل جي الذي يحمل كاميرا دقّتها 13 ميجابيكسل. أما الكاميرا الأمامية فهي بدقّة 8 ميجابيكسل في جميع الهواتف باستثناء هواتف آبل التي تبلغ دقّة كاميراتها الأمامية 7 ميجابيكسل تقريبًا، وهاتف إل جي بكاميرا 5 ميجابيكسل، وأخيرًا هاتف إتش تي سي بكاميرا 16 ميجابيسكل. بطاريات هواتف آبل هي الأصغر تقريبًا، فآيفون 7 بطاريته سعتها 1960 ميلي آمبير، متبوعة بهاتف بيكسل ببطارية 2770 ميلي آمبير. أما في آيفون 7 بلس فسعتها 2900 ميلي آمبير، و3000 ميلي آمبير في جالاكسي إس 8. وتصل إلى 3500 ميلي آمبير في إس 8+، و3450 ميلي آمبير في بيكسل إكس إل، و3300 ميلي آمبير، و3000 ميلي آمبير في هاتفي إل جي وإتش تي سي على الترتيب. أخيرًا، يُمكن شراء هاتف إل جي، وبيكسل، وآيفون 7 بسعر يبدأ من 649 دولار أمريكي، أما آيفون 7 بلس وبيكسل إكس إل فسعرها يبدأ من 769 دولار. هواتف سامسونج تتوفر بـ 750 دولار لجالاكسي إس 8، و850 دولار لجالاكسي إس 8+. ويبقى لدينا هاتف إتش تي سي بسعر 750 دولار أمريكي. هناك فترة تصل إلى خمسة أشهر تقريبًا قبل أن نرى الهواتف الجديدة من آبل وجوجل، وبالتالي فإن الوقت الأمثل لشراء الهواتف قد يكون في هذه الفترة، لأنها حتى لو رأت النور مع نهاية سبتمبر/أيلول، فهي لن تصل إلى بعض الأسواق العربية حتى أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني على أقل تقدير.

التدوينة إذا كُنت تبحث عن شراء هاتف بمواصفات رائدة فالفترة الحالية هي الأمثل ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »