الرئيسية » اخبار الرياضة (صفحة 20)

اخبار الرياضة

اخر اخبار الرياضة

ادارة روما تضع الثقة في سباليتي

هاي كورة – تحدثت صحيفة “كوريري ديلو سبورت” الايطالية حول المدرب الايطالي لوتشيانو سباليتي المدير الفني لنادي روما والذي من الممكن ان يرحل عن صفوف ناديه بالوقت المقبل. واكدت الصحيفة الايطالية الى ان ادارة روما متمثلة في الامريكي جيمس بالوتا فانه قد وضعت ثقتها في المدرب الإيطالي من ان اجل ان يستمر مع فريق العاصمة […]

أكمل القراءة »

مارفيك: لقاء تايلند تاريخي.. ومن دون ضغوطات لن ننافس

أكد المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم الهولندي بيرت فان مارفيك اكتمال التحضيرات وكل ما يتعلق بمواجهة منتخب تايلند اليوم الخميس في الجولة السادسة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2018 م وقال: "تواجدنا في تايلند باكراً منذ ستة أيام قبل موعد المباراة المرتقبة يدل ذلك على استعدادنا القوي لهذه المواجهة التي تعد واحدة من أهم المباريات في تاريخ المنتخب السعودي لذلك نحن على اتم الاستعداد من جميع الجوانب".

وحول الغيابات التي يتعرض لها المنتخب السعودي قبيل مواجهة تايلند رد قال: "نحن على علم مسبق بالغيابات التي سيتعرض لها المنتخب منذ فترة لذلك عملنا على تجهيز البديل المناسب ولدينا من اللاعبين الذين سيحلون محلهم وهم على قدر المسؤولية.

وعما إذا كانت الأجواء الرطبة ستؤثر على أداء المنتخب رد بالقول: "من أجل ذلك نحن تواجدنا باكراً منذ ستة أيام وهذا وقت كاف والإعداد لهذه المواجهة يشمل جوانب كثيرة ليست فقط جوانب فنية بل حتى جانب التكيف والتأقلم مع الأجواء".

وعن الفارق ما بين لقاء الذهاب ولقاء اليوم قال: مباراة اليوم ستكون قوية لذلك عملنا على تحليل المنتخب التايلندي وتجهيز "الأخضر" من جميع الجوانب ويجب علينا عدم التقليل منه فهو سجل تعادلاً أمام منتخب استراليا لذلك هو منتخب قوي".

وفي سؤال للهولندي عما إذا كان سيسبب الضغط على لاعبي المنتخب لوصفه بأنه لقاء تاريخي رد قائلاً: هذا صحيح من دون أي ضغط لن تستطيع أن تنافس وتلعب بالمستوى الذي يؤهلك للعب في كأس العالم ويجب أن يحسن اللاعب التعامل مع الضغوط وأنا تحدثت مع اللاعبين بهذا الشأن وهم يعون مدى أهمية هذه المواجهة، وقادرون على التعامل مع هذه المرحلة".

من جهته وصف لاعب الوسط تيسير الجاسم مواجهة تايلند بالصعبة وقال: "سنواجه منتخبا متطورا، وندرك نحن اللاعبين بأن هذه المواجهة فرصة لكي نتقدم ونعزز صدارتنا وبإذن الله سنكون على قدر المسؤولية وستعطينا خطوة نحو المقدمة، صحيح أن اختلاف الأجواء وفارق التوقيت أمر مؤثر لذلك تواجدنا في تايلند باكراً وتمكنا من التأقلم مع الأجواء".

وفي تصريح جانبي بعيدا عن المؤتمر يقول المدافع محمد ال فتيل: "لا يهم من يكون البديل للموقوف أسامة هوساوي وأي لاعب يختاره مارفيك لديه القدرة وتقديم كل مالديه وثقة المدرب طرحت في جميع اللاعبين منذ حضورنا إلى تايلند، لأن الهدف واحد وهو الفوز".

وقال لاعب الوسط يحي الشهري: "لقاء اليوم قوي وامام فريق متطور والمدرب شرح لنا جميع نقاط الضعف والقوة في منتخب تايلند، ونحن مستعدون لكل الاحتمالات ولدينا القدرة على العودة بالنقاط الثلاث والمحافظة على الصدارة والوصول إلى كأس العالم في روسيا 2018 باذن الله".

من جانب اخر اكتملت اليوم في التدريب المسائي جميع عناصر الاخضر واتضحت الصورة الاقرب للتشكيل الذي سيدخل لمباراة تايلند، والذي سيتواجد في خط الدفاع معتز هوساوي بديلا لاسامة هوساوي والظهير الايمن محمد البريك بديلا لحسن معاذ، فيما ستكون القائمة بنفس الاسماء المسيليم وعمر هوساوي ومنصور الحربي والخيبري والشهري والفرج والعابد والسهلاوي وهزازي، بينما سيعقد المدرب مارفيك مؤتمر اليوم الاربعاء مع مدرب منتخب تايلند يعقبه الاجتماع الفني لادارة المنتخبين.

أكمل القراءة »

فيديو : دييغو سيميوني ” كلما سمعت نشيد الأبطال اتألم ولن أدرب ريال مدريد أبدا “

اكد الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد الإسباني، أنه لن يتولى تدريب ريال مدريد في المستقبل ابدا ، لأنه أمر منطقي بسبب المشاعر، ولأن أيضا ريال مدريد لن يحاولو التعاقد معه. والجدير بالذكر بأن نادي أتلتيكو مدريد يحتل المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري الإسباني هذا الموسم، برصيد الـ55 نقطة، وبفارق الـ10 نقاط […]

أكمل القراءة »

عبدالله بن مساعد: لا نستغرب أن يهبط أو يفلس الاتحاد

جددت هيئة الرياضة على لسان رئيسها الأمير عبدالله بن مساعد تأكيداتها بالوقوف مع جميع الأندية السعودية والعمل على تفادي أزماتها الإدارية والمالية خصوصا الخارجية وقال خلال اجتماعه برئيس نادي الاتحاد المهندس حاتم باعشن الذي يتحرك على أكثر من صعيد لحل مشاكل الديون والقضايا: "اجتمعت بإدارة الاتحاد، وقدمت لنا حلولاً لو تم تنفيذها سيخرج النادي بإذن الله من هذه الأزمة وأشعر بتفاؤل بعد اجتماعي بإدارة الاتحاد خصوصاً مع الأرقام التي وعدوني فيها لتقليل المصاريف، وأي ناد يتعرض لمثل هذه الأزمة ستقف الهيئة معه، والوضع في نادي الاتحاد مفتوح لكل الاحتمالات، ولا نستغرب أن تصل إلى حدِّ الهبوط أو الإفلاس".

باعشن: جميع القضايا النافذة جدولناها وأغلقنا ملف بولوني

مجددا القول: "لا يمكن أن نحاسب أي إدارة على سوء إدارتها، لكن حال وجود أي شبهة فساد لأي إدارة، على الإدارات الحالية أن ترفع شكوى ضدها، والجمعيات العمومية مسؤولة عن عدم محاسبة الإدارة السابقة، وأيضاً الجماهير بعدم اشتراكها، ولا أبرئ الهيئة أيضاً".

وناقش الأمير عبدالله بن مساعد وضع النادي الحالي في ظل العقوبات المفروضة من الاتحاد الدولي لكرة القدم وكيفية تجاوز المرحلة المقبلة وقال: «لا أحد يستطيع أن يخفي الصورة القاتمة والوضع الحساس الذي يمر به نادي الاتحاد خصوصاً بعد صدور العقوبة الثانية عليه، نأخذ الموضوع بجدية كبرى، انه مع الأسف لم يتم التعامل مع الديون بجدية كبيرة من فترة طويلة من قبل جميع الجهات واستعرضنا أمس كيفية خروج نادي الاتحاد من هذا المأزق خلال وقت زمني محدد عامين أو ثلاثة، وكيفية جعل الإيرادات أكبر من المصروفات، وأعتقد ان الجميع خرج من الاجتماع بتفاؤل على الرغم ان الصورة قاتمة وسيئة، إلا أن الاتحاد قادر بإذن الله على تجاوز هذه الازمة بشكل أقوى من السابق»

وتابع: «طرحت إدارة الاتحاد حلولا نعتقد أنها في حال تم تطبيقها ستخرج النادي من هذه الأزمة وسنقوم بمساعدة نادي الاتحاد وأي ناد سعودي آخر يقع في الوضع ذاته، شرط أن يبدي هذا النادي القدر من المسؤولية في المصروفات وزيادة الإيرادات ويظهر الدافع لهذا الأمر، وأنا خرجت من الاجتماع أكثر تفاؤلا من الوقت السابق».

وحول احتمالية صدور عقوبات ربما تصل الى الهبوط في ظل القضايا التي تواجهها الاندية ومديونياتها قال رئيس هيئة الرياضة: «في وقت سابق لو سئل أي شخص هل يتوقع أن يتم منع أي نادي سعودي من تسجيل اللاعبين ستكون الإجابة بنعم، لكن الهبوط وخصم النقاط كان الأمر مستبعدا وبذلك لن يكون هناك اطمئنان في الوقت الحالي والأندية السعودية المعرضة للعقوبات أكثر من ناد وربما تحصل عقوبات أكثر من الماضي, عملنا في الهيئة خلال العامين الماضيين على حل هذه المشاكل وهذا يجعلني أكثر اطمئنانا على المستقبل، وبشكل عام الحلول التي قدمتها إدارة الاتحاد والأرقام التي ستوفرها الإدارة تجعلني أرى نورا في آخر النفق ويتحمل مسؤولية هذا الأمر جهات عدة من الممكن أن يرتبها كل شخص حسب وجهة نظره الخاصة، وفي النظام السابق المسؤول عن محاسبة الأندية كان الجمعيات العمومية بعدم مساءلة الإدارة وقبول التقارير الصورية هي مسؤولة، وايضاً الجماهير التي تجنبت دفع رسوم العضوية الزهيدة هي أيضاً مسؤولة، والجزء الأكبر من تحمل المسؤولية يقع على الإدارات السابقة وايضاً الهيئة العامة للرياضة أو رعاية الشباب بعدم متابعة وتدقيق الإجراءات، كذلك اتحاد القدم الذي عالج جزءا من المشكلة بمنع الأندية من التسجيل في حال لم تسلم الرواتب الخاصة باللاعبين وأغفلت بقية القضايا».

وعن رفع قضايا ومحاسبة المتسببين قال: «لدينا 170 ناديا ونرى أن محاسبة الإدارات السابقة لن تجلب نتيجة حتى ولو تم الذهاب الى القضاء، والأموال لن تعود لهذا الأمر سنركز على الأمور التي ستحصل لاحقا والتي ستخدم الأندية وتخدم الرياضة في المملكة، في الوقت الحالي لا نستطيع الإفصاح عن الحلول حتى وقت حدوثها والأهم تطبيق هذه الحلول بشكل كامل لتجاوز الأزمة وكان التفكير قبل الاجتماع حول كيفية تجاوز هذه الأزمة وبعد الاجتماع والاطلاع على الأرقام وجدية الأمر تبين لي أن هناك فرصة حقيقية في حال تم تطبيقها والأندية الأخرى التي تمر بوضع الاتحاد ولديها الرغبة في تجاوز هذه الأزمة بتقليل المصروفات والمبادرة بحل الأزمة سنقف معها بشكل كامل لتجاوزها عكس الأندية التي لاتهتم بحجم الديون التي عليها وإذا لم تشعر الاندية بالمسؤولية ولم تقم بتغطية مصاريفها فإن مسألة الإفلاس ستصبح مسألة وقت، وأنا متفائل بالاجراءات التي وضعناها لكن هنالك مسؤولية تقع على عاتق إدارات الاندية، التي يجب أن لا تشتري النجاح وإعجاب الجماهير على حساب مستقبل النادي».

وحول ملف التعصب وتعاضد العديد من الجهات لمحاربته قال الأمير عبدالله: "ما مضى، لن نعود إليه، لكن من الآن سنبدأ برصد كل حديث يحرض على التعصب، وفق ما جاء من المقام السامي".

من جهته أكد باعشن أن تفكير الإدارة الآن ينصب حول إيجاد الحلول للمشاكل القائمة، وإنقاذ الاتحاد وليس الحديث عن الإدارات السابقة، وسنذهب مع نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل الخميس المقبل إلى "الفيفا" لبحث هذه القضايا وكيف نوجد لها الحل عاجلا".

مشيرا إلى أن قضية المدرب الروماني السابق لازلو بولوني الذي قاد الفريق في عهد إدارة إبراهيم البلوي انتهت، وسلم النادي لاعب الوسط الفنزويلي يوهاندري اوروزكو دفعتين وتبقت له دفعت واحدة وقال: "جميع القضايا النافذة جدولناها مع المطالبين بحقوقهم والتزمنا بها وستدفع المبالغ في وقتها ما عدا قضية لاعب الوسط البرازيلي دي سوزا الذي ننتظر رده".

مشيرا إلى أن حديث المسحل برَّأ إدارته من قضية لاعب الوسط الأسترالي جيمس ترويسي، وبياننا كان رداً على بيان صدر من الإدارة السابقة.

ما يزيد الأمر صعوبة وغرابة بالنسبة لإدارة الاتحاد والشارع الرياضي توالي القضايا على النادي وبأرقام مالية كبيرة في عهد إدارات سابقة ما جعلها تعيش أوضاعا في غاية الصعوبة والتوترات طوال الأيام الماضية وفي الوقت الراهن.

أكمل القراءة »

ديامانتي سيغيب عن مباراة ميلان

هاي كورة – سيغيب اللاعب الايطالي اليساندرو ديامانتي لاعب باليرمو ومنتخب ايطاليا عن صفوف ناديه خلال الفترة المقبلة بسبب العقوبة التي وقعت عليه. وقد قام الاتحاد الايطالي بايقاف اللاعب الايطالي لمدة مباراتين. وسيغيب اللاعب عن مباراة ناديه بالدوري الايطالي والتي ستكون امام ميلان. وكان ميلان قد نجح في تحقيق الفوز خلال المباراة السابقة والتي كانت […]

أكمل القراءة »

القادري: الخطر يحاصر الخليج بسبب التحكيم والجدولة

حمل مدرب الخليج جلال قادري التحكيم جزءا من مشكلة فريقه ووضعه الذي يعيشه في الوقت الراهن وقال لـ"الرياض": "هناك ما لا يقل عن سبع أو ثماني نقاط خسرناها بسبب قرارات الحكام في بعض المباريات ولدينا تسجيلات لها، ومحللو التحكيم والنقاد المنصفون اتفقوا على أحقية الخليج بهذه النقاط ومن وجهة نظري أن الخليج أكثر تضررا من قرارات التحكيم، وعندما نتحدث عن مثل هذه الامور فذلك لتوضيح الصورة ولأحقيتنا بذلك وإلا نحن نعلم أن الأخطاء جزء من اللعبة، ويضاف إلى التحكيم جدولة الدوري، فالخليج هو الفريق الوحيد الذي واجه الفرق الكبيرة في خمس جولات متتالية وهذا أثر سلبا على مسيرة الفريق وترتيبه وإن كنت أرى أن وضعنا حاليا أفضل نوعا ما بعد النتائج الايجابية أمام الأهلي بالتعادل، والفوز على القادسية والوصول إلى المرتبة الـ12 في سلم الترتيب ولكن لا زال الوضع مخيفا خصوصا أن الفارق النقطي بيننا وبين المركزين الـ13 والـ14 ليس كبيرا جدا ومباريات كرة القدم يحدث فيها الكثير من المتغيرات".

واعترف المدرب التونسي بوجود بعض المشاكل التي يعاني منها الفريق في الدفاع وقال: "نعمل على معالجتها وإصلاحها في الفترة الحالية والجولات المقبلة من الدوري من أهم المراحل بالنسبة لفريق الخليج وكذلك الفرق التي تتشابه معنا بالظروف وهذا يحتاج إلى العمل المشترك سواء من الناحية الفنية كجهاز فني وكذلك من الناحية البدنية والنفسية والذهنية للاعبين".

وعبر القادري عن أسفه لعدم تأقلم العناصر الأجنبية التي تم استقطابها في فترة التسجيل الثانية، وهم: لاعب المحور ابو بكر فوفانا القادم من الاتفاق والمهاجم اسماعيل جياكيتي وقال: "ننتظر أن تكون الفترة الحالية ملائمة لتأقلم اللاعبين والعمل بشكل جماعي والمهاجم جادسون سانتوس يقدم مستوى ايجابي وهو هداف الفريق وكذلك الحال للمدافع ادما فرنسوا.

معتبرا أن فترة التوقف الحالي لدوري عبداللطيف جميل ليس في مصلحة الفريق الخلجاوي الذي كان يسير برتم جيد يتطور من مباراة الى اخرى وارتفع في المباراتين الاخيرتين للفريق، ونأمل الا يؤثر ذلك على الفريق في الجولات المقبلة وهو ما نعمل عليه حاليا ولكن ذلك ربما يكون مفيدا للفرق التي لم تكن مستوياتها مرضية ولديها بعض المشاكل في خطوطها وستعمل على اصلاحها بكل تأكيد".

وأكد مدرب الخليج أن مواجهة الاتفاق المقبلة في الثامن من ابريل في مستهل مباريات الدوري بعد العودة من التوقف ستكون صعبة لكلا الفريقين وسيكون لنتيجتها دور مهم في تحديد مسارهما وقال: "الانتصار سيعطي الروح لمواصلة مشوار الهروب بينما الخسارة ستدخل أي منهما في دوامة الحسابات وستزيد من مصاعبه ونطالب انصار الخليج بالوقوف خلف فريقهم في المرحلة الحرجة فهي معروفة بحبها لفريقها والوقت الراهن في منعطف مهم وخطر وننتظر وقفة هذه الجماهير حتى نتمكن من الخروج من الوضع الذي فرضته الظروف".

أكمل القراءة »

أرقام قياسية لليوفنتوس برفقة أليجرى

هاى كورة _ اليوفنتوس بات قريبا من تحقيق الكالشيو للمرة السادسة على التوالى فى إنجاز فريد بينما ماسيمليانو أليجرى مدربه على وشك تحقيق الدورى الإيطالى للمرة الثالثة على التوالى مغ اليوفنتوس. اليوفنتوس خاض 150 مباراة تحت قيادة ماسيمليانو أليجرى إنتصر 107 مباراة وتعادل 24 مباراة وخسر 19 مباراة فقط وسجل معه اليوفنتوس 282 هدفا وسكن […]

أكمل القراءة »

تداخل المسابقات إرهاق للاعبين ولخبطة لأوراق الأندية

تعاني الأندية واللاعبون من تداخل المسابقات وضغط المباريات واللعب بشكل شبه متواصل خلال فترة لا تقل عن الثمانية أشهر، فضلاً عن تداخل مشاركات المنتخب السعودي ومشاركات الأندية في البطولات الآسيوية، وهذاله أثر سلبي على الأداء بسبب الإرهاق والإجهاد البدني الحاصل للاعبين.

عن هذه السلبية يقول المدرب الوطني عبدالعزيز الخالد: "كثرة التوقفات وتداخل المنافسات مع ضغط المباريات خلال الموسم تعتبر ناحية سلبية لما لها من تأثير على اللاعبين والمدربين والجماهير، فهي أصبحت مشتتة للانتباه فأصبح المتابع الرياضي يتفاجأ بدخول مسابقة على أخرى ولا يدري المباراة المقامة تابعة لأي المسابقات، إضافة إلى كثرة التوقف والتي تطيل عمر المسابقات لدينا فأصبحنا نلعب ما يقارب ثمانية أشهر، وهذا التوقف له انعكاساته ويؤثر فنياً على مستويات الفرق بعد العودة وكثيراً ما نشاهد هبوطا في مستوى الفرق بعد أن كانت في مستوى تصاعدي من جولة لأخرى لتتوقف عند حد معين، ثم تبدأ بعد اسبوعين أو أكثر للعمل من جديد للوصول إلى رتم عال من الأداء وهذا يعد أمراً صعباً خصوصاً والدوري يقترب من نهايته، واللاعب في مثل هذا التوقيت يكون قد استنفد جزءاً من جهده ولياقته فاللاعبون لدينا وخصوصاً من يمثلون المنتخبات الوطنية وهم في مشاركات مستمرة من ثلاثة أو أربعة أعوام من دون توقف والفترة الانتقالية بين موسم وآخر والتي في اوروبا ما بين شهر إلى شهر ونصف لدينا تكون أقل من ذلك بسبب تزاحم المسابقات".

مطالبا بتطبيق فعلي للاحتراف وأن تبتعد لجنة المنتخبات والأجهزة الفنية فيها عن فكرة المعسكرات الطويلة، وأن تطبق لوائح "الفيفا" والتي تسمح بانضمام اللاعب للمنتخبات الوطنية ما بين ثلاثة أيام إلى خمسة أيام قبل أي لقاء، ملقيا باللوم على بعض إدارات الأندية بسبب ضعف التعامل الاحترافي من خلال متابعة اللاعبين داخل وخارج الملعب، وعدم محاسبتهم على أي خطأ يصدر من اللاعب سواء السهر أو إهمال التدريبات.

المسابقات بريئة

برأ المدرب الوطني بندر الأحمدي ساحة لجنة المسابقات من تداخل البطولات خلال العامين الماضيين وقال: "رأينا عملاً مميزاً، قلّ من خلاله التأجيل والتعديل في مواعيد المباريات وما يحدث أحياناً فهو بسبب طلب مدرب المنتخب السعودي بتجمع اللاعبين لإقامة معسكر إعدادي يستغرق اسبوعين أو أكثر مما يسبب إحراجاً للأندية ومدربيها ويكبدها خسائر مالية نتيجة امتداد المسابقة لفترة طويلة، وأرى من الأفضل والأنسب أن يستمر لعب الدوري حتى قبل أي مباراة بثلاثة أيام يكون هناك تجمع للاعبين، وهم في جو المباريات فمن المستحيل أن تغير فكرا تدريبيا لدى اللاعب خلال اسبوعين، ونحن نشاهد الدوريات العالمية تُلعب من دون توقف الا في أيام "الفيفا" وكان من المفترض أن أنديتنا تلعب خلال الأسبوع الحالي الجولة ٢٢ من الدوري ومن بعدها يكون هناك تجمع مصغر ومن ثم المغادرة لتايلند".

وعن الضغط والإرهاق الحاصل للاعبين بسبب ضغط المباريات قال: "يجب أن يتعامل اللاعب مع الكرة كوظيفة فهي مصدر رزقه وأن يكيف نفسه ليلعب مباراة كل ثلاثة أيام تقريباً، وعلى المدربين أن يعملوا على الاستفادة من الـ ٣٠ لاعباً المسجلين في الكشوفات فنحن لا نشاهد سوى ١٥ لاعبا تقريباً ويشاركون بشكل أساسي وسط غياب لسياسة التدوير والاستفادة من العناصر الموجودة ونحن لدينا حالياً ثلاث مسابقات يجب على الأندية تحديد اولوياتها وأهدافها لكل موسم بحيث تحافظ على لاعبيها بعيداً عن حجة الإرهاق والذي أراه من الأعذار التي يتحجج بها المدرب الذي يفشل في عمله".

التداخل طبيعي

واتفق معه في الإطار ذاته المدرب الوطني سمير هلال الذي قال: "تداخل المسابقات موجود في كل دوريات العالم وهو ليس عيباً فنرى الدوري الأسباني والإنجليزي وغيرهما هناك تداخل في المسابقات بل وبمباريات برتم ومستوى عال ونحن لدينا ثلاث مسابقات واعتقد أنها مناسبة للاعب متى ما حافظ على نفسه ومجهوده أما بالنسبة للإرهاق فاللاعب معرض لذلك فكرة القدم لعبة تنافسية تحتاج مجهود بدني عال، ولكن في علم التدريب نجد أن اللاعب يحتاج ٧٢ ساعة بعد أي مباراة للاستشفاء لذلك نرى اللاعب الأجنبي يلعب مباراة كل ثلاثة أيام وبنسق واحد، ولكن للأسف الخلل لدينا يقع على بعض اللاعبين فلا يزال يرى أن كرة القدم هواية فقط فنجده غير منضبط وغير مبال وبالتالي ينعكس ذلك على ادائه في الملعب".

مطالبا مسيري المنتخب السعودي الابتعاد عن المعسكرات الطويلة، وقال: "مدرب المنتخب ليس إعدادا وإنما مدرب تكتيك كل ما يحتاجه يومين إلى ثلاثة لعمل التكتيك اللازم لأي مباراة ومن ثم يتم السماح للاعبين بالعودة لأنديتهم بدلاً من تقييدهم بمعسكر إعدادي بعيداً عن المباريات التنافسية، وبالتالي استمرار الدوري وتقليص الخسائر على الأندية بسبب التوقفات".

التنسيق مطلوب

وقال مهاجم التعاون السابق أحمد الحميد: "ضغط المسابقات يؤثر تأثيراً كبيراً على أداء اللاعبين ويسبب الإصابات وعدم البرمجة والتنسيق بين اتحاد القدم وإدارة المنتخب السعودي وإدارات الأندية علما أنه في العامين الأخيرين تحسن الوضع كثيرا الا أن التوقفات الكثيرة لا تزال هي المرهقة للأندية من خلال إقامتها للمعسكرات الخارجية أو الداخلية بسبب توقف الدوري المحلي وبالتالي تحاول إبقاء اللاعبين في جو المباريات، ومن وجهة نظر شخصية أرى أن يتم التنسيق بين الاتحاد السعودي والمنتخب السعودي من جهة والأندية من جهة أخرى ويكون هناك روزنامة لمدة ثلاثة أعوام كخطوة أولى يتم من خلالها تصميم جدول الدوري بحيث تلعب أربع جولات متتالية، ومن ثم مباراة خامسة في مسابقة كأس ولي العهد، ومن ثم تتطور هذه الخطة لخمس سنوات أو أكثر مع الوضع بعين الاعتبار الأندية التي لديها مشاركات خارجية سواء في آسيا أو العربية أو الخليجية ونتمنى أن يكون هناك إلغاء للأشواط الإضافية في مسابقات خروج المغلوب وحسم اللقاء في حال التعادل بركلات الترجيح، وهذا سيفيد اللاعبين والمدربين من حيث التدوير للاعبين وتجهيزهم بدنياً للبطولات ذات النفس الطويل فنحن نشاهد عندما تصل أي مباراة للأشواط الإضافية تعرض عدد من اللاعبين للإصابات والإرهاق والشد العضلي".

أكمل القراءة »

فيديو : نابولي يكتسح إمبولي بثلاثية

هاي كورة – نجح نابولي في هزيمة امبولي بثلاثة اهداف مقابل هدفين وذلك في المباراة التي اقيمت مساء الاحد ضمن منافسات الدوري الايطالي لكرة القدم. انطلقت المباراة بكل قوة من جانب الطرفين من اجل البحث عن تسجيل الهدف الاول. وعند الدقيقة 19 سجل اللاعب الايطالي لورينزو انسيني الهدف الاول في المباراة. وفي الدقيقة 24 تمكن […]

أكمل القراءة »

الاتحاد يغرق في القضايا.. والإدارات السابقة بعيدة عن المساءلة

لم يتوقع الاتحاديون أن يصل حال ناديهم إلى أن يتلقى عقوبتين دوليتين في موسم واحد كانتا كالرصاصة التي اخترقت أسوار النادي فحطمت احلامه وزعزعت استقراره حتى عكرت أفراحه الاخيرة فبعد قرار خصم النقاط الثلاث لعدم تسديد مستحقات لاعب الوسط الارجنتيني داميان مانسو حاولت إدارة حاتم تدارك الأوضاع وإيجاد حلول لاستعادة النقاط من خلال تقديم ملف كامل يحمل المستندات التي تثبت تحويلها للمبلغ المتبقي للاعب، إلا أن مساعيها باءت بالفشل بعد رفض لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم قبول دفوعاتها، وتسبب ذلك في إحباط كبير لدى الاتحاديين خصوصاً أن الرئيس في ذلك الوقت منح قبل تثبيت عقوبة الخصم الجماهير الأمل في عودتها، ولكن بعد معرفة الحقيقة واعتراف الإدارة بإهمالها في متابعة القضية ما كان من محبي النادي سوى دعم اللاعبين ونسيان النقاط والتخطيط للمنافسة وتحقيق كأس ولي العهد.

كل يوم قضية

مشاكل الاتحاد لم تتوقف عند هذا الحد إنما ظهرت قضية المدرب الإسباني رؤول كانيدا التي كانت ستكلف النادي بخصم ست نقاط من رصيده نظير عدم سداد مستحقاته، الا أن باعشن نجح في وقت وجيز من إقناعه بسحب شكواه وتأجيل مطالباته المالية إلى وقت آخر، ولم يتوقف الوضع على هذا الحال انما توالت الصدمات في الاتحاد مسجلة رقماً قياسياً على الإدارة الحالية كأكثر إدارة تظهر فيها الشكاوى والمطالبات على الرغم من أن المتسبب فيها جميعاً لإدارات السابقة والتي ورطت النادي بالقضايا فرحلت وتركته غارقاً بها.

صدمة جديدة

في ظل الظروف التي عاشها الاتحاديون من مشاكل وشكاوى ومطالبات استطاع الفريق أن يرسم البسمة والفرحة على وجوه محبيه بعد أن تمكن من تحقيق كأس بطولة ولي العهد تاركاً خلفه كل الظروف التي مر بها ومحتفلاً بالإنجاز الذي حضر في وقت مناسب وكان النادي في أمس الحاجة للذهب وإعادة البهجة للجماهير، ولكن الأفراح لم تدم طويلاً بإطلالة قضية لاعب الوسط الأسترالي جيمس ترويسي التي اغتالت الأفراح وتحولها إلى أحزان بحرمان النادي من تسجيل اللاعبين لفترتين وإلزالم الإدارة بدفع مليون يورو خلال 21 يوماً ولم يتوقع محبو الاتحاد أن يصل الحال بناديهم إلى الحرمان لفترتين فأصبحت تتساءل ماذا بعد هذا الحرمان؟! وإلى متى والعقوبات تتساقط حتى أن "الفيفا" أصبح وكأنه يتفانى في وضع عقوباته فكيف لنادِ عريق يتدرج في العقوبات الدولية واحدة تلو الأخرى وكأنه مع كل شهر يصعد إلى العقوبة التي تتبعها؟! من المتسبب ومن المسؤول؟! كل تلك التساؤلات وعلامات الاستفهام لن تجد الجماهير أي إجابة لها فمن كان يأخذ الشهرة من كرسي رئاسة الاتحاد أغرق النادي بالديون وكبله بالعقود والشكاوى والمطالبات المالية وغادر من دون حسيب ولا رقيب ويظهر في المشهد حالياً أمام الجماهير ويبرىء ساحته ويؤكد أنه عاشق للاتحاد ومحب ولكن الجمهور أصبح واعياً وأصبح يعرف جيداً من كان يتسلق بحثاً عن الشهرة بصفته ومن كان يبحث عن مصلحة الاتحاد؟.

عقوبة منتظرة

بعد تتدرج النادي في العقوبات الإدارية والانضباطية لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم أصبحت سمعته لدى "الفيفا" مشوهة بشكل كبير وما حرمان النادي من تسجيل اللاعبين لفترتين إلا دليل ويعود لكثرة الشكاوى ضده من قبل لاعبين ومدربين ووكلاء لاعبين، مما يعني أنه أصبح مهدداً بشكل كبير بتلقي عقوبة ستكون كالصاعقة التي تزلزل أركانه بالتهبيط إلى مصاف الدرجة الأولى في حال ظهور قضية أخرى تدين النادي، وما يزيد الأمر سوءاً أن القضايا الخارجية التي ظهرت في الفترة الحالية وصدر فيها أحكام مثل قضية مانسو وقضية ترويسي وقضية كانيدا ليست هي أكبر القضايا لدى "الفيفا" وعلى الرغم من محاولات الإدارة الحالية إغلاق المطالبات حتى وصلت إلى 13 قضية وأرقامها المالية ليست بالكبيرة، فهناك قضايا لا تزال منظورة لدى "الفيفا" تتجاوز عشر قضايا تصل أعلى قضية فيها إلى إدانه النادي بـ 30 مليون ريال وأقل القضايا فيها تصل المطالبات فيها إلى ثلاثة ملايين ريال، ومن تلك القضايا قضية المدرب الروماني فيكتور بيتوركا ومواطنه المدرب لازلو بولوني ولاعب الوسط البرازيلي ديغو دي سوزا والقضية الأخيرة تبلغ 20 مليون ريال اضافة الى عدد من اللاعبين مثل لاعب الوسط الغاني سولي مونتاري والروماني سان مارتن والمدافع البولندي لوكاس زوكالا والفنزولي يوهاندري والبرازيليين جيبسون وماركينهو وعدد من وكلاء اللاعبين، وكل تلك الأسماء لا تزال على طاوله الاتحاد الدولي وستشكل عبئاً كبيراً على الإدارة في الفترة المقبلة وربما تكون سبباً في تلقي النادي قراراً بتهبيطه إلى الدرجة الاولى.

كشف المستور

كانت القضايا الخارجية التي ظهرت على السطح كفيلة بأن تكشف جميع ما تم إخفاؤه وتغييبه عن جماهير الاتحاد خلال الأعوام الماضية من عقود ومستحقات وأرقام فلكية سجلتها إدارات سابقة وهربت من المسؤولية وتناست أن المطالبين لحقوقهم لن يصمتوا والأيام الماضية كانت أكبر دليل على العبث لبعض إدارات الاتحاد، وعندما نعود لمتابعة تصريحات الرئيس الحالي حول القضايا وحديثه عن وجود قضايا أخرى لدى "الفيفا" ليست مسجلة من ضمن حصر اللجنة المكلفة من الهيئة العامة للرياضة حين تولى قيادة النادي، فهذا يؤكد للجميع عن وجود شخصيات تحرك تلك الملفات وتخفيها عن الأنظار بغية الفرار من تحمل المسؤوليه أو إلقاء التهم على الإدارة الحالية، وكان البيان الأخير حول قضية ترويسي قد تسبب في انقسام كبير بين الاتحاديين بعد خروج الرئيس عن صمته وإلقائه التهم على إدارة ابراهيم البلوي السابقة وحملها سبب تضرر الاتحاد حينما أكد أنها أهملت القضية ولم تتابعها للحفاظ على حق النادي، الأمر الذي لاقى ردود فعل واسعة بين مؤيد للبيان ومعارض له إذ اتجهت لاتهام ادارة ابراهيم البلوي خصوصاً وأنها هي من احضر اللاعب وأن ما يحدث في النادي بسببها مستدلة بالشكاوى المسجلة ضده وأن أغلب المشتكين كانوا في عهدها، بينما حمل عدد من الجماهير إدارة عادل جمجوم واعتبرته مشاركاً في ما يحدث للنادي.

وأخذت إدارة باعشن نصيباً من التهم حول إهمال القضايا الخارجية وعدم متابعتها بشكل جدي وأنها تحتاج الى محامٍ قوي لحصر الشكاوى وجدولتها بشكل صحيح ومن ثم إغلاقها قبل تلقيها أي عقوبة إدارية.

الجماهير تناشد

طالبت جماهير الاتحاد من رئيس الهيئة العامة للرياضة الأمير عبدالله بن مساعد بتشكيل لجنة تخصص لقضايا ناديها الخارجية وحصر القضايا التي شارفت على إصدار حكم نافذ يضر النادي وذلك للحد من تلقي أي عقوبة مستقبلية ربما تتسبب في هبوط الفريق الأول لكرة إلى الدرجة الأولى.

أكمل القراءة »