الرئيسية » آيفون 7

آيفون 7

آبل ستخفض إنتاج آيفون 7 بنسبة 30%

iphone 7

يبدو أن مبيعات الآيفون 7 وصلت إلى ذروتها وبدأت تنخفض تدريجياً ما سيدفع آبل إلى تخفيض إنتاج الجهاز خلال الربع الأول من العام القادم بنسبة 30%. هذا الإجراء من آبل ليس جديداً فقد سبق أن كشفت نفس الصحيفة اليابانية صاحبة خبر اليوم عن تخفيض إنتاج آيفون 6 إس و 6 إس بلس بنفس النسبة 30%. عند إطلاق كل هاتف ذكي تضع الشركات المصنعة توقعات وخطط لحجم الطلب والإنتاج، ومن الطبيعي أن يكون الطلب مرتفعاً للغاية في الربع الأول لإطلاق الهاتف، أي ما بين سبتمبر وديسمبر، وبعدها يتراجع خلال يناير إلى مارس وذلك بسبب موسم العطلات الذي يحصل فيه المستخدم الذي ينوي شراء هاتف جديد على هاتفه بفضل التخفيضات. تراجع إنتاج آيفون 7  – وغالباً ليس 7 بلس أيضاً – بنسبة 30% من شأنه أن ينعكس على رقم مبيعات وأرباح الشركة في الربع التالي مباشرة. والآن تعاني آبل من ثلاثة أرباع سنة متتالية تحقق فيها تراجعات بحجم مبيعات الآيفون. وواجهت آبل مشاكل في تلبية الطلب الكبير على هاتف آيفون 7 بلس عند إطلاقه بسبب النقص في إنتاج حساسات الكاميرا الخاصة بالهاتف الذي يأتي بكاميرا مزدوجة مع إمكانيات محسنة تتيح له إلتقاط صور احترافية. المتضرر الأكبر من خفض الإنتاج هذا هو الشركات الموردة لقطع ومكونات الآيفون مثل إل جي و شارب و سوني وغيرها التي تزود الشركة بالشاشات وشرائح المعالجات وحساسات الكاميرا، ستواجه جميعها انخفاض في المبيعات والأرباح ما سيدفعها للتوجه أكثر نحو شركات مصنعة أخرى للتعويض مثل الشركات الصينية كهواوي وغيرها. المصدر

التدوينة آبل ستخفض إنتاج آيفون 7 بنسبة 30% ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »

إرتفاع الحصة السوقية لآبل في أمريكا بعد تعثر نوت 7

iPhone-7-Plus-vs.-Samsung-Galaxy-Note-7

أدى إيقاف إنتاج وبيع بعد سحب أجهزة جالكسي نوت 7 من السوق الأمريكي إلى زيادة في الطلب على المنافس المباشر وهو آيفون 7 ما رفع من الحصة السوقية لشركة آبل داخل سوقها الرئيسي. وبحسب تقرير Kantar فإن الحصة السوقية لشركة آبل داخل أمريكا ارتفعت إلى 40.5% ما يعني زيادة سنوية 7% عما كانت عليه سابقاً 33.5%. ويعدّ هذا أقوى نمو في الطلب على أجهزة آبل منذ عامين، والسبب؟ حتماً غياب نوت 7. ومع ذلك لايزال نظام أندرويد المسيطر على السوق الأمريكي حيث يمثل تقريباً 58% من مبيعات الهواتف الذكية. يبدو أن غياب منفذ السماعات لم يقف في وجه المستخدمين الذين أقبلوا بشدة على شراء آيفون 7 حيث كان الأعلى مبيعاً في الولايات المتحدة ومن بعده كان جالكسي اس 7 وثالثاً كان آيفون 7 بلس. أما عن اللاعبون الجدد فإن هواتف بكسل كان لها نصيب صغير من مبيعات الهواتف الذكية في أمريكا بحصة نصف بالمئة وهي مساوية لحصص هواوي ومايكروسوفت. وتتوزع حصص انتشار أندرويد و iOS من مبيعات الهواتف الذكية حول العالم، ففي اليابان فإن مبيعات الآيفون أعلى من مثيلتها في أمريكا حيث تصل إلى 51.7%، بينما في أوروبا فإن أكثر من 75% من الهواتف المباعة تعمل بنظام أندرويد. وتراجعت حصة آبل من المبيعات في الصين بشكل جيد من 22.5% إلى 17%. إجمالاً على مستوى العالم لايزال أندرويد يشغّل أكثر من ثلاثة أرباع الهواتف الذكية المباعة. المصدر

التدوينة إرتفاع الحصة السوقية لآبل في أمريكا بعد تعثر نوت 7 ظهرت أولاً على عالم التقنية.

أكمل القراءة »