الرئيسية » اخبار الرياضة » 7 أسباب أدت لسقوط أيرلندا أمام فرنسا

7 أسباب أدت لسقوط أيرلندا أمام فرنسا

Cl4Y7K4WIAA7HkF

هاي كورة _ قدم المنتخب الأيرلندي شوط أول ممتاز امام منتخب فرنسا في المباراة التي جمعت بينهم في دور الـ16 ولكنه سرعان ما سقط في الشوط الثاني.

التقدم بهدف في الدقائق الأولى جعل المنتخب الأيرلندي يأخذ الأسبقية ولاعبيه يثقون في أنفسهم، قبل أن يسقط المنتخب ومدربهم مارتن أونيل في الشوط الثاني، في هذا التقرير نوضح لكم الأسباب التي أدت إلى سقوط أيرلندا ..

1- منتخب أيرلندا تقدم بهدف في الدقيقة الثانية من عمر المباراة، طوال الشوط الأول كان هو الأخطر هجومياً والأفضل دفاعياً، خلف توازن كبير مارتن أونيل في وسط الملعب وطبق طريقة لعبه 4-4-2 صريحة أمام منتخب فرنسا العاجز تكتيكياً، ولكن مع بداية الشوط الثاني ظل منتخب أيرلندا يتجرأ على مرمى فرنسا قبل أن يستقبل هدف.

2- التقدم بهدف في الدقيقة الثانية كان سلاح ذو حدين، الأول هو أنك أخذت الأسبقية وتقاتل من أجل الحفاظ على الهدف، والثاني هو ان المنتخب الفرنسي أمامه الوقت الكافي للتعادل والفوز، منتخب أيرلندا إستخدم الحد الأول الذي لم يكن هيناً لعدم إستخدامه صحيحاً، بحث منتخب أيرلندا عن الفوز وتعزيز النتيجة وليس الحفاظ على الهدف.

3- منتخب أيرلندا لعب أخر مباراة له يوم الأربعاء الماضي منذ 3 أيام وكانت أخر مباراة للمنتخب الفرنسي يوم الأحد اي منذ إسبوع، وهو ما أعطى الأفضلية فيما يخص الجانب البدني للمنتخب الفرنسي، فمنتخب مارتن أونيل بالغ في الهجوم ولم يتحفظ ويدافع عن الهدف، لتخونهم ليقاتهم البدنية ولم يقدروا مجاراة منتخب فرنسا الذي كان هو الأكثر جاهزية من الناحية البدنية.

4- في الهدف الثاني ظهر أن المنتخب الأيرلندي لم يرتضي بالتعادل، التقدم وترك المساحات خلف المدافعين اتاح لمنتخب فرنسا الفرصة التي لم يستطيعوا إيجادها الشوط الأول بالكامل.

5- تغييرات مارتن أونيل جائت بعد الهدف الثاني مباشرةً بدخول ووالتر وخروج ميرفي، ولكن سرعان ما إضطر لتغيير أخر يفقده التغيير الأول الذي دفع به لتعزيز الهجوم، بسبب طرد المدافع شان دوفي، ليقوم بإخراج جيمس ماكلان ودخول جون أوشي وهو ما جعل مارتن أونيل مضطر في تغييراته لإنه يلعب بـ 10 لاعبين فقط.

6- اللاعب ويسلي هولاهان الذي دخل كان فردي جداً ويعيبه الأنانية، حاول المرور من بوجبا في كرة ولكن بوجبا قطعها ومنع الخطورة على المنتخب الفرنسي، وكرر ذلك في كرة أمام ماتويدي الذي قطع الكرة وحولها لهجمة مرتدة لفرنسا، في كل كرة منهم كان المنتخب الأيرلندي في حالة ممتازة هجومية لو كان هولاهان مرر واحدة منهم كان من الممكن تعديل النتيجة.

7- كان على مارتن أونيل أن يدفع بروبي كين، فهو غير باكي على شئ، الهجوم ثم الهجوم من أجل تعديل النتيجة والإبقاء على آماله، فكان من الممكن ان يدخل كين ويلعب بـ 4-3-2 بوجود كين ولونج في الأمام خلفهم ووالتر في وسط الملعب، مستغلاً حالة اللاعبين البدلاء كذلك في تعويض فارق اللياقة البدنية.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*