الرئيسية » youtube » يوتيوب تعلن كيف ستعاقب مخربي المحتوى!

يوتيوب تعلن كيف ستعاقب مخربي المحتوى!

مساء أمس قامت يوتيوب بصياغة تفصيل عن التغييرات التي أحدثتها بسياستها الجارية بعد منشورات اليوتيوبر الشهير لوغان بول، والذي تم إيقاف الإعلانات على قناته أمس لأجل غير مسمى بعد نشره مؤخرًا لفيديو إيذاء حيوانات ميتة، وكانت قد تحدثت سوزان وجيسكي -المديرة التنفيذية- في أوائل فبراير الجاري أن أحد أهداف الشركة في 2018 أن تنشأ سياسات واضحة لمعاقبة منشئي المحتوى الذين انحرف سلوكهم ليسبب ضرر بالغ للمجتمع ككل.

التغييرات مباشرة؛ حيث تقول إدارة يوتيوب أن لها الحق في تجريد أي قناة من حق عرض الإعلانات والوصول إلى برامج رئيسية مثل Google Preferred و YouTube Partner وكذلك اقتراح الفيديوهات، إن ثبت أن القناة تنشر ما يؤذي مجتمع يوتيوب.


اعلان


يوتيوب بحاجة إلى مجموعة أدوات سريعة النفاذ

طالما امتلكت يوتيوب السلطات التي حددتها الصياغة الجديدة لسياستها باعتبارها شركة التقنية المالكة، فالتغييرات الجديدة على سياسة الإرشاد جرت لجعل نهج يوتيوب أكثر شفافية وأنّها على استعداد لتكون أكثر صرامة تجاه السلوك الذي يضر بسمعة يوتيوب ومجتمعه.

وكتب أرييل باردين -نائب رئيس إدارة المنتج- في منشور مدونة “طالما امتلكنا مجموعة إرشادات المنتدى التي بمثابة القواعد التي تبين لمنشي المحتوى ما يمكن مشاركته على المنصة إلى جانب مجموعة من الإرشادات للإعلانات التي يمكن تحقيق الدخل منها. كما لدينا نظام عقوبات نستخدمه لإنفاذ تلك الإرشادات التوجيهية والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى إغلاق القناة، لكننا في حالات نادرة، نحتاح إلى أن تتاح لدينا مجموعة أوسع من الأدوات لنستخدمها بشكل أسرع وأكثر فعالية من نظام الإرشاد والعقوبات الحالي”.

وتابع باردين واصفًا أضرار سلوكيات أصحاب القنوات الشعبية على المجتمع، وعلى مشاهدي يوتيوب، وعلى منشئي المحتوى الذين قد يصنعون محتوى مشابه لجمع مشاهدات واشتراكات كثيرة. ولهذا فإنّه من الأهمية أن تتأكد إدارة يوتيوب من اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المسيئين للتأكد أنّهم لا يؤثرون على باقي مجتمع يوتيوب.

وكان المثير للجدل، لوغان بول، قد سبق وأُوقفت قناته على يوتيوب بسبب تصويره فيديو لضحية انتحار في غابة اشتهرت بحوادث الانتحار في اليابان، وظهر بول غير مباليا ومتهكما في الفيديو قبل أن يمحيه بعد ذلك وتوقفه يوتيوب، لكنّه عاد بفيديو توعية ضد الانتحار في أواخر يناير الماضي ليكون بمثابة تكفير عن فعلته التي وصفها بأكبر أخطائه، لكنه سرعان ما نشر فيديو يتعدى فيه على فأر ميت.

يكتب باردين: “في الماضي شعرنا أن استجابتنا لبعض الحالات كانت بطيئة ولم تعنون دائما شواغل المجتمع الأوسع نطاقا. وهدفنا الأسمى هو جعل الاستجابة أكثر انسيابية حتى نتمكن من اتخاذ قرارات أفضل وأسرع بتواصل أوضح. نؤمن بحرية التعبير ونعلم أن الغالبية الساحقة منكم يتبع الإرشادات التوجيهية ويتفهم أنّه جزء من مجتمع كبير ومترابط. لكننا نعلم كذلك أننا نتحمل مسؤولية حماية مجتمع منشئ المحتوى والمشاهدين والمعلنين من هذه المواقف النادرة المسيئة. ونتوقع أن نطبق هذه العقوبات الجديدة في حالات نادرة لكننا نأمل أن تكون أداتنا لمنع سلوكيات الأقلة المؤذية للمجتمع”.

المصدر: The Verge

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*