الرئيسية » اخبار الرياضة » هل يكون ريكاردو كالفاليو هو مسّكن للآلام بالنسبة لبرشلونة؟

هل يكون ريكاردو كالفاليو هو مسّكن للآلام بالنسبة لبرشلونة؟

34C65E7000000578-3616729-image-a-7_1464643460147

هاي كورة_ يعاني برشلونة الإسباني من مشاكل دفاعية خلال السنوات السابقة، فعلى الرغم من إحرازهم ثنائية الدوري والكأس الموسم المنقضي، ولكن الدفاع دائماً ما يكون صداع في رأس القائمين على الفريق.

وما زاد الأمور سوءاً هو احتمالية رحيل ماسكيرانو عن برشلونة، بالإضافة إلى رحيل بارترا رسمياً، واقتراب مغادرة فيرمايلين، أصبح من الضروري تدعيم الفريق بصفقات كثيرة على صعيد الدفاع.

ولكن الأزمة تكمن في المشكلة الاقتصادية التي تضرب برشلونة، فالنادي أعلن عن ضخ مبلغ 60 مليون يورو للصفقات الصيفية فقط، في عصر أصبح أرخص لاعب فيه لا يقل عن 10 ملايين يورو.

وبرشلونة بطل والأبطال يبحثون عن الأفضل، لذلك فمبلغ 60 مليون يورو لا يكفي لشراء اللاعبين المميزين، فمثلاً ماركينيوس مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي، يعتبر هدف لبرشلونة، ولكن بسبب سعره المرتفع، صرف الفريق الكتالوني النظر عن التعاقد معه.

برشلونة بحاجة لمسكّن للآلام

ولكن ما هو الحل؟ هل يرضخ برشلونة لأزمته الاقتصادية، ولن يشتري لاعبين جيدين، أم سيبحث عن حل آخر “مسكّن” لهذه الأزمة.

في مثل هذه الأحوال، اللاعبين الذين يعتبروا “خبرة” أصحاب الأعمار الكبيرة، لكن جهدهم وفير هم الحل الأمثل الذي يعتبر بمثابة مسكن للآلام، لذلك فالتعاقد مع لاعب مثل ريكاردو كارفاليو يكون هو الحل الأمثل لهذه المشكلة.

كارفاليو صاحب الـ38، يعتبر من المدافعين المميزين الذين سطعوا على ساحة الكرة الأوروبية، بعد تألقه مع بورتو، رفقة جوزيه مورينيو، والتتويج بلقب دوري الأبطال، حتى انتقاله لتشيلسي، ومن ثم ريال مدريد، وأخيراً موناكو.

خبرات المدافع جعلته حتى الآن يلعب في صفوف منتخب البرتغال، بل ويكون أساسي في مباريات الفريق في بطولة كأس الأمم الأوروبية المقامة حالياً، والأرقام تثبت أنه من أفضل مدافعي البطولة حتى الآن، على الرغم من كبر سنه.

أرقام مذهلة للاعب في سنه الـ38!

فاللاعب شارك في مباراتين مع البرتغال، وقام بـ118 تمريرة صحيحة، بمعدل 91%، وهو شيء جيد لمدافع، بالإضافة للخروج بشباك نظيفة في لقاء النمسا.

وعندما سئل عن سر بقاءه كل هذه المدة في الملاعب، رد قائلاً “أنا أشعر بأنني لازلت لدي الكثير لأقدمه، لذلك فأنا مستمر في اللعب”.

ونعود لنفس النقطة، أمثال كارفاليو، سيكونوا حل مؤقت لبرشلونة الموسم المقبل، فوجوده على دكة البدلاء، سيعطي اللاعبين دافع كبير ليكونوا أساسيين، بالإضافة إلى نقل خبراته للشبان الصغار بالنادي، ولما لا ويكون أساسي في تشكيلة إنريكي، فهو حتى الآن لم يعاني من أي إصابة عضلية، على الرغم من أنه أساسي رفقة فريقه موناكو الفرنسي.

التعاقد مع كارفاليو ليس بالمزحة أو شيء يدعو للسخرية، دعونا ننظر لتجربة مثل بيرلو مع اليوفنتوس، الجميع قال أنه انتهى “كروياً” عندما غادر ميلان، ولكنه أثبت للجميع عكس ذلك.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*