الرئيسية » اخبار تقنية » هل ستستطيع سامسونج تقديم هاتف قابل للثني قريبا ؟

هل ستستطيع سامسونج تقديم هاتف قابل للثني قريبا ؟

SAMSUNG CSC

يبدو أن سامسونج مهتمة جداً بمفهوم الهواتف القابلة للثني، و منحنية الشاشة التي تتُقن إنتاجها مثل جالكسي نوت 7 الذي يحمل شاشة منحنية، وإستمرار الشركة بطرح أجهزة بهذه النوع من الشاشات يدل على أن التكاليف ليست عالية، لكن بالواقع ليس فقط سامسونج المهتمة بهذا النوع من الأجهزة فحتى لينوفو تقوم بشيء مشابه وقد أعطتنا لمحه عن مشروعها خلال مؤتمر Moto Z.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة بلومبرج، سامسونج تستعد لإطلاق أول هاتف قابلة للثني في 2017، ولكن الشركة قد تواجه الكثير من العقبات فهناك صعوبات تقنية كبيرة تواجه كل شركة تحاول إطلاق هذا النوع من الأجهزة، منها مايلي:

الشاشة

لم يعد إنتاج شاشة قابلة للثني أكبر تحدي بالنسبة للشركات لكن التحدي الأكبر هو إنتاج هذه الشاشات بسعر مناسب للإنتاج بكميات كبيرة. لهذا فإن الشركة تخطط من زيادة خطوط الإنتاج لشاشات OLED وهذا سيقلل من قيمتها مع الوقت بالتالي تقترب أكثر من فكرة إنتاج شاشات منحنية بكميات ضخمة إستعدادا للبيع.

الشاشات المنحنية الثابتة إستغرقت سامسونج ما يقارب السنة والنصف لإنتاجها، ولاحظوا أننا نتحدث عن منحنية الأطراف أو كما تحب أن تسميها سامسونج بـEdge لكن الوضع مختلف مع القابلة للثني، فالسؤال هنا: إلى أي درجة تود سامسونج أن تكون هذه الشاشات قابلة للثني ؟

كلما زادت قابليتها للثني كلما زادت مشكلتها في المتانة والصمود لأنه بعد تصنيع الشاشة لابد أن تدخل ضمن إختبارات لنعرف كم عدد المرات التي قد تتحملها الشاشة عندما نثنيها، فإذا كانت قليلة هذه مشكلة كبيرة بالفعل. وبناء على نسبة قابليتها للثني وجميع النقاط السابقة فإن هذا سيحدد إلى أي درجة يمكنك أن تثني الشاشة والأهم من ذلك أنه سيحدد أسلوب ثني الجهاز وبالتالي هذا قد يغير من فكرة الجهاز الأساسية بشكل جذري.

العتاد والبطارية

التحدي الثاني الذي قد تواجهة شركة سامسونج في طريقها لإنتاج الهواتف القابلة للثني هو هيكل الهاتف، ومُكوناته مثل الكاميرا وقارئ قزحية العين وغيرهم، لكنها لن تكون مُشكلة حقيقية لأنها قطع صغيرة بما فيه الكفاية من الممكن وضعها في مواقع ثابتة لا تتأثر بالإنحناء، ولكن المُشكلة الأكبر هي البطارية.

هل ستكون البطارية أيضاً قابلة للثني؟ لا أعتقد ولكن أيضاً من غير المتوقع أن تحمل هذه الهواتف البطاريات التقليدية الحالية، وسيكون من المثير للإهتمام أن نرى الطريقة التي ستتبناها الشركات مثل لينوفو وسامسونج لجعل البطارية مثالية على هذه الهواتف القابلة للثني.

المواد المُستخدمة في بناء هيكل الهاتف ستكون أيضاً مشكلة للشركة التي بدأت بإستخدام المعدن والزجاج في هواتفها الرائدة بعد أن كانت تستخدم البلاستيك في السابق. ولكن يبدو أن البلاستيك خيار منطقي في حالة الهواتف القابلة للثني، وبإضافة ما يكفي من اللمسات الأخيرة ستكون هواتف جذابة بالنسبة للمستخدمين. فهل ستعود إلى البلاستيك ؟

نظام التشغيل

هذه القضية نادراً ما يتم التحدث بها فيما يتعلق بالهواتف القابلة للثني، لكنها تظل من أهم الأمور كونها تتعلق بطريقة إستخدام المُستخدم للهاتف. إطلاق هاتف قابل للثني مع واجهة إستخدام عادية مثل التي تُستخدم حالياً لا يبدو أمر منطقي خصوصا أن فكرة هذه الأجهزة مختلفة جذريا وإذا كانت سامسونج أو لينوفو تنوي إطلاق هذا النوع من الأجهزة قريبا فلابد أن يحمل نظاما وواجهة خاصة تتفاعل مع هذا الأمر لتحدث الفارق ولتفاجأ المستخدم فهذا هو الهدف.

سامسونج ستكون ملتزمة بتوصيل مفهومها للهواتف القابلة للثني للمطورين لخلق المحتوى والذي هو شريان الحياة لأي نظام تشغيل، ومن المهم أن تعمل على تُطوير البرمجيات قبل فترة ليست بالقصيرة من إطلاق هذه الهواتف، لأنه في حالة إطلاقها سيئة في المرة الأولى سيفقد المستخدمين ثقتهم بالعلامة التجارية لسامسونج وفكرة هذه الأجهزة وربما لن يكون من السهل إقناع المطورين بجدوى هذه الأجهزة قبل أن تتوفر بالسوق ويروا مبيعاتها العالية.

الإطلاق المثالي

سامسونج صرحت بأن هذا النوع من الأجهزة مازال غير جاهزا ومازالت التقنية غير جاهزة لذلك، نعم قد تكون للأسباب السابقة لكن إذا صحت الأخبار وأنها كانت تنوي إطلاق هذه الأجهزة بعام 2017 هذا يعني أنه لديها أكثر من خيار وأسلوب لإطلاق هذه الأجهزة لكن لابد أن تختار الوقت الصحيح من أجل شد إنتباه الجميع والتركيز عليها.

حيث يمكنها أن تطلق هذه الميزة ضمن أحد الهواتف الرائدة ضمن مؤتمرها الشهير الذي يحمل العلامة Unpacked، لكن بسبب النقطة الأخيرة التي تحدثنا عنها حول دعم المطورين فإنه ربما بإمكانها إطلاقه أولا ضمن جهاز متوسط الفئة من أجل معرفة رد فعل السوق تجاه هذه التقنية وماهي السلبيات التي يراها الناس، وكذلك ليعرف المطورين فكرة هذه التقنية.

بكل الأحوال فإننا لا نتوقع أن تكون مدعومة بشكل جيد عندما تظهر بالسوق لأول مرة فهذه هي نفس المعاناة التي مرت بها سامسونج عندما أطلقت الشاشات منحنية الأطراف عندما ذكر الجميع بأنها جميلة لكن كانت مشكلتها في عدم وجود محتوى يستغلها بشكل جيد عندما أطلقتها أول مرة.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*