الرئيسية » اخبار الرياضة » موراتا الذي رحل شاباً من ريال مدريد وعاد نجماً من يوفنتوس

موراتا الذي رحل شاباً من ريال مدريد وعاد نجماً من يوفنتوس

ff

هاي كورة _ رحل في 2014 شاباً وعاد في 2016 نجماً إلى قلعة بيرنابيو من جديد، ألفارو موراتا المهاجم الذي نضج كثيراً خلال الموسمين الماضيية مع السيدة العجوز قدم الكثير هُناك في إيطاليا.

في هذا التقرير نستعرض أهم ما قدمه موراتا ليوفنتوس وأهم ما قدمه يوفنتوس للاعب الأسباني ليصبح هو مهاجم أسبانيا الأول وأحد أفضل المهاجمين في العالم في خلال موسمين فقط.

موراتا كان مطلب لأنتونيو كونتي في يوفنتوس، بعد إنضمام موراتا رحل كونتي وإستقال من تدريب الفريق وتم تعيين ماسمليانو اليجري بدلاً منه، في بداية الموسم 2014/2015 لم يبدأ موراتا اساسياً مع اليجري وكان إعتماد ماكس على الثنائي الهجومي فيرناندو لورينتي وكارلوس تيفيز في الخط الأمامي.

دخل موراتا بديلاً في الدقائق الأخيرة لمباراة أودينيزي في ثاني جولات الكالشيو ولم يأخذ الوقت الكافي للظهور، وفي أكثر من مباراة يدخل بديلاً من أجل التأهيل ليصبح قادر على المشاركة أساسياً، بعد ان سجل هدف في الجولة الخامسة في مرمى أتلانتا أصبح موراتا يقنع المدرب اليجري، ليدفع له امام روما في الجولة التي تلتها ويشكل خطورة كبيرة على مرمى الذئاب ويُطرد في نهاية المباراة بعد الإشتباك مع مانولاس.

بعد تألقه الذي أصبح واضح في بداية الموسم دفع اليجري به اساسياً امام اولمبياكوس في مباراة صعبة في اليونان، وشارك في الـ90 دقيقة قبل ان يعود من الإيقاف امام إمبولي ويسجل هدفه الثاني مع يوفنتوس، ثم يدخل بديلاً امام بارما ويسجل هدفين في 10 دقائق ليثبت أقدامه كلاعب أساسي في البيانكونيري.

مع تألق يوفنتوس بقيادة أليجري وذهابه بعيداً في دوري الأبطال بزغ نجم موراتا مباراة تلو الأخرى، ولكن تحديداً في دور الـ16 أهدافه ذهاباً وإياباً ضد دورتموند قادت يوفي للتأهل، ثم ركلة الجزاء الذي حصل عليها ضد موناكو في ربع النهائي والتي كانت كفيلة بوضع يوفنتوس في نصف النهائي ليواجه حامل اللقب ريال مدريد فريق ألفارو السابق.

موراتا لم يكن رحيماً بفريقه السابق، سجل في الذهاب هدفاً وفي العودة هدف التعادل والتأهل الذي أطاح بريال مدريد من البطولة، ليواصل التألق ويسجل في النهائي أمام برشلونة ولكن يوفنتوس خسر المباراة في النهاية.

في أول موسم له كان موراتا له أهداف حاسمة في كل البطولات، في الدوري وكذلك في الكأس هدف التأهل للنهائي على بارما، وفي دوري الأبطال في كل دور كان له الأفضلية في قيادة يوفنتوس للوصول بعيداً.

في الموسم الثاني له كان الجميع ينتظر أن يكون موراتا هو المهاجم الأول، بعد رحيل تيفيز ولورينتي من الفريق وإنضمام ثلاثي جديد “مانزوكيتش وديبالا وزازا”، شارك موراتا بديلاً في الموسم الثاني له في كثير من المباريات ولكن كانت له البصمة الواضحة في كل مباراة يشارك فيها وواصل نجاعته على المرمى.

هدفه في إشبيلية ومانشستر سيتي وكذلك ادائه الرائع في مباراة بايرن ميونخ العجيبة التي إنتهت بخسارة يوفنتوس بقسوة، كذلك هدفه في نهائي الكأس امام ميلان في أخر مبارياته مع يوفنتوس كان هو السبب في التتويج بأخر بطولة له مع البيانكونيري.

كل هذه الأشياء قدمها موراتا ليوفنتوس خلال فترة تواجده داخل البيت الإيطالي الأكبر، ولكن قبل أن يقدم كل ذلك كان ليوفنتوس فضل كبير على اللاعب الذي أصبح حالياً هو مهاجم منتخب أسبانيا الأول ومطمع لعديد من كبار أندية اوروبا.

موراتا في ريال مدريد لم يكن نجم لوجود أكثر من نجم داخل الفريق، كذلك لم يستطع لأن يكون لاعباً أساسياً في تشكيل انشيلوتي، والمعاملة لموراتا كانت بإعتباره لاعب ناشئ مازال لم يقدم شئ في ريال مدريد ليصبح هو النجم الأول.

في يوفنتوس كانت البيئة الأفضل لألفارو الذي وجد ترحيب كبير من الجمهور الإيطالي، كذلك في خلال مبارتين او اكثر أصبح يردد نشيد يوفنتوس حينما يُعزف مع الجماهير، شخصية أليجري الإنتصارية والتي يستمدها من شخصية يوفنتوس زرعها في اللاعب الذي كان قادماً شاباً.

تواجد موراتا مع لاعبين مثل بيرلو وبوفون في الفريق زرع في اللاعب الإيمان بالفوز دائماً والإستفادة من خبرة كل لاعب فيهم، كذلك مرافقة تيفيز في الهجوم ثم مانزوكيتش وزازا وديبالا، لكل لاعب إسلوبه الخاص الذي كان موراتا يتكيف معه ويستفاد منه.

لذلك عاد موراتا نجماً لريال مدريد بطل أوروبا قبل رحيل موراتا وقبل مجيئه.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*