الرئيسية » اخبار تقنية » مراجعة LG G5: أول هاتف متحول !

مراجعة LG G5: أول هاتف متحول !

G5-6

هاتف LG G5 هو خليفة G4 من إل جي، وهو الهاتف المنافس لجالكسي S7 من سامسونج. الهاتف يعتبر المتحول الأول بالعالم لأنه يمكنك تفكيكه وتركيب قطع خارجية أخرى التي تجعل أداء الهاتف مختلف قليلا حسب حاجتك وحاليا لا يوجد هاتف آخر يقدم لك هذه المميزات.

فيديو مراجعة إل جي G5:

مواصفات LG G5:

الشبكة 4G LTE – يدعم شريحتين
حجم الشاشة 5.3 إنش
دقة الشاشة 2560 في 1440 بكثافة 554 بيكسل بالإنش
طبقة الحماية Corning Gorilla Glass 4
أبعاد الجهاز طول 149.4، عرض 73.9 وبسماكة 7.7 ملم
الوزن 159 جرام
المعالج Snapdragon 820
الذاكرة الداخلية 32/64GB
الذاكرة العشوائية 4GB
دعم ذاكرة خارجية نعم – بدل أحد الشريحتين
الكاميرا الخلفية 16 ميقابيكسل
الكاميرا الأمامية 8 ميقابيكسل
تصوير فيديو 4K
تقنية NFC نعم
البطارية 2800mAh
تدعم الشحن السريع
مدخل USB C
النظام أندرويد مارشميلو 6.0
الألوان رمادي، زهري، ذهبي، فضي
السعر يبدأ من 2399 ريال/درهم

G5-7

أعتقد شخصيا بأن إل جي عندما بدأت بتصميم هذا الهاتف فقد وضعت أمام عينيها هدفين رئيسيين وهي: تصميم ألمنيوم، الحفاظ على ميزة إستبدال البطارية والذاكرة الخارجية.

ولهذا فإنه بالفعل تم تصميم الجهاز بالألمنيوم ثم جاءت فكرة إمكانية فك البطارية بالرغم من أنه ألمنيوم، هي ضربة قوية من إل جي للشركات التي تخلت عن إمكانية فك البطارية لصالح وضع الألمنيوم فإل جي أثبتت بطريقتها أنه بإمكانك إستخدام الألمنيوم بهاتفك مع الحفاظ على إمكانية إستبدال البطارية (لو كان هذا ماتريده بالفعل).

إل جي عرفت بالحفاظ على هذه الخاصية وكثير يحبون هواتفها لأجل هذا السبب ولهذا أتمنى بأنها لاتستغني عن هذه الخاصية.

الهاتف يعتبر أول هاتف متحول ليس لأنك تستطيع فك البطارية فحسب، بل لأن القطعة السفلى يمكنك إستبدالها بين مجموعة قطع طرحتها إل جي فأحدها متخصصة بالكاميرا حيث أنها تحمل زرا للتصوير كما أنها تحمل أدوات للتحكم بتقريب الصورة وماشابه بالإضافة للبطارية الداخلية بها، وهناك قطعة أخرى خاصة بالصوت التي تحمل سماعات أفضل ومثل هذه القطع ستجعل من الهاتف فعالا أكثر بحسب حاجتك ورغبتك اليوم.

المشكلة بهذه القطع أنها قليلة وأتمنى أن تزيدها إل جي وتعلن عن المزيد من القطع قريبا، وعموما هذا ما أتوقع أن تفعله بالفعل ولن أستغرب إذا أعلنت عن المزيد من القطع قريبا لدعم منتجها.

الكاميرا البارزة بالخلف إنتقدها الكثير من ناحية تصميمه، بالواقع وجدتها أقل بروزا من الصور والفيديوهات لهذا عليك أن تراه بالواقع ستجدها أقل بروزا مما تتوقع.

أجدها مقبولة وليست بالبروز المزعج فهي أقل بروزا من نيكسس 6P وربما من هواتف أخرى.

G5-3

عندما نتحدث عن الشاشة فهي بحجم 5.3 إنش وهي أصغر بفارق قد لايذكر مقارنة بالعام الماضي، الشاشة بدقة QHD ومن نوع LCD وعموما فإن الأرقام لاتعني كل شيء مع ذلك فإن الشاشة دقتها ممتازة بالنظر إليها حتى مع مقارنتها مع المنافسين.

كذلك الألوان التي تظهر بالشاشة ممتازة، شعرت بأنه قد تم تحسين اللون الأسود وكذلك بعض الألوان بشاشتها مقارنة بالسابق وهذا أمر جيد.

هناك ميزة قدمتها الشركة هذا العام وهي أن الشاشة ستبقى تعمل طوال الوقت لتعطيك الساعة والتنبيهات وبعض المعلومات الإضافية الهامة منها التاريخ مثلا وهذه الخاصية ستستهلك 0.8٪ بكل ساعة، ويمكنك إغلاقها والإستغناء عنها بحال كنت تريد توفير المزيد من البطارية.

G5-1

بالحديث عن البطارية فإنه يمكنك شحنها من خلال مدخل USB C، حيث قررت إل جي إستخدام هذا المنفذ بالرغم من أن الشركات التي إستخدمتها قليلة، هذا الأمر قد يكون جيد لأن هناك أيضا شركات أخرى بدأت بإستخدامه من العام الحالي فقط لهذا من المفترض أن الإكسسوارات الخاصة بهذا المدخل بدأت تنتشر مقارنة بالعام الماضي.

البطارية قد تم تخفيض حجمها وقد بررت إل جي لنا ذلك بأنه لتخفيف وزن الهاتف، شخصيا لا أعتبر وزن الهاتف أهم من البطارية أبداً. تعودنا أن تكون بطاريات إل جي بحجم 3000 والآن كنت أأمل أن يتم زيادتها مع هذا الهاتف لنتفاجأ بأنه لم يتم حتى الإبقاء على الحجم السابق بل تم تقليلها وهذا لم يكن جيداً.

الجانب الجيد هو أن خاصية Doze بالنظام التي تحافظ على البطارية أثناء إغلاق الشاشة تقوم بما هو عليها، فبالرغم من أن الشاشة تعمل طوال الوقت من خلال خاصيتهم الجديدة كما أنني إستخدمته بالإنترنت على شبكات 4G وكذلك واي فاي، مع تصفح وشبكات إجتماعية وألعاب إلا أنها صمدت لأكثر من 16 ساعة عمل بقليل بتشغيل شاشة يتجاوز 4 ساعات بقليل وهذا يعني أن بطاريته أفضل من G4.

هذا قد يكون جيد جداً لكنها بالطبع ليست الأفضل مع ذلك هي ممتازة لأنه بالإستخدام العادي ستجدها تستمر معك طوال اليوم ولم أكن محتاجا لشحن الهاتف بمنتصف اليوم بإستخدامي الشخصي.

البطارية تدعم الشحن السريع وتستطيع شحنها بشكل سريع وخلال ساعة واحدة يمكنك شحنها كاملة.

G5-5

أذكى حركة قدمتها إل جي مع هاتفها هي القطع الإضافية، صحيح أنه بالوقت الحالي لا يوجد قطع كثيرة يمكنك الإستفادة منها فهناك قطعة خاصة بالتصوير وأخرى خاصة بالصوت التي تعطيك أداء أفضل بالصوت.

ربما تكون إل جي تخطط بالفعل لتقديم المزيد من القطع التي يمكنك تركيبها بالهاتف وتفيدك بشكل مختلف أو حتى يمكن أنها تفكر في فتح الأمر لشركات الطرف الثالث، حينها ستكون رائعة جدا ومفيدة للغاية.

حاليا كفكرة أجدها رهيبة جدا وغير مسبوقة، ولهذا تسميه إل جي أول هاتف متحول.

G5-13

النظام إختلف بالفعل بهذا الهاتف عن الجيل الماضي، التصميم تم تغييره قليلا كما أنني شعرت مع التجربة بأنه أصبح أخف. الأداء سريع بالفعل وأسرع من الجيل الماضي هل السبب هي المواصفات أم أنه تم تخفيف الواجهة حتى الآن لست متأكد من السبب لكن النتيجة هي أنه يوجد تحسن واضح.

خطوة واحدة قامت بها إل جي لا أعتقد بأنها ستعجب الكثير، وهي أنها وضعت التطبيقات جميعها بالواجهة وقد إستغنت عن درج التطبيقات. شخصيا أؤمن بأن هذه الخطوة هي بدافع من قوقل نفسها حيث أن سامسونق قامت بالخطوة نفسها مع هاتفها الأخير، لكن يجدر بنا أن نذكر بأن إل جي قالت بأن الخيار لتعديل هذه الخطوة سيتوفر قريبا من خلال تحديث حيث ستتمكن من إختيار هل تريد درج التطبيقات أم لا لهذا فإنها ليست بالمشكلة الكبيرة.

واجهة إل جي بها الكثير من الخيارات والحركات الرائعة، مثل إمكانية تثبيت التطبيقات المفتوحة أو فتح أكثر من تطبيق وكذلك إمكانية التحكم بالأزرار بأسفل الشاشة أو التحكم بالكيبورد وغيره من الخصائص التي إعتدناها من إل جي.

لديك أيضا Knock code التي تمكنك من فتح القفل من خلال سلسلة من اللمسات بطريقة معينة تحددها أنت وهذا أسلوب خاص بإل جي قدمتها منذ سنوات.

G5-12

الكاميرا الرئيسية للهاتف تأتي بدقة 16 ميقابيكسل، لكن إل جي قررت إضافة كاميرا أخرى بالخلف ليصبح المجموع عدستين. الفكرة أن العدسة الجديدة ستكون واسعة ولهذا فإنه يمكنك تصوير محتوى أكثر بالصورة الواحدة دون أن ترجع للخلف من أجل تصوير محتوى أكثر مثل معظم الهواتف. فكرة هذه الكاميرا جميلة ومفيدة.

مايميز كاميرا إل جي هو أنها تستطيع تقديم صور بدقة عالية وكذلك بألوان جميلة وقريبة كثيراً من الواقع، مقارنة بجالكسي S7 فإنه كان يواجه مشكلة كبيرة في موازنة اللون الأبيض في بعض الأوقات مثلا عندما تقوم بالتصوير بخارج الأماكن المغلقة وتحت الشمس ولهذا فإن الألوان تختلف عن الواقع بينما إل جي إستطاعت إعطاء الألوان أكثر واقعية والفضل للمستشعر الذي يتحسس الألوان الذي تزود هواتفها به.

أحد الأمور التي تميز الكاميرا هي الإعدادات اليدوية وهي إستمرت موجودة بهذا الهاتف، حيث يمكنك التحكم بكل شيء تقريبا إبتداء من التركيز وموازنة اللون الأبيض وكذلك ISO وحتى خيارات أخرى.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*