الرئيسية » الصحة » مايسة شوقي: تشريعات جديدة لتغليظ عقوبات الزواج المبكر والتسرب من التعليم http://akhbarelyom.com/

◄ مايسة شوقي: تشريعات جديدة لتغليظ عقوبات الزواج المبكر والتسرب من التعليم

◄ مقرر السكان: حقوق المرأة مهضومة .. وتحتاج لتفعيل القوانين الخاصة بها

◄ مها الرباط: لا يوجد توازن بين عدد الأطباء والكثافات السكانية

عقد المجلس القومي للسكان، مؤتمرا صحفيا بأحد فنادق القاهرة، الأربعاء 18 يناير ، حول تفعيل دور الشباب في القضايا السكانية، نحو صحة إنجابية أفضل.

حضر المؤتمر نائب وزير الصحة والسكان د. مايسة شوقي ، ووزيرة الصحة الأسبق د. مها الرباط ، ومقرر المجلس القومي للسكان د. طارق توفيق ، وعدد كبير من الشخصيات العامة ورجال الدين الإسلامي والمسيحي.

وأكد د. طارق توفيق، أن المؤتمر يهدف لنشر الوعي الإنجابي الصحيح بين المواطنين، وهناك تدريبات لكوادر من كليات الطب جامعة الفيوم على التثقيف الصحي، لأن هذه المحافظة من أعلى معدلات المواليد في مصر، وبها مناطق كثيرة محرومة من الخدمة، ومن التوعية المجتمعية.

ونوه إلى أن المؤتمر يتصمن ورش عمل للصحة الإنجابية والتواصل المجتمعي وتنظيم الاسرة ، مشيرا إلى أن الإعلام هو المفتاح السحري لكافة القضايا في مصر، حيث تواجه بعض الجهود مشكلة في الوصول لكافة وسائل الإعلام بسبب زيادة التكلفة بشكل مبالغ فيه، رغم أن القضية السكانية قضية أمن قومي، وللإعلام دور محوري في تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان، حيث توجد نسبة بطالة عالية جدا وعدم تمكين كافي للمرأة، ودورها مهضوم في المجتمع المصري، وتحتاج لتفعيل القوانين الخاصة بها ومنها ختان الإناث، والزواج المبكر، وقانون التسرب من التعليم يحتاج التفعيل.

وقالت د. مايسة شوقي إن الصحة الإنجابية تحتاج لتوسع تقديم خدماتها من خلال وزارة الصحة، وهذا له خطة موجودة بالفعل بمشاركة قطاعات تنظيم الأسرة بوزارة الصحة والتثقيف الصحة والرائدات وغيرها، وتم إعداد توصيات بملخص سياسات و تم ورفعها لوزير الصحة، متضمنة دور الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص ، مضيفة أنها تتعاون مع لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب في القضية السكانية.

وطالبت د. هند الجبالي عضو مجلس النواب بلجنة الدفاع والأمن القومي والتعليم والبحث العلمي، ضرورة التعاون لوضع إطار قانوني داعم القضية السكانية في إطار الدين الإسلامي والمسيحي.

وقالت إن لجنة التشريع بالمجلس القومي للسكان أعدت مشاريع قوانين وقرارات وزارية لتغليظ عقوبة تتسرب من التعليم ، وزواج القاصرات، وعقوبة على المأذون الذي يخالف ذلك، وتم وضع مقترح داعم للأسر التي تحتفظ  بطفلين فقط و حال بلوغ رب الأسرة ٤٥ عاما.

وأوضحت مايسة شوقي أن الزواج المبكر يؤدي إلى تداعيات كارثية ومجتمعية تتعلق بصحة المراهقة الحامل وتعرض حياتها وكذلك حياة المولود للخطر و كذلك صحة المواليد و بقاء الاطفال علي قيد الحياة، وفي منحي آخر توجد مشاكل كبيرة في توثيق الزواج والمواليد وخلافه.

تحدثت د. مها الرباط وزير الصحة الأسبق، خلال مؤتمر المجلس القومي للسكان، عن مدى استعداد النظم الصحية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وقالت بأن هناك تغيرات في الاحتياجات المصرية نتيجة التغيرات الاقتصادية والاحتماعية، والتركيبة السكانية أيضا، والتي تستنفذ كافة مواردها، مشيرة إلى أن الزيادة على الطلب لتوفير الإصلاحات أحدث بعض الانحرافات التي تتعلق بالمسار الصحي.

وقالت إن الصحة الإنجابية جزء لا يتجزأ من استدامة التنمية ، ويجب توافر الخدمات وأماكن توفير الخدمة، ويعتبر الهدف الثالث من أهداف التنمية به نقاط كثيرة ترتبط جميعها بالصحة، وتحقيق لتغطية الشاملة.

وأضافت أن الوحدات الصحية في مصر عددها 5400 وحدة صحية، وتتعامل بنظام طبيب الأسرة، ولكن هل تحتاج لإعادة توزيع، أم أنه تم إنشاؤها من البداية حسب الكثافة السكانية، خاصة أن محافظة مثل الدقهلية يوجد 16 طبيب لكل 10 آلاف نسمة، في حين توجد محافظات أخرى بها 4 أطباء لكل 10 آلاف نسمة، مما يعني عدم وجود عدالة في التوزيع.

من جانبها، قالت د. نسرين كمال المدير التنفيذي لمشروع دعم الصحة الإنجابية بالمجلس القومي للسكان ان  تفعيل ان تنفيذ الاستراتيجية الخاصة بالصحة الإنجابية في مصر، يواجه تحديات كبيرة ناتجة عن العوامل الثقافية والاجتماعية، والضغوط الاقتصادية، والتي تتفاعل مع الفقر والجهل وتدني التعليم، ومعوقات الخدمة للمواطنين، لذلك كان لابد من اختيار نموذج تطبيقي لتنفيذ الاستراتيجية.

ويهدف النموذج لمواجهة التحديات الحقيقية على  أرض الواقع، وطرح الحلول لتعميمها على نطاق أوسع، وذلك في ظل الموارد المتاحة وتطبيق عدد من الأنشطة المكثفة، يتم تحديدها مع مختلف القطاعات، ثم تنفيذ هذه التداخلات في أكثر احتاجا للتنمية السكانية.

وأضافت أن مؤشرات التنمية البشرية في محافظة الفيوم، والتي تعتبر من أكبر معدلات المواليد في مصر، وبأن تلك المحافظة تعتبر المحافظة رقم 20 في دليل لتنمية البشرية، بين المحافظات المصرية.

وأشارت إلى أنه تم حساب مؤشر مركب كدليل الصحة الإنجابية بالفيوم من خلال دراسة مؤشرات الصحة الإنجابية في مراكز المحافظة خلال 2015، وتم استهداف مركز طامية بالفيوم، حيث تدني في وضع الصحة الإنجابية مقارنة بباقي مراكز المحافظة، وذلك من خلال التنسيق بين كافة الجهات المعنية وحثهم على العمل كفريق واحد ينشد اللامركزية والقدرة على اتخاذ القرار وإيجاد الحلول البديلة.

وتم إجراء دراسة استكشافية لقياس معرفة طلاب المدارس من خلال 412 طالب و 33 مدرس و 50 ممرضة و 26 مثقفة صحية ورائدة ريفية، بحقوق الصحة الإنجابية بمدارس مركز طامية إضافة لمقدمي الخدمات الصحية بالمركز، ودراسة أخرى كمية وكيفية عن مدى انتشار ظاهرة الزواج المبكر في بعض قرى طامية.

وتوصلت الدراسة إلى أن 41% من الطلاب لا يعرفون الأمراض المنقولة جنسيا، و 56% من الطلاب لا يعرفون مرض الإيدز، و 34% من الممرضات لا يعرفن أن المراهق قد يتعرض لمشاكل بالصحة الإنجابية و 31% من الممرضات يرون أنفسهن غير قادرات على تقديم النصيحة بخصوص الصحة الإنجابية، و 92% من السيدات يرون أن السن المعتاد للزواج أقل من 1٨ سنة.

وكانت معدلات وفيات الأمهات في مركز طامية 72.8 لكل 100 ألف وفي الفيوم 50.8 لكل 100 ألف، ومعدل وفيات الرضع في طامية 30.9 وفي الفيوم 22.7  في الألف ومعدل الخصوبة الكلي في طامية.

وتضمنت محاور العمل للنموذج التطبيقي 3 محاور هي دعم وتعزيز النظام الصحي ورفع الوعي المجتمعي وتعزيز وتفعيل مشاركة الشباب، ويندرج تحت كل محور مجموعة أنشطة وتدخلات تم تنفيذها من خلال الجهات المنوطة ومتابعتها بواسطة فرع المجلس القومي للسكان بالفيوم، وتم تدريب 86 رائدة ريفية ، و 150 ممرضة ، و20 تابعين للإعلام بالفيوم.

تحدث د. سعد الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، خلال مؤتمر المجلس القومي للسكان عن رأي الدين في تنظيم الأسرة، بأن الله تعالى لم يأمر عباده بأن ينجبوا أولاد بكثرة  ثم يلقي بهم في الشوارع، وأنه قرار الإنجاب هو قرار اختياري بين الزوج والزوجة، وأنه عليهما العمل لصالح اسرهم الان وكذلك لصالح  أسرتهما مستقبلا، ووجه رسالة للأسر البسيطة بالمناطق الشعبية الذين ينفقون نصائح من قبيل تناكحوا تكاثروا، بألا يسمعوا لذلك، حيث من ينصحهم لا يتحمل معهم تكاليف الحياة وأعبائها.

وقال بأن متلقي التعاليم الإسلامية، يتلقون الدين من شيوخهم وهم إما متفتحين وبالتالي يأخذون بيد تلاميذهم إلى التطور، أو شيوخ رجعيين يأخذون بيد تلاميذهم إلى الجهل، وينقادون للتطرف، مشيرا إلى أن هناك فتاوى تقول بأن تحديد النسل هو إساءة أدب مع الله.

وأكد أنه يراهن على وعي الشعب، فلن ينفع أي زعيم ديني أحد مع أسرته، وعليه أن يرى مصلحته ويسعى وراءها ويجتهد، وعلى كل راع في أسرته الاجتهاد، وأن يعمل لصالح أسرته وتعليمها والحفاظ عليها صحيا، ويعيش في مستوى اجتماعي مناسب، وإن اجتهد وأصابوه فله أجران وإن أخطأ فله أجر.
وأوصى بتجريم الفتاوى المناهضة للقانون أو تزدري القانون، وتأتي بغير ما وصى به المجتمع، فلا يصح أن يصدر أحد المشايخ فتوى ويقول بأن الشرع شئ والقانون شئ آخر، ويتعامل بأن رأيه صواب حتمي، كما أوصى بأن تولي الدولة أهمية ودعم للأسر المصرية في التأمين الصحي والتموين والتعليم المجاني لعدد محدد من الأطفال، وليكن لكل أسرة 3 أطفال.

و استطرد القس د. بيشوي حلمي علي دعم الكنيسة القبطية إخافة عدد محدود من الأطفال يوليه الأم و الأب كل العناية والرعاية الكاملة مما يدعم الترابط الأسري . 

و عرض د. محمد بسطويسي ممثل الأوقاف دور وزارة الأوقاف في الاستراتيجية القومية للسكان ، ومشاركة الوزارة في الخطة القومية لرفع الوعي الصحي و المجتمعي، وعرض أيضا مبادرة تأهيل المقبلين علي الزواج والمتزوجون حديثا بالتعاون مع المجلس القومي للسكان ووزارة الصحة.

وأكدت د. هند الجبالي عضو مجلس النواب بلجنة الدفاع و الأمن القومي على سعي المجلس لإصدار  القانون الذي يراه في مصلحة الشعب، لأن الشعب هو من يطبق القانون.

في ختام المؤتمر كرمت د مايسة شوقي نائب وزير الصحة و السكان و د. طارق توفيق مقرر المجلس القومي للسكان فريق عمل بحث المؤشرات المركبة و أطلس التنمية السكانية، وتم تسليم دروع التكريم لكل من د. مديحة سعيد عبد الرازق استاذ الصحة العامة و طب المجتمع بكلية طب قصر العيني، و د. ياسر جمال مدير ادارة المتابعة و التقييم بالمجلس القومي السكان، و د. رانده عبده رئيس الادارة المركزية لمعلومات وزارة الصحة .

يعتبر أطلس التنمية السكانية المبني علي الدليل العلمي أول أداة داعمة لمتخذ القرار في معالجة تدني المؤشرات السكانية في المحافظات و المراكز ، وهذا الأطلس هو الأول من نوعه الذي يعكس حقيقة الوضع السكاني في الإدارات و المراكز.

وقالت د. مايسة شوقي إن دعم مديري أفرع المجلس و تدريبهم علي جمع البيانات وحساب المؤشرات المركبة، هي طفرة نوعية في بناء كفاءات مديري الأفرع و العاملين و هي خطوة هامة لاستدامة إتاحة المؤشرات. 
تحدث أيضا د. طارق توفيق عن ضرورة أن يكون الأطلس ديناميكي و مرتبط بالمرصد القومي للسكان .

مايسة شوقي: تشريعات جديدة لتغليظ عقوبات الزواج المبكر والتسرب من التعليم http://akhbarelyom.com/

◄ مايسة شوقي: تشريعات جديدة لتغليظ عقوبات الزواج المبكر والتسرب من التعليم

◄ مقرر السكان: حقوق المرأة مهضومة .. وتحتاج لتفعيل القوانين الخاصة بها

◄ مها الرباط: لا يوجد توازن بين عدد الأطباء والكثافات السكانية

عقد المجلس القومي للسكان، مؤتمرا صحفيا بأحد فنادق القاهرة، الأربعاء 18 يناير ، حول تفعيل دور الشباب في القضايا السكانية، نحو صحة إنجابية أفضل.

حضر المؤتمر نائب وزير الصحة والسكان د. مايسة شوقي ، ووزيرة الصحة الأسبق د. مها الرباط ، ومقرر المجلس القومي للسكان د. طارق توفيق ، وعدد كبير من الشخصيات العامة ورجال الدين الإسلامي والمسيحي.

وأكد د. طارق توفيق، أن المؤتمر يهدف لنشر الوعي الإنجابي الصحيح بين المواطنين، وهناك تدريبات لكوادر من كليات الطب جامعة الفيوم على التثقيف الصحي، لأن هذه المحافظة من أعلى معدلات المواليد في مصر، وبها مناطق كثيرة محرومة من الخدمة، ومن التوعية المجتمعية.

ونوه إلى أن المؤتمر يتصمن ورش عمل للصحة الإنجابية والتواصل المجتمعي وتنظيم الاسرة ، مشيرا إلى أن الإعلام هو المفتاح السحري لكافة القضايا في مصر، حيث تواجه بعض الجهود مشكلة في الوصول لكافة وسائل الإعلام بسبب زيادة التكلفة بشكل مبالغ فيه، رغم أن القضية السكانية قضية أمن قومي، وللإعلام دور محوري في تنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان، حيث توجد نسبة بطالة عالية جدا وعدم تمكين كافي للمرأة، ودورها مهضوم في المجتمع المصري، وتحتاج لتفعيل القوانين الخاصة بها ومنها ختان الإناث، والزواج المبكر، وقانون التسرب من التعليم يحتاج التفعيل.

وقالت د. مايسة شوقي إن الصحة الإنجابية تحتاج لتوسع تقديم خدماتها من خلال وزارة الصحة، وهذا له خطة موجودة بالفعل بمشاركة قطاعات تنظيم الأسرة بوزارة الصحة والتثقيف الصحة والرائدات وغيرها، وتم إعداد توصيات بملخص سياسات و تم ورفعها لوزير الصحة، متضمنة دور الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص ، مضيفة أنها تتعاون مع لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب في القضية السكانية.

وطالبت د. هند الجبالي عضو مجلس النواب بلجنة الدفاع والأمن القومي والتعليم والبحث العلمي، ضرورة التعاون لوضع إطار قانوني داعم القضية السكانية في إطار الدين الإسلامي والمسيحي.

وقالت إن لجنة التشريع بالمجلس القومي للسكان أعدت مشاريع قوانين وقرارات وزارية لتغليظ عقوبة تتسرب من التعليم ، وزواج القاصرات، وعقوبة على المأذون الذي يخالف ذلك، وتم وضع مقترح داعم للأسر التي تحتفظ  بطفلين فقط و حال بلوغ رب الأسرة ٤٥ عاما.

وأوضحت مايسة شوقي أن الزواج المبكر يؤدي إلى تداعيات كارثية ومجتمعية تتعلق بصحة المراهقة الحامل وتعرض حياتها وكذلك حياة المولود للخطر و كذلك صحة المواليد و بقاء الاطفال علي قيد الحياة، وفي منحي آخر توجد مشاكل كبيرة في توثيق الزواج والمواليد وخلافه.

تحدثت د. مها الرباط وزير الصحة الأسبق، خلال مؤتمر المجلس القومي للسكان، عن مدى استعداد النظم الصحية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وقالت بأن هناك تغيرات في الاحتياجات المصرية نتيجة التغيرات الاقتصادية والاحتماعية، والتركيبة السكانية أيضا، والتي تستنفذ كافة مواردها، مشيرة إلى أن الزيادة على الطلب لتوفير الإصلاحات أحدث بعض الانحرافات التي تتعلق بالمسار الصحي.

وقالت إن الصحة الإنجابية جزء لا يتجزأ من استدامة التنمية ، ويجب توافر الخدمات وأماكن توفير الخدمة، ويعتبر الهدف الثالث من أهداف التنمية به نقاط كثيرة ترتبط جميعها بالصحة، وتحقيق لتغطية الشاملة.

وأضافت أن الوحدات الصحية في مصر عددها 5400 وحدة صحية، وتتعامل بنظام طبيب الأسرة، ولكن هل تحتاج لإعادة توزيع، أم أنه تم إنشاؤها من البداية حسب الكثافة السكانية، خاصة أن محافظة مثل الدقهلية يوجد 16 طبيب لكل 10 آلاف نسمة، في حين توجد محافظات أخرى بها 4 أطباء لكل 10 آلاف نسمة، مما يعني عدم وجود عدالة في التوزيع.

من جانبها، قالت د. نسرين كمال المدير التنفيذي لمشروع دعم الصحة الإنجابية بالمجلس القومي للسكان ان  تفعيل ان تنفيذ الاستراتيجية الخاصة بالصحة الإنجابية في مصر، يواجه تحديات كبيرة ناتجة عن العوامل الثقافية والاجتماعية، والضغوط الاقتصادية، والتي تتفاعل مع الفقر والجهل وتدني التعليم، ومعوقات الخدمة للمواطنين، لذلك كان لابد من اختيار نموذج تطبيقي لتنفيذ الاستراتيجية.

ويهدف النموذج لمواجهة التحديات الحقيقية على  أرض الواقع، وطرح الحلول لتعميمها على نطاق أوسع، وذلك في ظل الموارد المتاحة وتطبيق عدد من الأنشطة المكثفة، يتم تحديدها مع مختلف القطاعات، ثم تنفيذ هذه التداخلات في أكثر احتاجا للتنمية السكانية.

وأضافت أن مؤشرات التنمية البشرية في محافظة الفيوم، والتي تعتبر من أكبر معدلات المواليد في مصر، وبأن تلك المحافظة تعتبر المحافظة رقم 20 في دليل لتنمية البشرية، بين المحافظات المصرية.

وأشارت إلى أنه تم حساب مؤشر مركب كدليل الصحة الإنجابية بالفيوم من خلال دراسة مؤشرات الصحة الإنجابية في مراكز المحافظة خلال 2015، وتم استهداف مركز طامية بالفيوم، حيث تدني في وضع الصحة الإنجابية مقارنة بباقي مراكز المحافظة، وذلك من خلال التنسيق بين كافة الجهات المعنية وحثهم على العمل كفريق واحد ينشد اللامركزية والقدرة على اتخاذ القرار وإيجاد الحلول البديلة.

وتم إجراء دراسة استكشافية لقياس معرفة طلاب المدارس من خلال 412 طالب و 33 مدرس و 50 ممرضة و 26 مثقفة صحية ورائدة ريفية، بحقوق الصحة الإنجابية بمدارس مركز طامية إضافة لمقدمي الخدمات الصحية بالمركز، ودراسة أخرى كمية وكيفية عن مدى انتشار ظاهرة الزواج المبكر في بعض قرى طامية.

وتوصلت الدراسة إلى أن 41% من الطلاب لا يعرفون الأمراض المنقولة جنسيا، و 56% من الطلاب لا يعرفون مرض الإيدز، و 34% من الممرضات لا يعرفن أن المراهق قد يتعرض لمشاكل بالصحة الإنجابية و 31% من الممرضات يرون أنفسهن غير قادرات على تقديم النصيحة بخصوص الصحة الإنجابية، و 92% من السيدات يرون أن السن المعتاد للزواج أقل من 1٨ سنة.

وكانت معدلات وفيات الأمهات في مركز طامية 72.8 لكل 100 ألف وفي الفيوم 50.8 لكل 100 ألف، ومعدل وفيات الرضع في طامية 30.9 وفي الفيوم 22.7  في الألف ومعدل الخصوبة الكلي في طامية.

وتضمنت محاور العمل للنموذج التطبيقي 3 محاور هي دعم وتعزيز النظام الصحي ورفع الوعي المجتمعي وتعزيز وتفعيل مشاركة الشباب، ويندرج تحت كل محور مجموعة أنشطة وتدخلات تم تنفيذها من خلال الجهات المنوطة ومتابعتها بواسطة فرع المجلس القومي للسكان بالفيوم، وتم تدريب 86 رائدة ريفية ، و 150 ممرضة ، و20 تابعين للإعلام بالفيوم.

تحدث د. سعد الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، خلال مؤتمر المجلس القومي للسكان عن رأي الدين في تنظيم الأسرة، بأن الله تعالى لم يأمر عباده بأن ينجبوا أولاد بكثرة  ثم يلقي بهم في الشوارع، وأنه قرار الإنجاب هو قرار اختياري بين الزوج والزوجة، وأنه عليهما العمل لصالح اسرهم الان وكذلك لصالح  أسرتهما مستقبلا، ووجه رسالة للأسر البسيطة بالمناطق الشعبية الذين ينفقون نصائح من قبيل تناكحوا تكاثروا، بألا يسمعوا لذلك، حيث من ينصحهم لا يتحمل معهم تكاليف الحياة وأعبائها.

وقال بأن متلقي التعاليم الإسلامية، يتلقون الدين من شيوخهم وهم إما متفتحين وبالتالي يأخذون بيد تلاميذهم إلى التطور، أو شيوخ رجعيين يأخذون بيد تلاميذهم إلى الجهل، وينقادون للتطرف، مشيرا إلى أن هناك فتاوى تقول بأن تحديد النسل هو إساءة أدب مع الله.

وأكد أنه يراهن على وعي الشعب، فلن ينفع أي زعيم ديني أحد مع أسرته، وعليه أن يرى مصلحته ويسعى وراءها ويجتهد، وعلى كل راع في أسرته الاجتهاد، وأن يعمل لصالح أسرته وتعليمها والحفاظ عليها صحيا، ويعيش في مستوى اجتماعي مناسب، وإن اجتهد وأصابوه فله أجران وإن أخطأ فله أجر.
وأوصى بتجريم الفتاوى المناهضة للقانون أو تزدري القانون، وتأتي بغير ما وصى به المجتمع، فلا يصح أن يصدر أحد المشايخ فتوى ويقول بأن الشرع شئ والقانون شئ آخر، ويتعامل بأن رأيه صواب حتمي، كما أوصى بأن تولي الدولة أهمية ودعم للأسر المصرية في التأمين الصحي والتموين والتعليم المجاني لعدد محدد من الأطفال، وليكن لكل أسرة 3 أطفال.

و استطرد القس د. بيشوي حلمي علي دعم الكنيسة القبطية إخافة عدد محدود من الأطفال يوليه الأم و الأب كل العناية والرعاية الكاملة مما يدعم الترابط الأسري . 

و عرض د. محمد بسطويسي ممثل الأوقاف دور وزارة الأوقاف في الاستراتيجية القومية للسكان ، ومشاركة الوزارة في الخطة القومية لرفع الوعي الصحي و المجتمعي، وعرض أيضا مبادرة تأهيل المقبلين علي الزواج والمتزوجون حديثا بالتعاون مع المجلس القومي للسكان ووزارة الصحة.

وأكدت د. هند الجبالي عضو مجلس النواب بلجنة الدفاع و الأمن القومي على سعي المجلس لإصدار  القانون الذي يراه في مصلحة الشعب، لأن الشعب هو من يطبق القانون.

في ختام المؤتمر كرمت د مايسة شوقي نائب وزير الصحة و السكان و د. طارق توفيق مقرر المجلس القومي للسكان فريق عمل بحث المؤشرات المركبة و أطلس التنمية السكانية، وتم تسليم دروع التكريم لكل من د. مديحة سعيد عبد الرازق استاذ الصحة العامة و طب المجتمع بكلية طب قصر العيني، و د. ياسر جمال مدير ادارة المتابعة و التقييم بالمجلس القومي السكان، و د. رانده عبده رئيس الادارة المركزية لمعلومات وزارة الصحة .

يعتبر أطلس التنمية السكانية المبني علي الدليل العلمي أول أداة داعمة لمتخذ القرار في معالجة تدني المؤشرات السكانية في المحافظات و المراكز ، وهذا الأطلس هو الأول من نوعه الذي يعكس حقيقة الوضع السكاني في الإدارات و المراكز.

وقالت د. مايسة شوقي إن دعم مديري أفرع المجلس و تدريبهم علي جمع البيانات وحساب المؤشرات المركبة، هي طفرة نوعية في بناء كفاءات مديري الأفرع و العاملين و هي خطوة هامة لاستدامة إتاحة المؤشرات. 
تحدث أيضا د. طارق توفيق عن ضرورة أن يكون الأطلس ديناميكي و مرتبط بالمرصد القومي للسكان .

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*