الرئيسية » اخبار الرياضة » ماذا بعد دياز يا هلال؟

ماذا بعد دياز يا هلال؟

ماذا دهاك يا الهلال جماهيرك العاشقة تعيش في ذهول مما يحدث، غضب عارم يعم الشارع الأزرق الرياضي، مطالبات هنا وهناك واقتراحات بالجملة، ضجيج يعلو، وتيارات متصادمة، وانشقاقات وسط المدرج واتهامات تشير أصابعها نحو لاعبين محددين وتنادي باعتزالهم، وأصابع أخرى تتجه نحو المدرب المُقال وتصفه بالمعاند والمُكابر ومنهم من يوجه اتهامه تجاه جميع اللاعبين وينعتونهم بالمتخاذلين بلا روح وبلا حماس ويلومون مزاجيتهم، ومنهم من اكتفى بقول (لاحول ولا قوة إلا بالله) فقد كانت الغيابات والإصابات السبب الذي ينسبون له هبوط المستوى الفني للفريق ويصفونه بالذي قصم ظهر الفريق.

ولو نسأل أنفسنا من المتهم الحقيقي والسبب الرئيسي فيما حصل لـ»الزعيم»؟

ومن المسؤول عن خذلان هذه الجماهير الداعمة والتي تنتظر الفرح بدلاً من الخذلان؟

هناك نقاط عدة أدت أو تسببت في ظهور الهلال بهذه الصورة وأسرد لكم بعضاًمنها،أولاً هبوط في مستوى بعض اللاعبين وقلة الحماس والقتالية في الميدان الذي بدوره انعكس على أداء الفريق.

ثانياً وبكل تأكيد نؤمن بأن إصابة كارلوس إدواردو والإصابات الأخرى التي تلتها كان لها أثر واضح ومؤثر في الهبوط الفني، لكن لا يخفى علينا أن الهلال يملك البديل الناجح والذي يمكنه القيام بما قام به اللاعب الأساسي ويملأ الخانة كما هو مطلوب منه.

وبالنظر بعيداً عن الإصابات، نجد أن ثالث الأسباب الواضحة للعيان عدم الاستفادة من الركلات الركنية وعدم استغلال الكرات الثابتة، قلة التسديد على المرمى، وسوء الاستفادة من بعض اللاعبين الأجانب، وغياب صانع اللعب الحقيقي، وكذلك غياب الهداف الحاسم، وبعض الأخطاء الفنية الأخرى.

رابعاً الإبقاء على كبار السن على الرغم من عدم مقدرتهم على تقدم مستوى أفضل مما هم عليه حالياً، لا نختلف بأنهم صنعوا تاريخاً رياضياً كبيراً لهم في الملاعب ومع المنتخب السعودي ولكن لكل بداية نهاية، ولن يكن بمقدور البشر أن يملكون زمانهم وزمان غيرهم.

والقائمة تطول بالأسباب.. ولعل أهمها حسب رأي الأغلبية قناعات دياز الذي تمت إقالته مؤخراً وتخبطاته وخسارته بعض التغيرات في المباريات من دون فائدة، واستمراره على تكتيك واحد أمام كل الفرق، وقلة قرأته لفريق الخصم، ومن وجهة نظري مهما كانت الأعذار والمبررات التي يملكها المدير الفني إلا أن المدرب الحقيقي هو من يصنع الفريق البطل حسب ما لديه من أدوات متاحه له ويملكها، والبُعد عن التغني والعزف على وتر الإصابات وغيرها.

والأن.. ماذا بعد إقالة دياز يا الهلال؟؟.. أصبحت الكرة وسط ملعب اللاعبين فيجب عليهم مراجعة أنفسهم ومعرفة القصور ومعالجته وتمثيل الفريق بحماس وقتاليه، وننتظر بأن يكون القادم أجمل لأننا سنقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*