الرئيسية » اخبار تقنية » لماذا لاتهتم آبل كون هواتف أندرويد أكثر تطورا تقنيا من آيفون ؟

لماذا لاتهتم آبل كون هواتف أندرويد أكثر تطورا تقنيا من آيفون ؟

iphone6s-4

بالرغم من أن آيفون يعد أكثر جهاز مبيعا بالعالم (ونحن نقارنه بالهواتف الذكية طبعا) إلا أنه قد لايكون الأكثر تطورا، بالتأكيد أنه لا يملك جميع المميزات الموجودة بالهواتف الأخرى فهو لا يملك خاصية ضديته للماء ولا دعما للشريحتين ولا حتى خاصية الشحن السريع أو الشحن اللاسلكي، وقد نتجادل عن أهمية بعض هذه المميزات من عدمها لكن فعليا ليس هذا السبب الحقيقي الذي يجعل آبل لا تكترث لكون هواتف أندرويد أكثر تطوراً اليوم.

هناك قاعدة لدى جميع الشركات فلو عملت ضمن أي شركة ضخمة بغض النظر عن نوعها فستجد لديها هذه القاعدة خصوصا إن كانت ناجحة بمجالها كما هو الحال مع آبل، فالسبب الوحيد والمهم هنا هو أن هاتف آيفون يحقق مبيعات عالية إذا لماذا تقوم بتطويره بشكل سريع ؟ هناك إحصائيات تحدثت أن آبل تبيع ٣ هواتف آيفون بالثانية أو ربما أكثر من ٣٠٠ هاتف آيفون بالدقيقة الواحدة لهذا فهي تبيع عشرات ملايين هواتف آيفون خلال الربع الواحد من السنة.

صحيح أن مبيعاتها إنخفضت بشكل طفيف جدا مؤخراً لكن هي تعرف أن السوق سيصل إلى مرحلة التشبع ومقارنة بالسوق بشكل عام مازالت مبيعاتها ضخمة بل تعد الأعلى مقارنة بهاتف واحد.

القاعدة الموجودة لدى جميع الشركات تتلخص في عدم إحراق جميع أفكارك ضمن المنتج القادم مادامه يحقق مبيعات عالية، فمثلا سامسونج قبل سنتين كانت تتبع نفس السياسة عندما إستمرت في صناعة هواتفها من البلاستيك بالرغم من أن الجميع كان يشتكي من البلاستيك إلا أنها لم تغير لأنها بكل بساطة كانت مبيعاتها عالية جدا لكن عندما إنخفضت المبيعات بشكل كبير مع جالكسي S5 فهذا جعلها تذعر وتغير سياستها مع S6 حيث قامت بإستخدام مواد فاخرة مقارنة بالبلاستيك مع ذلك فإن مبيعاتها لم تكن كما هو مأمول، صحيح أن هناك تحسن لكنها لم تكن مأموله مما جعلها تخفض من أسعارها أيضا بنفس السنة وهذا كله ماجعل المبيعات تتحسن لاحقا وهذه التغييرات كلها أثرت إيجابا مع S7.

والحقيقة أننا عندما نتحدث عن سامسونج من أجل المقارنة، فإنها تواجه تحديا صعبا فهي فعليا تنافس شركات أخرى صينية مثل هواوي، شاومي، أوبو التي إنتقلت بمعظمها لإستخدام تقنيات عالية بالإضافة إلى الجودة العالية مثل الألمنيوم كما أنها تستخدم نفس النظام بنهاية المطاف وهو أندرويد ولهذا أي شخص يحب أندرويد أو يعرف طريقة عمل النظام فهو ليس بحاجة لتعلم أي شيء جديد عندما ينتقل من سامسونج إلى أحد هذه الشركات ولهذا فإن سامسونج تحاول جاهدة لتزويد جهازها بكل التقنيات الجديدة.

آبل بالمقابل فهي تملك نظاما يميزها وليس أندرويد، وهذا يساعدها في جعلها تغرد خارج السرب. الشركة ليس عليها منافسة جميع الشركات الصينية حاليا ولهذا فهي لاتهتم سوى بالوزن ونحافة الجهاز وتهتم بتطوير الجهاز من خلال تغيير تصميمه وإضافة ميزة تقنية واحدة كل سنة ولهذا فإن من يملك آيفون عمره ٣ سنوات فإنه سيشعر بالتغيير عندما يقرر شراء آيفون جديد بعد ثلاثة سنوات.

هذا الأسلوب قد لايعجب الشخص الذي يغير الهاتف بشكل سنوي بل سيكون مصدر إزعاج للشخص المتعطش للتقنية ولتجربة جديدها لكنها لن تكون كذلك للشخص الذي لايغير هاتفه إلا بعد بضعة سنوات، كما أنها مفيدة للشركات نفسها بحيث لاتحرق جميع أوراقها ولتوضيح الفكرة بشكل أكبر إليك شركة HTC التي حرقت أوراقها منذ سنوات والآن لم يعد لديها أية فكرة لما يمكنها أن تقدمه فمثلا كانت الشركة تستخدم بلاستيك خصوصا مع HTC One X الذي كان مصنوعا من "بوليكربونيت" تحديداً كقطعة واحدة وكان تحفة فنية وقتها مقارنة ببقية الهواتف حيث كان يعد عالي الجودة.

HTC كانت تفكر في إذهال الناس، وبينما كان آيفون بالفعل يستخدم الزجاج فالشركة بدلا من التدرج بالتطوير بالتصميم والإنتقال للزجاج فهي قامت بالإنتقال إلى الألمنيوم فورا مع HTC One M7 وبعدها بعام إستمرت بالألمنيوم مع تحسينات طفيفة مع M8 لكن منذ M7 قدمت الكثير من الهواتف من فئة mini وكذلك Plus والتي حملت جميعها نفس المفهوم التصميمي ولم تستطع إيجاد أية مواد جديدة تقدمها للسوق ولا حتى إيجاد أي أسلوب تصميمي جديد تقدمه للناس حتى تبهرهم وتدفعهم لشراء هاتفها ولهذا الجميع يرى بأن M9 لم يتغير عن M8 وسقطعت مبيعات M9 بشكل ضخم جدا، حتى عندما قدمت الشركة M9 Plus فإن هذا لم يشعر الناس بأي شيء جديد، ولأن الشركة بدأت تتخبط وليس لديها أي أسلوب تصميمي جديد برأيي قامت بإستنساخ آيفون من خلال هاتف A9 وحاولت تقديم الهاتف بأنه بنفس المفهوم السابق مع بعض التطويرات لكن بالواقع الهاتف لم ينجح رغم محاولتهم الإحتكاك بآيفون تصميمياً.

سامسونج أجدها كانت أذكى من HTC، حيث أنها حتى عندما وقعت في مأزق فكرت بشكل منطقي وفكرت بتطوير أجهزتها تصميميا بشكل تدريجي حيث ستستخدم الزجاج أولا، وأتوقع أن خطتها للعام القادم ستكون بإستخدام الألمنيوم وهذا كله يعتمد على مبيعات S7 و نوت 7 لهذا العام طبعاً، ولو كانت سامسونج طرحت الألمنيوم فورا مع S6 فإنها ستقع بنفس المأزق حيث لن تستطيع بعد S7 أو S8 إستخدام أية مواد جديدة فعلياً فلا تستطيع العودة للوراء لإستخدام الزجاج كون الكل يجد بأن الألمنيوم أفضل من الزجاج.

لهذا نعود إلى سؤالنا الأول: لماذا لاتهتم آبل كون هواتف أندرويد أكثر تطورا تقنيا من آيفون ؟

لأن آيفون مازال يبيع بأرقام هائلة وهي لاتود حرق جميع كروتها كما فعلت HTC، فلو إنخفضت مبيعات آيفون مازال لديها مجال كبير من أجل إعادة تحميس الناس لشراء آيفون من خلال تقديم المميزات الناقصة مثل دعمه لضدية الماء وربما الشحن السريع وغيرها من التقنيات، لكنها ربما تقدمها بأسلوبها الخاص كما هي عادة آبل حيث لاتحب إعادة تقديمها بنفس الأسلوب الذي تقدمه به الشركات الثانية لكن بنهاية المطاف فهي ستقدم هذه المميزات بشكل أو آخر.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*