الرئيسية » اخبار الرياضة » لماذا كل موسم الميلان يدمر نفسه ويقسو على جماهيره ؟

لماذا كل موسم الميلان يدمر نفسه ويقسو على جماهيره ؟

ب

هاى كورة_ لن نتحدث هنا عن فكرة التعاقد مع المدير الفنى الإيطالى الشاب مونتيلا فللأسف المدربين الذين يتولون الميلان الإيطالى المواسم الماضية مظلومين كثيرا فى ظل إدارة لاتقوم بإنتدابات قوية بل على العكس تقوم ببيع كل نجوم الفريق حتى أصبح الفريق خردة بمعنى الكلمة.

الجميع إستبشر خيرا بأن الميلان سيباع لصالح الصينيين بعد أن إشترت مجموعة سونينج الغريم التقليدى الإنتر وربما تطول عملية البيع وهذا ماإعتدناه من رئيس الميلان سيلفيو بيرلسكونى وإن كانت كل المؤشرات تؤكد أن الميلان سيسير فى طريق البيع ولكن حتى الىن لايوجد موعد محدد.

البعض يؤكد أن الصينيين إختاروا مونتيلا ليكون قائد المشروع الجديد ولن نتحدث عن تاريخ مونتيلا التدريبى لأنه لايزال فى بدايته وإن كانت المؤشرات تبدو سلبية للغاية فالميلان تعاقد مع جانيلوكا لابدولا وهو لاعب جيد ولكن بعمر السادسة والعشرين من عمره ويأتى من فريق صغير مثل بيسكارا هل سيكون أفضل من باكا وبالوتيلى ونيانج ومينيز وإذا كان المشروع سيسير بهذا البطيء وبهذه الجودة لماذا لايقوم بتثبيت الموجودين حاليا والإعتماد على زيادة إنساجمهم فى الموسم المقبل مع توفير تدعيمات فى منطقة الوسط والدفاع .

أخبار إرتباط مونتيلا بآدم لياتيتش الذى لا أحد يعرف يلعب أين فموسم مع فيورنتينا وآخر مع إنتر ميلانو وآخر مع روما وهو لاعب جيد ولكن مزاجى ولن يكون أفضل حالا من الموجودين ولكن توجهات مونتيلا أيضا بالتفاوض مع لاعب منتخب كرواتيا ودينامو زغرب ماركو باجا تجعلنا نشعر بان الميلان لايقل سوءا عن فرق بولونيا وأودينيزى حيث يقوم بأى صفقات والسلام دون أدنى طموح للمستقبل.

الأخبار تؤكد أن الإدارة الصينية ستوفر 100 مليون لمونتيلا وهو مبلغ جيد بعض الشيء ربما لو تم إستغلاله للتعاقد مع ثلاثة أربع صفقات جيدة أفضل من التعاقد مع نوعية لياتيتش وباكا وربما نسمع عن ماهو اسوأ.

الميلان يستطيع دفع 30 مليون يورو والتعاقد مع جليك وبرونو بيريز من تورينو ويكون بذلك دعم دفاعاته بشكل رائع مع رومانيولى ودى شيليو وزاباتا وبإمكانه التعاقد مع بيلى مهاجم ساوثهامبتون والتعاقد مع لاعب وسط ملعب مثل أندرى جوميز نجم فالنسيا الأسبانى ويغلق السوق بعدها وأو أى خيار بارع فى وسط الملعب ولن يكون هذا كافيا لعودة الميلان ولكن ستكون خطوة للميلان للتقدم للمنافسه على العودة لأوروبا ولكن مايحدث حاليا يدعونا للقلق بخصوص الكيان الذى كان كبيرا وعملاقا فى السابق.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*