الرئيسية » اخبار الرياضة » لاتذبحوا هيجواين …ليس الوحيد المتسبب فى كوارث الأرجنتين !

لاتذبحوا هيجواين …ليس الوحيد المتسبب فى كوارث الأرجنتين !

960

هاى كورة_ نال جونزالو هيجواين نجم نابولى الإيطالى الكثير من الإنتقادات وحاول الكثيرون تقديمه كبش فداء لتحميله مسئولية خروج الأرجنتين خالى الوفاض من بطولة كوبا أميركا وخسارة اللقب أمام منتخب شيلى للعام الثانى على التوالى ولكن هناك الكثير من الأمور خصوصا وإن هناك العديد من الأسباب كانت السبب وراء عدم تحقيق الأرجنتين للقب الغائب منذ 23 عاما.

ربما لم يخطيء مدرب منتخب الأرجنتين تاتا مارتينو كما كان الحال فى البطولات السابقة ولكنه سيظل هو الكابوس الذى يدمر مسيرة الأرجنتين وإنه غير قادر على فعل أى شيء فى المباريات من حيث وضع التشكيلة الخاضة والإخفاق فى التغييرات والمجاملات وهذا كان من الطبيعى أن يؤدى لخسارة اللقب لأن ربان السفينة أصلا لايصلح لقيادة هذه النخبة من النجوم.

تحميل المسئولية فقط لهيجواين لن يحل مشاكل المنتخب فالفريق قدم مباراة إتكالية سيئة للغاية ضد شيلى فالفريق إفتقد للقوة والشراسة الهجومية وبدا ميسى شبحا فى النهائى على عكس ماقدمه ضد منتخب أمريكا وفنزويلا وهذا حير الصحف والمنتديات اللاتينية فلا أحد يعرف لماذا هذا التفاوت الكبير فى المستوى بين ميسى برشلونة وميسى مباراة شيلى وهل السر كان فى قوه دفاع منتخب شيلى وهل يعانى ميسى من رهاب النهائى والتركيز فى أمور أخرى عندما يتعلق الأمر بالمنتخب انتقادات كبيرة لميسي من الجمهور الارجنتيني ومثله مثل حال أجويرو الذى أهدر فرصة سهلة للغاية أيضا.

ونعود لهيجواين فإنه يجب أن يراجع نفسه بشأن الإفتقاد للحسم فى المباريات الكبيرة فهيجواين لاعب يتمتع بإمكانيات كبيرة ولكن شيئا ما يحدث فى المباريات الكبرى مثلما كان الوضع مع ريال مدريد وبعده نابولى الإيطالى والآن مع المنتخب الأرجنتينى وإذا لم يحل تلك المشكلة فإن موهبته ستتوه وسيفقد الكثير من الصخب وعليه أن يتعلم من آريين روبين الذى صادفه سوء حظ كبير فى الماضى مثل هيجواين بتضييع الفرص فى المباريات النهائية مثلما حدث معه فى نهائى كأس العالم 2010 ضد أسبانيا ومن بعدها إهداره لضربات جزاء حاسمة كما حدث فى نهائى دورى أبطال أوروبا 2012 مع بايرن ميونيخ ضد تشيلسى ولكن بمجرد إنه إستعاد ثقته وإبتعد عن مايقوله الإعلام ضده قاد بايرن ميونيخ للفوز بالألقاب المحلية والقارية وهذا مايحتاجه هيجواين فى الفترة المقبلة كى يستعيد عافيته الفنية والبدنية فمسيرته مشرفه فهو لاعب خاض طوال مسيرته الكروية 451 مباراة منها 146 مباراة مع نابولى وسجل 227 هدفا منها 91 هدفا مع البارتينوبى بالإضافة لتسجيله 30 هدفا فى 62 مباراة دولية مع التانجو الأرجنتينى ويعد هذا الموسم هو الأغزر تهديفيا ب43 هدفا فى كل المسابقات وحقق ثمانية ألقاب منها لقبين مع أبناء الجنوب الإيطالى.

وتتوقع الصحافة اللاتينية والعالمية أن تستمر مشاكل التانجو فى حال عدم إحداث تغيير جذرى بتعيين مدير فنى قادر على إعادة الثقة للاعبين وإختيار تشكيلة مثالية دون النظر للمجاملات والتعلم من أخطاء الماضى التى كلفت الأرجنتين خسارة أجيال متعاقبة من أمهر النجوم دون الظفر بالألقاب.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*