الرئيسية » اخبار الرياضة » “قبل اليورو” .. دي خيا أم كاسياس الأحق بالمشاركة اساسياً مع إسبانيا ؟

“قبل اليورو” .. دي خيا أم كاسياس الأحق بالمشاركة اساسياً مع إسبانيا ؟

Spain's goalkeeper Iker Casillas (L) and his teammate David de Gea stand on the pitch during a training session at the Carlos Tartiere stadium in Oviedo on September 4, 2015, on the eve of their Euro 2016 qualifying football match against Slovakia.  AFP PHOTO/ MIGUEL RIOPA

هاي كورة _ من الجيد جداً بالنسبة لمدرب الفريق ان يتواجد داخل هذا الفريق ثنائي ممتاز لحراسة المرمى، ولكنه دائماً ما سيكون في حيرة من آمره.

فيسنتي ديل بوسكي مدرب إسبانيا امامه الإختيار بين إيكر كاسياس الحارس التاريخي لمنتخب إسبانيا والذي قاد اللاروخا للفوز بكأس العالم واليورو من قبل، أو دافيد دي خيا أفضل حارس في الدوري الإنجليزي ومن أفضل حراس العالم الموسم المنصرم، وأفضل لاعب في فريقه مانشستر يونايتد لموسمين متتاليين.

إيكر كاسياس ربما عامل الخبرة يرجح كافته، بالإضافة لقيادته لمنتخب إسبانيا في العديد من البطولات والتأثير الإيجابي في جميع البطولات، فلم ينسى ديل بوسكي ما قام به كاسياس امام روبن في نهائي كأس العالم 2014، ولكنه أيضاً لا ينسى ما قام به امام فان بيرسي في المونديال الأخير وامام هولندا عموماً وإستقباله لخمسة أهداف.

إيكر مر بأوقات سيئة الموسمين الماضيين، منذ أن أصبح إحتياطياً مع مورينيو لم يلقى كاسياس الدعم الكافي، بجانب مشاكله مع جمهور ريال مدريد بسبب صديقته المراسلة سارة كاربونيرو، مما جعل إيكر يرحل عن الفريق الملكي الموسم الماضي من أجل ان يضم ريال مدريد الحارس دي خيا بداية الموسم المنصرم، قبل ان تتعثر المفاوضات.

كاسياس صاحب الرصيد الدولي الكبير بـ167 مباراة دولية، لم يقدم الأداء الجيد مع اللاروخا في تصفيات اليورو وربما كان متأثراً بالأجواء في البيت المدريدي وأحاديث الصحف وصافرات الجماهير، وبعد أن رحل لبورتو لم يفٌز إيكر مع الفريق البرتغالي بأي بطولة مع عدم إستقرار الإدارة الفنية وتغيير المدربين والهزائم التي طالت الدرجاو.

على الجانب الأخر دي خيا يعيش أفضل فتراته، بالرغم من مشكلة عدم إنتقاله لريال مدريد بداية هذا الموسم بسبب تأخير وصول الفاكس والمناوشات بين ريال مدريد ومانشستر يونايتد عبر الصحف، إلا انه بمجرد ما إنتهت المشكلة لم يتأثر دي خيا وعاد أقوى مما كان عليه مع الفريق الإنجليزي.

ساهم دي خيا بشكل كبير على أن يتأهل مانشستر يونايتد للدوري الأوروبي بعد أداء ضعيف للمدرب فان جال مع الفريق، كان دائماً ما ينقذ الشياطين حارسهم دي خيا، كما ساهم بحصول مانشستر يونايتد على كأس الإتحاد الإنجليزي والتتويج بأفضل لاعب في الشهر وحصوله على جائزة أفضل حارس في الدوري الإنجليزي وأفضل لاعب في الفريق للموسم الثاني على التوالي، بالإضافة لتواجده في تشكيل أفضل 11 لاعب بالدوري الإنجليزي الممتاز وكان الوحيد من مانشستر يونايتد.

دي خيا خرج هذا الموسم بـ15 مباراة من مانشستر يونايتد بشباك نظيفة كأكثر تاني حارس بالدوري الإنجليزي بعد بيتر تشيك حارس آرسنال الذي حقق الجائزة بـ16 مباراة، ولولا هدف سمولينج بمرمى زميله دي خيا، كان الحارس الإسباني تناصف الجائزة مع بيتر.

معظم التقارير الإسبانية تفيد بأن دي خيا سيكون هو الحارس الأساسي لمنتخب إسبانيا في اليورو المقبل، حيث حقق كاسياس كل البطولات مع منتخب إسبانيا، وأصبح هذا الموعد هو موعد دي خيا الذي يتطلع لكتابة تاريخ مثل إيكر الذي كان أصغر حارس في تاريخ منتخب إسبانيا.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*