الرئيسية » اخبار الرياضة » فخر الزعامة وعاصمة البطولات

فخر الزعامة وعاصمة البطولات

مدخل :

أنا الزعيم الأول

والأندية تالي

هقواتي ماتحول

لأني هلالي

مجدي كتبته فوق كل المنصات

واسمي حفرته بالفرح والمسرات

أنا الهلالي.. أنا الهلالي

فخر الزعامة وعاصمة البطولات

  • البطولات بالنسبة للهلال “بعد الله” مسألة وقت لا أكثر.. غيره يراها معجزة و”الزعيم” يراها خطوة في طريق لا ينتهي..

  • الغياب في قاموس “الملكي” موضوع نسبي يقدره العاذل حسب ما تمليه عليه أوهامه لا حسب ما يراه الهلال وعشاقه.. لهذا قيل إن الهلال بات عاجزاً عن اصطياد بطولة الدوري تلك البطولة التي يتزعم أرقامها بفارق الضعف عن كل من يظن أنه منافس لأرقام الهلال..

  • كل البطولات السنوية لم تشفع للهلال في نظر الحالمين لأن يصبح من المؤثرين في نزال البطولات على الرغم من إدراكهم أنهم “يكذبون”..!!

  • كانوا يحلمون أن تكون استراحة الفارس الأزرق غيبوبة..!! وكانوا يريدونها عقدة..!!

  • والمشكلة التي لا يرتقي عقل أي منهم إلى إدراكها أن هذا الأسلوب يشبه محاولة الملاكم الصغير لضرب خصمه المتمرس بلكمة يأمل أن تحقق له مبتغاه بينما هي في الحقيقة ليست سوى نداء للهلاك..

  • أثاروا الهلال على طريقتهم.. وجاء “الزعيم” على طريقته.. وكان الثمن أن قال لهم “جيت كلي”..

  • الهلال الشامخ لا يمزح.. إذا ضرب قتل وإذا أراد طال..

  • في موسم واحد قضى على كل أكاذيبهم وأحلامهم.. “دوري بالحكم الأجنبي” وتفنن في تحطيم الأرقام مثلما تفنن في جندلة الخصوم بكل شكل ولون..

  • وقبل خط النهاية بخطوات انتزع كأس الدوري بطريقة الملاعب وليست بغيرها..!!

  • بلغة الرياضة هي الرقم 14 في سلم بطولات الدوري الزرقاء.. وبلغة الهلال وعشاقه هي ما يقوله الزعماء:

ماعمرنا بالمجد رددنا كنا

من نعمة الله من بطولة لبطولة

حنا ملوك وناخذ اللي نتمنى

واللي نبي من فضل ربي نطوله

  • مبروك لم تعد تكفي لتقال للهلال.. هو بحاجة إلى عبارة فرح من لغة لا يعرفها سكان الأرض..

  • الهلال حضارة أكبر من مستوى الإدراك وشموخ يعز وصفه على حروف كل اللغات..

  • ولهذا وحين تعجزنا اللغة ليس لنا إلا أن نغني له من مبدأ أنه كل الكلام لنقول:

    أصدق اللي لك يقال

    يابعدهم يالهلال

رجال الهلال

  • الزعامة ليست حلم ليل.. ولا حشد بيانات.. الزعامة هي منظومة تبدأ وتنتهي بأفعال الرجال..

  • يد بيد.. وقلب بقلب.. واصل رجال الهلال ممارسة العمل المخلص لزيادة توهج ناديهم بدون أي ظهور إعلامي..

  • أعضاء شرف دفعوا الغالي والنفيس من دون أن يعرف الجمهور حتى أسماءهم.. لأن الهدف جماعة وليس فردا..

  • وعلى الرغم من أن المال هو عصب هذا العمل إلا أن الرأي الذي يقدمه هؤلاء لا يقل عن تأثير الملايين في الجهد العام..

  • محسود هذا “الزعيم” برجاله وللإنصاف هم بعد الله من أهم أسرار حديث المنصات..

  • من يعرف كيف يفكر وكيف يعمل الأمير نواف بن سعد لن يستغرب أبداً كل هذا النجاح وهذا التميز بعد توفيق الله..

  • رجل حباه الله القبول ومنحه القدرة على القرار المناسب..

  • ففي الصيف الفائت وبعد وعكة الموسم الماضي تصدى وجه السعد لكل صغيرة وكبيرة كان يرى أنها تحول بين الهلال وبين أمجاده..

  • على مدى وقت ليس بالقليل قام رئيس الهلال بترتيب مملكة الزعيم بكل حكمة.. أحيانا بالسيف وأحيانا بالسياسة ودائماً بالحزم..

  • رسّخ مفهوم الانضباط بما يتناسب مع كونك تحمل شرف ارتداء شعار الهلال..

  • غيّر لغة الهلال الإعلامية.. وقدم العمل على الكلام.. وإذا ما رأى أن الأمر يتطلب ظهوره.. يظهر كما يجب ليحسم كل ما يجب أن يحسم..

  • متسامح إلا في حقوق الهلال..

  • نواف بن سعد “أيقظ العملاق الأزرق” بحسن التدبير فنال البطولات ونال حب الجماهير الهلالية واحترام كل الرياضيين..

نجم النجوم

  • كل ما في الهلال جميل بل هو أجمل من كل جمال.. وخلال هذا الموسم كان الهلال يسير وفق سياسة شاملة.. وكل شخص كان يقوم بدوره على أكمل وجه..

  • الجهاز الفني والإداري واللاعبون والجماهير.. منظومة مرتبة حد الإبهار..

  • من الصعب جداً أن تتجاهل دور أي طرف ومن الأصعب أيضاً أن تحدد من هو النجم الذي يستحق الثناء..

  • ولهذا وهذه نعمة الله على كبير آسيا أن الأسماء كلها تذوب تحت اسمه..

  • وعليه فإن الهلال هو نجم النجوم الأوحد بفضل الله ثم بفضل كل من عمل لأجل عريس كل المواسم ومطر كل الفصول..

ضوء أخير..

قلوبنا في حب الأزرق تغنا

نموت في عشق الزعيم الهلالي

نذود عن سوره ونفداه حنا

ونشد أزره في دروب المعالي

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*