الرئيسية » الصحة » حملة لعلاج السيدات اللاتي تعرضن للعنف الجسدي بالمجان

25 نوفمبر هو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة وهو إحياء لذكرى الاغتيال الشنيع في عام 1960، الذي استهدف الأخوات الثلاث ميرابيل اللاتي كنّ من الناشطات السياسات في الجمهورية الدومينيكية، وذلك بأمر من الدكتاتور الدومينيكي رافائيل تروخيلو. ولمدة 16 يوما وابتداء من يوم 25 نوفمبر وحتى 10 ديسمبر و هو اليوم العالمي لحقوق الإنسان سوف تبدأ مبادرة ناشطة ضد جميع أنواع العنف ضد المرأة. وفى هذا الإطار تطلق الجمعية المصرية لصحة المرأة حملة لعلاج تشوهات السيدات اللاتي تعرضن للإيذاء البدني والناتج عنه تشوه كبير نتيجة للعنف الموجه ضد المرأة والذي يصل في كثير من الأحيان إلى إعاقة ما. غالباً ما يستخدم الجاني ماء النار والضحايا أغلبهم من النساء والأطفال، وعادة ما يستهدف الجاني الرأس والوجه من أجل التشويه حيث أن نادرا ما يسبب استخدام ماء النار الوفاة ولكن يسبب التشوهات الجسدية الجسيمة وكذلك النفسية والاجتماعية الشديدة، وغاليا لا تلجأ الضحية للقضاء مع محدودية فرص الحصول على المساعدات الطبية أو النفسية ودون وسيلة لإعالة أنفسهم. وأكدت د.نوران حسين استشاري أشعة الثدي ومديرة الجمعية أن الهدف من هذه ا..

حملة لعلاج السيدات اللاتي تعرضن للعنف الجسدي بالمجان

25 نوفمبر هو اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة وهو إحياء لذكرى الاغتيال الشنيع في عام 1960، الذي استهدف الأخوات الثلاث ميرابيل اللاتي كنّ من الناشطات السياسات في الجمهورية الدومينيكية، وذلك بأمر من الدكتاتور الدومينيكي رافائيل تروخيلو.

ولمدة 16 يوما وابتداء من يوم 25 نوفمبر وحتى 10 ديسمبر و هو اليوم العالمي لحقوق الإنسان سوف تبدأ مبادرة ناشطة ضد جميع أنواع العنف ضد المرأة.

وفى هذا الإطار تطلق الجمعية المصرية لصحة المرأة حملة لعلاج تشوهات السيدات اللاتي تعرضن للإيذاء البدني والناتج عنه تشوه كبير نتيجة للعنف الموجه ضد المرأة والذي يصل في كثير من الأحيان إلى إعاقة ما.

غالباً ما يستخدم الجاني ماء النار والضحايا أغلبهم من النساء والأطفال، وعادة ما يستهدف الجاني الرأس والوجه من أجل التشويه حيث أن نادرا ما يسبب استخدام ماء النار الوفاة ولكن يسبب التشوهات الجسدية الجسيمة وكذلك النفسية والاجتماعية الشديدة، وغاليا لا تلجأ الضحية للقضاء مع محدودية فرص الحصول على المساعدات الطبية أو النفسية ودون وسيلة لإعالة أنفسهم.

وأكدت د.نوران حسين استشاري أشعة الثدي ومديرة الجمعية أن الهدف من هذه الحملة هو تكاتف الأيدي في محاولة لعلاج تلك الفتيات، واستعادة مظهرهن وحالتهم النفسية وأن هذه الحملة تعتبر إحدى برامج وأهداف الجمعية.

وأشارت د.رحاب صبحي أستاذ مساعد الأمراض الجلدية بالقصر العيني والمسئولة عن علاج الفتيات بالمجان بأن علاج تلك الفتيات من الندبات والتشوهات بيكون عن طريق استخدام التقنيات الحديثة لتكنولوجيا الليزر في هذا المجال وهو علاج مكلف للغير قادرات، ويستغرق من 4 إلى 6 جلسات مع فاصل شهرين بين الجلسة والأخرى.

المصدر

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*