الرئيسية » اخبار الرياضة » تاريخ عبدالغني.. مشكلات بدأها بالمنافسين وانتهت بفريقه

تاريخ عبدالغني.. مشكلات بدأها بالمنافسين وانتهت بفريقه

في وقت كان ينتظر منه محبوه نهاية هادئة تليق بمشواره مع المنتخب السعودي وفريقه السابق الأهلي الذي قضى معه معظم جياته في الملاعب والتي كانت مليئة بالأحداث والمشكلات مع لاعبي الخصوم، إلا أنه أبى إلا أن يكون الفصل الأخير من مشواره مثيراً للجدل كما هو دائماً.

عبدالغني يعيش هذه الأيام أسوأ فتراته في مسيرته الممتدة منذ منتصف تسعينات القرن الماضي، فهو فقد شارة قيادة الفريق النصراوي بمجرد خروجه من القائمة الأساسية للمدرب الكرواتي الصارم زوران ماميتش، بعد انخفاض عطاءاته داخل الملعب، فضلاً عن خلافاته المتكررة مع العديد من الأطراف داخل منظومة الفريق، والتي بدأت شرارتها الأول في دورة تبوك الودية الدولية وطرده في مواجهة الاتحاد ودخوله بخلاف مع مدير الكرة السابق بدر الحقباني الذي يحظى بثقة ودعم النصراويين وهو الخلاف الذي أجبر الأخير على تقديم استقالته.

ولم يكتف حسين بذلك بل توترت علاقته بالمدرب ماميتش الذي أبعده ووضعه خارج حساباته، فيما شهد أكتوبر الفائت اشتباكاً بين القائد المشاغب وزميله لاعب الوسط عوض خميس لتتفاقم معاناة الفريق "الأصفر" مع انفلات قائده.

وجاءت اللحظة الحرجة في علاقة الظهير المخضرم بمدرب فريقه عندما تلاسن معه علناً الأربعاء الماضي وكادت أن تتطور إلى عراك بالأيدي إذ طلب منه المدرب مقابلته خارج أسوار النادي للتفاهم معه، وهو ما يعني بشكل حاسم انتهاء العلاقة بين الطرفين على الرغم من جميع محاولات تلطيف الأجواء التي يبذلها رئيس النادي الأمير فيصل بن تركي الذي يرتبط بعلاقة جيدة مع قائد الفريق الذي يمكن أن يوصف بـ"السابق" بعد هذه الحادثة إن فضل الرئيس النصراوي التضحية بصديقه من أجل حفظ استقرار المنظومة.

وبالعودة لتاريخ اللاعب المولود في مطلع العام 1977 فإن مسيرته تعرضت للعديد من النكسات على صعيد علاقته مع المنافسين أبرزها كان في نهائي كأس أمم آسيا 1996 في الإمارات تعرض للطرد، وبعدها بستة أعوام أوقفه اتحاد الكرة بعد تصريحاته تجاه أحد الحكام، لتأتي بعدها حادثته الشهيرة في موسم 2003 في دوري أبطال العرب مع مهاجم الاتحاد السابق مرزوق العتيبي وزميله لاعب الوسط السابق ايضا سعيد الودعاني والتي أخذت منحى آخر بتوجه الأطراف كافة إلى المحاكم الشرعية.

وبعدها بموسمين أوقفه الاتحاد العربي بعد تهجمه على حكم مباراة فريقه أمام الوداد المغربي في البطولة ليعود مشهد مشكلاته مع الأطراف الاتحادية وهذه المرة مع مساعد المدرب حسن خليفة الذي اشتبك معه في نهائي كأس ولي العهد موسم 2007 ليتعرض الثنائي للعقاب ويُوقف عبدالغني لمباراتين.

وخلاف اشتباكاته مع العديد من منافسي الفرق التي مثلها فقد كان للظهير الملقب في بداياته بـ"الفتى الذهبي" العديد من الخلافات اللفظية مع المنافسين، إذ ظهر العديد من اللاعبين عبر وسائل الإعلام يتهمونه بالتلفظ عليهم بألفاظ نابية والتصرف معهم بعيداً عن السلوك الرياضي، أبرزهم لاعب وسط الهلال السابق الروماني ميريل رادوي ولاعب وسط الشباب والنصر السابق عبده عطيف ولاعب وسط الهلال السابق والنصر الحالي أحمد الفريدي والأخيران جمعهما القدر مع عبدالغني وارتدوا جميعاً القميص "الأصفر" ولاعب العروبة عبدالله ذيب "اردني".

فصل آخر من مشاكل حسين عبدالغني كان مع المدافع عمر هوساوي موسم 2011 فيما يتذكر الرياضيون حادثة اعتداء عبدالغني على الحارس تيسير النتيف الذي كان وقتها يمثل الفيصلي في المجمعة، فضلاً عن اشتباكه مع مدافع الاتحاد السابق مشعل السعيد في أحد مواقف فنادق العاصمة السعودية الرياض.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*