الرئيسية » اخبار تقنية » بلاك بيري لم تعد شركة هواتف بل تحولت إلى شيء مختلف كثيرا عما تتوقعه

بلاك بيري لم تعد شركة هواتف بل تحولت إلى شيء مختلف كثيرا عما تتوقعه

هاتف BlackBerry Priv الذي سيحمل نظام أندرويد

ربما هذه المعلومة لا يعرفها الكثير حيث أنه بينما يظن الكثير بأن بلاك بيري مازالت شركة تعتمد على الهواتف الذكية فهي بواقع الأمر لم تعد كذلك أبدا بل تحولت تحولا ضخما بالآونة الأخيرة وإستطاعت تحقيق الكثير من النجاحات بالرغم من عدم نجاحها بقطاع الهواتف حتى الآن.

خلال السنوات الأخيرة ومنذ أن تولى John Chen رئاسة الشركة فإنه سعى لتحويل الشركة إلى شركة أنظمة أو «سوفتوير» كما يطلق عليها بالإنجليزية، الشركة تعمل بمجال قطاع الأعمال وكذلك لها نظام قوي وناجح في إدارة الأنظمة المختلفة وهو مخصص للشركات وهذه الشركة لديها الآن أكثر من 2600 عميل بقطاع الأعمال والأهم أن 40% هم عملاء جدد لهذا فهي تنمو بشكل ممتاز.

بلاك بيري الآن تعد شركة ناجحة جدا بقطاع الأعمال وهناك الكثير من الشركات والدول والحكومات التي تعتمد على خدمات بلاك بيري ولم يعد توجهها مثل السنوات الماضية أبداً.

بلاك بيري هي شركة أنظمة وليس هواتف

John Chen عندما أتى للشركة وجدها محطمة وكانت تحاول التركيز على قطاع الهواتف الذي كان يشكل أهم دخل بالنسبة لها وكان نظام BlackBerry 10 وهواتفه لم تنجح أبداً، ولهذا قام بمجموعة من التغييرات بتفكير وتوجه الشركة التي إنتقدها الكل بالبداية ولم يفهمها إلا قلة فمثلا إستغنى عن الكثير من الموظفين وقام بفصل قسم BBM لتصبح شركة منفصلة وقام بنشره على الأنظمة والكثير وجه له إنتقادات بينما الواقع أن توجه الشركة بالكامل كان لتكون شركة أنظمة فاليوم الشركة لديها عدة برامج متوفرة على iOS وأندرويد ولم يقتصر الأمر على BBM حيث أن آخر تطبيق تم نشره كان BlackBerry HUB عندما أطلقته الشركة يوم أمس.

كما أنها مع تطبيق BlackBerry HUB قامت بنشر تطبيق آخر يسمى BlackBerry HUB Services والذي يتوجب عليك تحميله من أجل أن يعمل الأول إلا أنه سيقدم لك خدمات بلاك بيري بشكل أشمل، فبالإضافة إلى البريد الإلكتروني لديك الآن التقويم والرسائل ونظام للتنبيه وغيره وبالتالي أصبحت بلاك بيري الآن تقدم لك تجربتها بالكامل التي كانت تقدمها بالهواتف الذكية.

والحقيقة أن هذا هو هدف بلاك بيري الآن، أصبح هدفها هو أن يكون لديها العديد من الخدمات التي يعتمد عليها جميع المستخدمين سواء كانوا يستخدمون iOS أو أندرويد أو ربما ويندوز فون ولم يعد هدفها أبداً بيع الهواتف الذكية وإنما صناعة الخدمات والتطبيقات والأنظمة والبدء ببيعها. مثل BlackBerry HUB فإنه مجانا بداية لكن ماذا سيكون لو أعجب الناس وبدأت بوضع بعض الرسوم عليه ؟

عندما تقوم الآن بالدخول إلى صفحة بلاك بيري في متجر قوقل بلاي مثلا فإنك ستجد شركة بلاك بيري تملك حتى الآن ٢٣ تطبيقا والعدد في تزايد والتطبيقات منوعة جدا فمنها للمستهلكين ومنها للشركات لكن الأكيد أن العدد في إزدياد.

بالواقع فإن بلاك بيري لديها أخطاء شنيعة بسوق الهواتف الذكية، لكن إلى اليوم عندما ننشر أي خبر عنها فإن هناك الكثير من المتابعين والمحبين لها والسبب هو أنها مازالت تبدع في صناعة الأنظمة فلديها مبرمجين لهم لمساتهم الخاصة بأسلوب بلاك بيري حيث أن مثلا BlackBerry 10 أتى بتجربة مختلفة كليا عن الأنظمة التي كانت بالسوق إلى درجة أن كثير من المميزات الجديدة التي جلبها النظام قامت آبل وقوقل بإقتباسها بأنظمتهم لاحقاً، حتى مايكروسوفت إستغلت الفرصة وهذا مايحاول John Chen الآن إستغلاله فإذا كنت قويا بمجال الأنظمة فربما عليك إستغلال قوتك والإنتشار بين المستخدمين بدلا من الخسارة في قسم لم تستطع النجاح فيه لسنوات.

وحتى الآن فإن بلاك بيري مازالت تبدع في الأنظمة والتطبيقات ولو قمت بتجربة بريدها الإلكتروني بخدمة BlackBerry Hub ستجد بأنها مازالت الأفضل تقريبا وهي رائعة للغاية.

هواتف بلاك بيري عالية الثمن – ماهو الحل لتخفيض قيمتها ؟

بلاك بيري مازالت مستمرة بسوق الهواتف الذكية على إستحياء، صحيح أنها بدأت بإستخدام أندرويد لكن تواجدها بهذا السوق مازال مهم لأنه هو السوق الذي سيوصل إسم الشركة للعملاء فلو خرجت منه ربما أنت كمستهلك لن تسمع بإسمها أبدا وهذا مالا تريده، وصحيح أنها مازالت تخسر لكنها قامت بكثير من التعديلات ولهذا تتوقع الشركة بأن هذا القسم سيعود للربح خلال 2016، أحد التغييرات التي قامت بها هو أنها قللت المصاريف بشكل كبير جدا بهذا القسم فلم تعد تصنع هواتفا بكمية كبيرة كما أنها لم تعد تصرف كثيرا على الهندسة والتصميم والإختبارات على عتاد هواتفها والسبب أنها لم تعد تصممها وتصنعها بشكل مباشر كما كان بالسابق فمثلا هاتفها الأخير الذي يحمل إسم DTKE50 هو بواقع الأمر معتمدا بشكل كلي على تصميم وعتاد هاتف الكاتيل idol 4 والذي سبق وأن تحدثنا بشكل مقتضب عن هذه العلاقة لهذا الشركة لم تعد تفكر كثيرا من ناحية العتاد وبهذه الطريقة قلصت بشكل كبير جدا من الخسائر التي كانت تواجهها وكانت سببها هي العتاد وأصبح تركيزها بشكل أكبر على النظام الذي يحمله هذه الهواتف كونها أصبحت «شركة سوفتوير» أو أنظمة بالعربية. ومارأيي بهذه الخطوة ؟ أعتقد أنها ذكية جداً.

وإذا صح توقعي فإن تخفيف المصاريف سيساعدها في تخفيض قيمة أجهزتها كذلك وبالتالي حلت أكبر مشكله كانت تواجهها وهي أن قيمة أجهزتها عالية الثمن وهذا ماجعل الكثيرين لا يشترون هاتفها PRIV بل أنه عندما قمنا بعمل مراجعة BlackBerry Priv فإنني إنتقدت بشكل واضح وصريح سعر الجهاز حيث كانت قيمته تعد مرتفعة بالفعل، فعندما تخفض من قيمتها هذا سيجعل البعض يفكر في تجربة أجهزتها خصوصا أنها تقدم أأمن نسخة من أندرويد كما تدعي الشركة فهي متخصصة بالأمان والحماية منذ زمن.

الشركة كان لديها مشكلة مهمة جدا وهو أنها عندما تواجه إنخفاض في عدد مبيعات الهواتف، فإنه عليها تخفيض عدد الأجهزة التي تطلبها من المصنع وعندما تخفض العدد فهذا يعني أن قيمة الجهاز الواحد تصبح أعلى على الشركة بعكس عندما تطلب عدد ضخم جدا فهذا يعني أن قيمة الجهاز الواحد تنخفض على الشركة، وهذه كانت مشكلة رئيسية تجعل قيمة الهاتف يكلف بلاك بيري أكثر ولا يعطيها مساحة لتخفيض قيمة أجهزتها ولهذا كان الحل هو الإستغناء عن فكرة تصميم جهاز جديد بل الإعتماد على أحد الشركات الصينية مثل الكاتيل وأعتقد أنها ذكية.

إستغل نقاط قوتك

بلاك بيري حاولت لسنوات النجاح بأسلوب آبل، وهو إنتاج شاشات لمسية ولكن لم تنجح حتى غير John Chen الفكرة. أنظر للشركة، مالذي تبدع فيه ؟ مالذي تعتبر ناجحة فيه ؟ إذا عليك التركيز بهذا الأمر.

أحد الأمور التي تبدع بها الشركة الآن هي لوحة المفاتيح، مازال لا أحد يستطيع صنع لوحة مفاتيح مثلها وأعتقد أنه كان عليها التركيز على هذا الأمر منذ سنوات إلا أنها للأسف لم تفعل.

لكن مع الأسلوب الجديد لبلاك بيري فإنها عادت للتركيز على لوحة المفاتيح بهواتفها الذكية الجديدة مثل Priv وقبله Classic وكذلك Passport، ولن أستغرب أبداً ما إذا قامت بصناعة إكسسوارة لوحة مفاتيح يمكنك تركيبها على الهواتف الأخرى الناجحة بالسوق سواء كانت أندرويد أو آيفون. بالنهاية الشركة تبدع بهذا المجال وستبيع ملايين النسخ لو قامت بها فعلاً.

إذا استغليت نقاط قوتك وحققت نجاحا كبيرا فإن هذا قد يجبر بعض الشركات لمحاولة إتباعك، لكن أن تحاول كثيرا لأن تكون غيرك فهذا خطأ كانت إلادارات السابقة تتبعه في بلاك بيري.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*