الرئيسية » الصحة » الفيروسات الكبدية: علاج مريض من فيروس سي يحمي ثلاثة آخرين http://akhbarelyom.com/

انتصرت مصر العام الماضي في أولى جولات في حربها ضد فيروس سي، محققة معدلات شفاء غير مسبوقة، رغم التحديات التي واجهتها من ارتفاع أسعار الأدوية المستوردة التي تصل إلى 25 ألف دولار للعبوة الواحدة، إلى جانب ارتفاع معدلات الإصابة، وقلة الوعي بأهمية الفحص الدوري.

وكانت أول خطوة في مواجهة تلك التحديات هي تصنيع عقار "مبي فيروباك" الذي يعد أول مثيل لعقار سوفالدي ينتج محليا، في فبراير 2015، ثم تصنيع "داكلافيروكيرل" وهو أول عقار داكلانزا مصري.

وأوضح رئيس المصنع المنتج للعقارين د.وجدي منير، في كلمته خلال المؤتمر الذي عقدته الشركة لعرض الجديد في علاج فيروس سي، وإعلان نسب الشفاء باستخدام مزيج أول سوفالدي وداكلانزا مصريين ، أن أسعار أدوية فيروس سي تناقصت منذ بداية تصنيعها من 2600 جنيها، لتصل إلى 1100 جنيها بالرغم من ارتفاع أسعار الدولار، وهو ما يعادل 1% فقط من سعرها العالمي، مؤكدا أنه لا مجال لزيادة أسعارها في الفترة الحالية كون علاج فيروس سي من الأمن القومي لمصر.

وأضاف أن 2017 سيشهد تسجيل أدوية جديدة لم تكن تصنع محليا وبأسعار زهيدة، مثل عقار "السيمبريفير" المعروف بـ"الأوليسيو" بسعر يتراوح من 800 إلى 1000 جنيها، مقابل 10 آلاف جنيها للمستورد، وكذلك عقار "جرازوبريفير/ الباسفير"، وعقار "السوفوسبوفير مع فلباتسفير".

وأشار مدير التسويق د.أندرو إبراهيم، إلى أنه تم دراسة نسب الشفاء من فيروس سي باستخدام مزيج مبي فيروباك وداكلافيروكيرل، المزيج الأنجح في مصر لعلاج الالتهاب الكبدي سي على عينة شملت 2484 مريضا، تم علاجهم بـ21 عيادة خاصة لمدة 12 إلى 24 أسبوعا، ووجد أنه تم القضاء على الفيروس نهائيا لدى 100% من المرضى بعد 12 أسبوعا من العلاج، موضحا أن نسب الشفاء عموما باستخدام هذا المزيج تتخطى 98% وهي نسب الشفاء العالمية.

وعن خطط وزارة الصحة لمكافحة فيروس سي في 2017، أكد نائب رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية د.يحيى الشاذلي، أن المسح الصحي الشامل بالمحافظات انطلق مع بداية هذا العام، ويستهدف فحص العاملين والمرضى المترددين على المستشفيات العامة، وكذلك المسح الذي سيبدأ في محافظات الصعيد، والمقرر الانتهاء منه خلال 2017، لافتا إلى أنه تم تسجيل مليون و300 ألف شخص على موقع اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية للحصول على العلاج حتى الآن.

وأضاف أن علاج مريض فيروس سي يحمي ثلاث أشخاص آخرين يمكن أن تنتقل إليهم العدوى، موضحا أن مصر نجحت في علاج ما يقرب من مليون مريض فيروس سي حتى الآن، وهو ما يعني حماية ثلاثة ملايين شخص آخرين من الإصابة.

ومن جانبه، قال أستاذ الكبد وعضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية ورئيس الاتحاد الدولي للكبد الأسبق د.جمال عصمت، إن مصر ستواجه التحدي الأصعب في 2017 بعد علاج كل المرضى الذين يعلمون بإصابتهم بفيروس سي وانتهاء قوائم الانتظار بكل مراكز الكبد، لتبدأ رحلة المسح والكشف عن الحالات التي تجهل إصابتها، مشيرا إلى أنه تم إطلاق عدد من المبادرات منها الكشف عن فيروس سي بجامعة القاهرة والتي نجحت في فحص 25 ألف طالب، وسيتم استكمالها بفحص طلبة المدن الجامعية والعاملين بالجامعة والمستشفيات التابعة لها مثل مستشفى قصر العيني.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقدته شركة ماركيرل للصناعات الدوائية .

 

الفيروسات الكبدية: علاج مريض من فيروس سي يحمي ثلاثة آخرين http://akhbarelyom.com/

انتصرت مصر العام الماضي في أولى جولات في حربها ضد فيروس سي، محققة معدلات شفاء غير مسبوقة، رغم التحديات التي واجهتها من ارتفاع أسعار الأدوية المستوردة التي تصل إلى 25 ألف دولار للعبوة الواحدة، إلى جانب ارتفاع معدلات الإصابة، وقلة الوعي بأهمية الفحص الدوري.

وكانت أول خطوة في مواجهة تلك التحديات هي تصنيع عقار “مبي فيروباك” الذي يعد أول مثيل لعقار سوفالدي ينتج محليا، في فبراير 2015، ثم تصنيع “داكلافيروكيرل” وهو أول عقار داكلانزا مصري.

وأوضح رئيس المصنع المنتج للعقارين د.وجدي منير، في كلمته خلال المؤتمر الذي عقدته الشركة لعرض الجديد في علاج فيروس سي، وإعلان نسب الشفاء باستخدام مزيج أول سوفالدي وداكلانزا مصريين ، أن أسعار أدوية فيروس سي تناقصت منذ بداية تصنيعها من 2600 جنيها، لتصل إلى 1100 جنيها بالرغم من ارتفاع أسعار الدولار، وهو ما يعادل 1% فقط من سعرها العالمي، مؤكدا أنه لا مجال لزيادة أسعارها في الفترة الحالية كون علاج فيروس سي من الأمن القومي لمصر.

وأضاف أن 2017 سيشهد تسجيل أدوية جديدة لم تكن تصنع محليا وبأسعار زهيدة، مثل عقار “السيمبريفير” المعروف بـ”الأوليسيو” بسعر يتراوح من 800 إلى 1000 جنيها، مقابل 10 آلاف جنيها للمستورد، وكذلك عقار “جرازوبريفير/ الباسفير”، وعقار “السوفوسبوفير مع فلباتسفير”.

وأشار مدير التسويق د.أندرو إبراهيم، إلى أنه تم دراسة نسب الشفاء من فيروس سي باستخدام مزيج مبي فيروباك وداكلافيروكيرل، المزيج الأنجح في مصر لعلاج الالتهاب الكبدي سي على عينة شملت 2484 مريضا، تم علاجهم بـ21 عيادة خاصة لمدة 12 إلى 24 أسبوعا، ووجد أنه تم القضاء على الفيروس نهائيا لدى 100% من المرضى بعد 12 أسبوعا من العلاج، موضحا أن نسب الشفاء عموما باستخدام هذا المزيج تتخطى 98% وهي نسب الشفاء العالمية.

وعن خطط وزارة الصحة لمكافحة فيروس سي في 2017، أكد نائب رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية د.يحيى الشاذلي، أن المسح الصحي الشامل بالمحافظات انطلق مع بداية هذا العام، ويستهدف فحص العاملين والمرضى المترددين على المستشفيات العامة، وكذلك المسح الذي سيبدأ في محافظات الصعيد، والمقرر الانتهاء منه خلال 2017، لافتا إلى أنه تم تسجيل مليون و300 ألف شخص على موقع اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية للحصول على العلاج حتى الآن.

وأضاف أن علاج مريض فيروس سي يحمي ثلاث أشخاص آخرين يمكن أن تنتقل إليهم العدوى، موضحا أن مصر نجحت في علاج ما يقرب من مليون مريض فيروس سي حتى الآن، وهو ما يعني حماية ثلاثة ملايين شخص آخرين من الإصابة.

ومن جانبه، قال أستاذ الكبد وعضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية ورئيس الاتحاد الدولي للكبد الأسبق د.جمال عصمت، إن مصر ستواجه التحدي الأصعب في 2017 بعد علاج كل المرضى الذين يعلمون بإصابتهم بفيروس سي وانتهاء قوائم الانتظار بكل مراكز الكبد، لتبدأ رحلة المسح والكشف عن الحالات التي تجهل إصابتها، مشيرا إلى أنه تم إطلاق عدد من المبادرات منها الكشف عن فيروس سي بجامعة القاهرة والتي نجحت في فحص 25 ألف طالب، وسيتم استكمالها بفحص طلبة المدن الجامعية والعاملين بالجامعة والمستشفيات التابعة لها مثل مستشفى قصر العيني.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقدته شركة ماركيرل للصناعات الدوائية .

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*