الرئيسية » اخبار الرياضة » العشاء الأول.. العشاء الأخير

العشاء الأول.. العشاء الأخير

انتهت انتخابات الاتحاد السعودي لكرة القدم وفاز الدكتور عادل عزت وخسر سلمان المالك وخالد المعمر والدكتور نجيب أبو عظمة، وقد أثبتت الصناديق أن ما كنت أقوله طوال العملية الانتخابية لم يكن بيع وهم ولا شراء مواقف، وإنما عملية تحليلية نقدية تدعمها معرفة ببواطن الأمور وخوافيها على عكس ما كان يمارسه البعض من تضليل للرأي العام.

ليلة الانتخابات وبعد عودتنا من مؤتمر وعشاء عزت قلت في جلسة صفاء في “لوبي الموفمبيك” للمشرف العام على المنتخب الأول طارق كيال، وكان معنا خالد عبدالغفار المدير التنفيذي في قائمة خالد المعمر، وعبدالإله مؤمنة المدير التنفيذي في قائمة عادل عزت إن الفوز مضمون للأخير، وقبل أن يبادرني أي منهم بسؤال قلت لهم هاتوا القلم والورقة، وبحسبة بسيطة أنهيت كلامي قائلاً: كش ملك يا أصدقائي الأهلاويين!.

في مكان آخر في ذات “اللوبي” وبينما الفجر ينسج خيوطه في السماء تسامرنا أنا والشاعر الرقيق فيصل اليامي، والزملاء دباس الدوسري، ومسلي آل معمر، وأحمد العجلان وبينما كان الزملاء مستمتعون بسواليف الشعر وحكاية “عيال حارتنا” قاطعتهم بحديث الانتخابات الذي يضج به المكان، فقلت لهم حتى لا نطيل التنظير فيها انقلوا عني: اكتساااااااااح!.

هناك في الدور الأول من الفندق وحيث بدأ الجميع ينسحبون من “اللوبي” من فرط التعب بعد يوم طويل، كان مطبخ الانتخابات لم يغلق عند حملة عزت، حتى والخبر الصدمة يتسرب للمرشحين والناخبين ومعهم الإعلاميين بأن الأمير عبدالله بن مساعد قد أصدر قراره بتعليق أصوات اللجنة الأولمبية، ذهبت لغرفتي واتصلت بالصديق نزيه النصر، وكان قلقه يخترق سماعة الهاتف قلت له: هون عليك، أما خالد الدبل الذي بادرني باتصال، فقد كان كما عادته يقرأ الانتخابات أفضل مما أقرأها، وبين جملة وأخرى كان يكرر عليَّ ضاحكاً: الانتخابات لعبتي يا صديقي!.

الساعة الـ11 صباحاً كنا جميعاً في موقع الانتخابات، هناك كانت الوجوه غير الوجوه، في إحدى الزوايا سمعت كلاماً من هذيل آل شرمة المدير التنفيذي في قائمة خالد المعمر أشعرني أن فوزهم مسألة وقت، مثله كان يفعل وأكثر المعمر نفسه، وقد تنفس الصعداء بعدما تأكد غياب أعضاء اللجنة الأولمبية، أما المالك وقائمته وأعضاء حملته فقد كانت أرجلهم تكاد تطير بهم من الفرح، في حين أخذ عزت ركناً قصياً وقد تحلق حوله مدراء قائمته وأعضاء حملته.

في ساعة الصفر لم يكن الحال كما الحال خصوصاً بعد الجولة الأولى التي أربكت كل الحسابات، هناك لم أجد غير عادل البطي لأتبارى معه في سباق حبس الأنفاس، وبعد أن انتهت العملية بعد جولة ثالثة وتوج عزت رئيساً اتصلت بصاحبي الذي ظل يراهنني على كل أحاديثي الانتخابية لأقول له: الآن وقد انفض السامر هل اقتنعت بأن العشاء الأول ليس كالعشاء الأخير؟!.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*