الرئيسية » اخبار الرياضة » الصنيع لـ«الرياض»: دعم «الهيئة» سهّل علينا إغلاق قضايا عدة

الصنيع لـ«الرياض»: دعم «الهيئة» سهّل علينا إغلاق قضايا عدة

أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد حمد الصنيع أنه لن يتوانى في إغلاق القضايا التي ستتسبب في تعريض النادي إلى عقوبات دولية، مشدداً على أن إدارته تعمل منذ أن استلمت مهمة النادي على إخراج النادي من دائرة الخطر الذي يواجه “العميد” بسبب كثرة القضايا المسجلة عليه لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، والتي تشكل عبئاً كبيراً لكل الاتحاديين، وقال في تصريح خاص لـ”الرياض”: “منذ تكليفي من قبل رئيس مجلس إدارة هيئة الرياضة تركي آل الشيخ ولدي علم كبير بما يدور داخل أروقة النادي من قضايا ومستندات ومطالبات مالية، إذ إن الوضع الذي كان عليه الاتحاد فترة استلامي كرسي الرئاسة لم يكن جيداً إلا أنني قبلت بالمهمة على الرغم من المصاعب والعقبات التي ستواجهني، ولكن الدعم الذي يتلقاه النادي من قبل رئيس الهيئة تركي آل الشيخ وحرصه على متابعة كافة المستجدات والمطالبات سهل علي أنا ومجلس الإدارة في حل العديد من العقبات، ومع الدعم المتواصل منه استطعنا أن نتخطاها بشكل سريع وسنواصل على ما بدأنا به بتصحيح الأوضاع كافة داخل النادي وتهيئة الأجواء المناسبة لجميع الألعاب المختلفة بالنادي خصوصاً الفريق الكروي الأول والذي نعمل حالياً على توفير جميع التسهيلات للاعبين لكي يكون بمقدورهم تقديم مستويات مميزة والمنافسة على الاستحقاقات الحالية”.

وأضاف: “لا أحب الظهور عبر المنابر الإعلامية لأنني أتيت إلى الاتحاد برفقة أعضاء مجلس الإدارة لتحقيق هدفنا بإخراج النادي من الديون وتصحيح الأوضاع والسعي في تخطي المطالبات المالية لدى لاعبين ومدربين ووكلاء لاعبين، كانت إدارات سابقة تجاهلت تسليمهم مستحقاتهم، وكان يجب عليهم الالتزام بوعودهم، وبما قاموا به من توقيع عقود واتفاقات، إلا أن الوضع الحالي يحتاج لخطة سريعة تخرج الاتحاد من دوامة المشاكل المالية والمطالبات، لذلك قررنا منذ استلام المهمة بعدم النظر إلى المتسببين لما يحدث في الاتحاد؛ لأن هنالك جهة مختصة ستحاسب كل من كان له صلة في تدهور النادي، إذ إننا نجحنا في تخفيض الديون بتسليم بعض اللاعبين أصحاب القضايا حقوقهم المالية، بالإضافة إلى جدولة مستحقات البعض منهم على يتم سحب الشكوى المسجلة على النادي بعد توقيعهم الاتفاقيات، مما أعطى مؤشراً إيجابياً بأننا سنتمكن من إقناع عدد كبير منهم، وجميع ما نقوم به لا نحب أن نتحدث عن عبر المنابر الإعلامية لتصدر المشهد ونتلقى المديح فنحن حضرنا للعمل وتصحيح الأوضاع وليس للتفاخر بما نقوم به، وبإذن الله سنتمكن من تخطي كل الظروف التي تحيط بالنادي فالبعض أصبح يتحدث عن تعرض النادي لعقوبات دولية صارمة في الفترة الحالية بسبب إهمال أو ما شابه، ولكن على جماهيرنا أن تعي جيداً أن إدارة حمد الصنيع تسعى جاهدة لحل القضايا الدولية، وحماية النادي من أي عقوبة دولية قد تؤثر بمسيرته، ولن نسمح لأنفسنا بأن نتهاون في إغلاق القضايا التي نعمل على تخليص النادي منها، وبإذن الله سنحقق رغبة الجماهير التي لن تتردد في دعم فريقها ودائماً نجدها واقفة دون دعوة، لأنها تعودت على أن تقف مع النادي في جميع ظروفه التي يمر بها”.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*