الرئيسية » اخبار الرياضة » الحياة المقبلة في ريال مدريد … هل سيعود لفترة السنوات السوداء ؟

الحياة المقبلة في ريال مدريد … هل سيعود لفترة السنوات السوداء ؟

هاي كورة_ لايوجد مجال للشك بأن ريال مدريد هو أعظم نادي في تاريخ كرة القدم وأكثر الأندية شعبية وتأثيرا في الميديا ومواقع التواصل الإجتماعي نظرا لتاريخه الطويل وأمجاده التي لاتنتهي.

ريال مدريد بعد الفوز بالليجا 2003 عاني بشدة أوروبيا على الرغم من إمتلاكه العديد من الأسماء الوازنة وقتها مثل الظاهرة وفيجو وزيدان وبيكهام وتقلص التألق الأوروبي بسبب تألق برشلونة والميلان والإنجليز حينها ووصل الحال بالريال إنه منذ 2004 حتى 2010 لم يكن قادرا على تخطى عقبة ثمن نهائي أوروبا وخسر كثيرا من أرسنال وروما واليوفنتوس وليفربول وليون .

ريال مدريد إمتلك نجوما عظام في اللعبة مثل نستلروي وشنايدر وروبين وراؤول وجوتي وراموس ومارسيلو ومع ذلك تراجعت أسهمه أوروبيا مع بعض النجاحات الجيدة نوعا ما في الليجا بالفوز بلقبين 2007 و2008 ولكن بقيت أوروبا عصية للغاية.

ريال مدريد في حقبة فلورنتينو بيريز الثانية قام بتدشين تعاقدات كبيرة للغاية على رأسها مفجر ثورة ريال مدريد الحديثة كريستيانو رونالدو وتطور الفريق أوروبيا بالتأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا 3 مرات على التوالي وكان الفريق يعاني بشدة من الفوز باللقب بسبب سوء الطالع وقوة برشلونة حينها.

بعدها ريال مدريد هيمن على القارة العجوز بالفوز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات في آخر أربع سنوات والمرة الرابعة خسر من اليوفنتوس بصعوبة بالعة في نصف نهائي أوروبا وإستعاد ريال مدريد مكانته الأوروبية بل وصل الأمر أن يقارن الجميع بين هيمنة ريال مدريد في الخمسينيات والفترة الحالية.

ريال مدريد حافظ وطور من نسق الفريق بتركيبة شابة للغاية مابين فاران وكارفخال وثيو وسيبايوس وكوفاسيتش وأسينسيو وإيسكو مع بعض الخبرات مثل مارسيلو وراموس وتوني كروس ومودريتش مع ثلاثى الهجوم جاريث بيل وكريستيانو رونالدو وبنزيمة.

المستقبل يؤكد إن ريال مدريد سيكون مميزا للغاية حتى لو خسر كل البطولات هذا الموسم وهو شيء وارد فلايوجد فريق يحقق كل الألقاب في كل السنوات ولكن المشكلة الحقيقية التي تهدد تطور ريال مدريد هو خط الهجوم فرونالدو سيصل ل33 عاما في فبراير المقبل ومن المستحيل أن يستمر على مستواه وبدأ في التراجع رقميا بعض الشيء وهذه سنة الحياة فمايفعله رونالدو يعد من عجائب الدنيا السبع وليس هو الإعتيادي.

بنزيمة على مشارف الثلاثين وحتي وهو شاب لايستطيع أن يقود هجوم وبيل جميعنا يراه زجاجة مكسورة كلما يتألق كلما إزدادت إصاباته وبنسبة كبيرة سيحاول ريال مدريد تسويقه في الصيف المقبل .

ريال مدريد أصبح مطالبا في الشتاء وفي الصيف أن يدشن صفقات كبرى في خط الهجوم إذا أراد أن يحافظ على تشكيلته الشابة ولكن الأسماء التي يتم ترديدها مثل كافاني وأوباميانج وليفاندوفسكي وألكسيس جميعا في خط ال 30 عاما وبالتالي لن يكونوا على رادار ريال مدريد المهتم بتشييب الفريق وعدم التعاقد مع نجوم كبار في السن.

ومن رؤية ثاقبة لمشروع ريال مدريد فإن الفريق سيبذل قصارى جهده وربما سيتعاقد مع هاري كين نجم توتنهام اللندني وإيدين هازارد نجم تشيلسي اللندني وبما ديبالا نجم اليوفنتوس وربما يخرج لاعب فذ من كأس العالم المقبلة بروسيا يخطف الأنظار مثلما حدث مع خيميس سيحاول ريال مدريد التعاقد معه…لذا فإن صيف 2018 سيكون بدون شك صيف الصفقات الهجومية الوازنة لريال مدريد وإلا فإن ريال مدريد سيجد نفسه يعود إجباريا لفترة السنوات الستة السوداء في تاريخه من 2004حتى 2010 في ظل تصاعد الفرق الإنجليزية والإيطالية من جديد مع خطر باريس سان جيرمان المتنامي مع قوة برشلونة الكلاسيكية.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*