الرئيسية » اخبار الرياضة » الحراسة السعودية في خطر

الحراسة السعودية في خطر

ما إن أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم عن قراره بالسماح لأندية الدوري للمحترفين بالتعاقد مع الحراس غير السعوديين حتى سارع الهلال والشباب والتعاون وأحد بالتوقيع مع العماني علي الحوسني والتونسي فارق مصطفى والمصري عصام الحضري والجزائري عزالدين دوخة، والبقية ربما تسير على النهج ذاته بعد نشر خبر نية الاتفاق بالتعاقد مع حارس المنتخب والجزيرة الأردني أحمد عبدالستار على الرغم من وجود أحمد الكسار الذي يعد من الحراس المميزين وإن حدثت منه بعض الأخطاء.

من حق أي نادٍ أن يبحث له عن حارس غير سعودي مميز خصوصاً إذا كان لديه نقطة ضعف في الحراسة وتتسبب في ولوج الأهداف وفقدانه للنتائج وهذا ملحوظ في أندية الرائد والفتح والفيحاء الذين ارتبطت معظم خسائرهم بسوء مستوى الحراس، ولكن يفترض ألا يكون الوضع عاماً وتصبح كل فرق الدوري الممتاز لديها حراس غير سعوديين لأن ذلك ربما يؤثر على حراسة المنتخب السعودي الأول، ولن يكون باستطاعة أي حارس من درجة الشباب أو الفريق الأولمبي نيل فرصته وبروزه، فشباك الفرق كلها في حماية حراس غير سعوديين والأبواب ستؤصد تماماً أمام المواهب التي ستتوقف عند محطة معينة ولن تصل إلى الفريق الأول ومن ثم أيضاً للمنتخب.

ربما يقول قائل هذا القرار معمول به في معظم دوريات العالم ولم يقف في وجه الحراس المحليين أو يؤثر على منتخبات بلدانهم وهذا الكلام غير صحيح، فالبلدان التي تسمح للأندية بالتعاقد مع الحراس الأجانب تكون حراسة منتخباتها ضعيفة جداً، وهنا في الدوري المحلي بدأ التأثير السلبي على الحراس، والدليل هبوط مستوى عبدالله المعيوف ووليد عبدالله ومحمد العويس بشكل مخيف وهو ما دعا الهيئة العامة للرياضة إلى انتداب الثلاثي إلى ألمانيا لانخراطهم في برنامج تدريبي لمدة شهر في خطوة تهدف الى محاولة إعادتهم الى ما كانوا عليه من مستوى فني، والطريف أن المتألقين في الدوري هم الحضري ودوخة ومصطفى فاروق ويستثنى الحبسي كونه لم يمنح الفرصة مع فريقه إلا في مباريات قليلة في الدور الأول من الدوري، لذلك فالعلاج لا يكمن فقط بالتعاقد مع غير السعودي، إنما إيجاد حلول تدعم الحارس المحلي وتساعده على البروز والوقوف بين الخشبات الثلاث لناديه والمنتخبات السعودية بكل بسالة، ونأمل أن يكون لدى أكاديمية الألماني أوليفر كان الحل المناسب وتقديم نجوم يخدمون الكرة السعودية فترة طويلة كما كان أبناء الدعيع وغيرهم من الحراس الذين شكلوا قوة ضاربة في الكثير من الفرق.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*