الرئيسية » اخبار الرياضة » الاتحاديون: الشرفيون لا يظهرون إلا عند الانتصارات الإدارة تعمل بمفردها.. والقضايا الدولية أكبر من طاقتها

الاتحاديون: الشرفيون لا يظهرون إلا عند الانتصارات الإدارة تعمل بمفردها.. والقضايا الدولية أكبر من طاقتها

يشهد نادي الاتحاد منذ فترة طويلة عزوفا كبيرا وعدم حضور لعدد من الشخصيات وأعضاء الشرف وتخليهم عن إنقاذ النادي من الديون التي خلفتها الإدارات السابقة وتسببت في حرمان الفريق من صدارة الترتيب بقرار تاريخي بخصم ثلاث نقاط اثر عدم التزام الادارة بتسديد المبلغ المتبقي من قضية لاعب الوسط الارجنتيني داميان مانسو، ومن المتوقع تلقي النادي قراراً مماثلاً في حال عدم تنفيذ الحكم الصادر ضده من الاتحاد الدولي لكرة “الفيفا ” بسبب إحدى القضايا الخارجية المسجلة عليه ضمن أكثر من سبع قضايا بعد تخفيض الادارة وتسوية مستحقات بعض المطالبين بحقوقهم قبل أيام والتوصل إلى حلول للبعض الآخر من خلال التواصل مع المحامي الإسباني الخاص بالقضايا الخارجية للنادي خوان كريسبو.

ولا تزال الادارة والمحامي يواصلان مساعيهما في تسوية القضايا الخارجية في اقرب وقت وسط غياب كبير من الشخصيات الاتحادية وأعضاء الشرف الذي لم يصبح لهم دور فعال في دعم النادي أو إمداد الادارة الحالية برئاسة حاتم باعشن بالمال حتى يسهل عليها تجاوز المرحلة التي تعتبر الأصعب في تاريخ النادي العريق بسبب القضايا الدولية التي ربما تتسبب في تهبيطه إلى مصاف الدرجة الأولى.

ما جعل إلادارة تستحدث طريقة لدعم النادي بسبب هذا العزوف وإمداده بدخل كبير بتفعيل دورالمشجع والاستفادة منه عن طريق الاستثمار بالاشتراك في إحدى القنوات التي طرحتها على الجماهير عبر رسائل الجوال عن طريق شركة موبايلي للاتصالات بقيمة ١٢ ريال شهرياً أو الاشتراك في عضوية الجمعية العمومية بدفع ألف ريال سنوياً للإسهام في دعم النادي سنوياً وتوفير مبلغ مادي ضخم في نهاية كل عام وإخراج النادي من الضائقة المالية التي يعيشها منذ أعوام طويلة.

وعلقت جماهير الاتحاد على غياب أعضاء الشرف في اصعب الظروف بالقول: “هل يعود ذلك لعدم رغبتهم بدعم الرئيس حاتم باعشن أم أنهم لا يفضلون الظهور إلا في الوقت الذي يحقق فيه الفريق نتائج إيجابية، كان من الأجدر أن نشاهد وقفة استثنائية وكبيرة من أعضاء الشرف بعد ظهور قرار حسم الثلاث نقاط ودعم النادي مادياً بدلاً من الظهور عبر حساباتهم الشخصية بالمواقع الاجتماعية والبرامج التلفزيونية الأخرى ومطالبة الادارة بالسعي خلف القرار واستعادة النقاط الثلاث، فالوضع الذي يعيشه النادي – والكلام للجماهير- لا يقتصر على النقاط فالنادي تنتظره قرارات أخرى بسبب كثرة القضايا الخارجية ومن المفترض الوقوف مع الإدارة بدلاً من مطالباتها بشيء لم يكن لها صلة به باعتبار أن القضية التي كلفت النادي سحب النقاط لم تكن في عهدها”.

وظهرت تعليقات الجماهير عبر وسائل الإعلام بردود فعل غاضبة بسبب الظروف التي تحيط النادي وحاجته لوقفه من محبي الاتحاد وعلقت على غياب الشرفين: ” الاتحاد يسقط وأنتم تشاهدون ذلك من دون ردة فعل؟”.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*