الرئيسية » اخبار الرياضة » الإجهاد خذل نوالكا وتغييرات سانتوس لم تجدي نفعاً

الإجهاد خذل نوالكا وتغييرات سانتوس لم تجدي نفعاً

13528675_1427067530653805_5433779282169922907_n

هاي كورة _ فاز منتخب البرتغال على نظيره منتخب بولندا بركلات الترجيح في المباراة التي جمعت بينهم في ربع نهائي يورو 2016، ليتأهل البرتغال إلى الدور نصف النهائي.

شوط المباراة الأول بدأ بضغط كبير للمنتخب البولندي اسفر عن الهدف الأول في الدقيقة الثانية عن طريق روبيرت ليفاندوفسكي الذي سجل أول اهدافه في البطولة، بعد الهدف استمر منتخب بولندا في الضغط المتقدم على لاعبي البرتغال في وسط ملعبهم، فرصة تلو الاخرى ولكن النهاية لم تكتمل بهدف.

سجل الموهبة الممتازة ريناتو شانشيز الذي يبلغ من العمر 18 عام فقط هدف ممتاز في توقيت ممتاز ليعيد البرتغال للمباراة مبكراً قبل ان تتصعب المأمورية على رفاق رونالدو، ليصبح التعادل هو عنوان الشوط الأول.

ادم نوالكا مدرب منتخب بولندا استغل اطراف الملعب عن طريق جروشسكي وكوبا والإعتماد على كيروشباك في افتكاك الكرات وميليك كمحطة لإستقبال الكرة وتمريرها للأطراف أو ليفاندوفسكي، وهذا ما نجح في المدرب البولندي طوال الشوط الأول ولكن لم ينجح في الحفاظ على الهدف الذي سجله او تعزيزه بهدف ثاني.

على الجانب الأخر إعتمد فيرناندو سانتوس ندرب البرتغال على الكثافة العددية في وسط الملعب بوجود ماريو وسانشيز وكارفايو وسيلفا، ولكن تشابه الأدوار بين كارفايو وسيلفا كان له تأثير سلبي على البرتغال وافتقد الفريق للاعب صاحب حلول هجومية مثل اندرية جوميش او جواو موتينيو، وإختفاء لرونالدو طوال الشوط بسبب الرقابة القوية من بازدان وجيليك.

في الشوط الثاني استمر كلا المنتخبين على نفس طريقة اللعب، قبل ان يغير سانتوس من طريقة اللعب ويخرج سيلفا ويقحم جواو موتينيو لتتحول الخطة من 4-4-2 إلى 4-3-3 بوجود سانشيز وناني على الإطراف ورونالدو في قلب الملعب، قبل ان يخرج جواو ماريو ويدخل كواريزما وتتحول الطريقة إلى 4-2-2-2 بوجود كواريزما وسانشيز على اطراف الملعب وموتينيو وكارفايو في الوسط وفي الهجوم رونالدو وناني.

منتخب بولندا ظل يلعب بواقعية ولكن قل ضغطه العالي الذي كان يطبقه في الشوط الأول، وقام نوالكا بإخراج جروشسكي ودخول كابوتسكا لإن التعب نال من لاعبي المنتخب وعلى رأسهم صانع الهدف جروشسك.

إستمرت المباراة بالتعادل الإيجابي وسط خطورة للمنتخب البرتغالي على فترات، وكاد رونالدو ان ينهي المباراة في الدقيقة 86 ولكنه اهدر فرصة هدف محقق عندما سدد الكرة في يد الحارس بسبب عدم تمكنه من التسديد.

واصل منتخب البرتغال الضغط وواصل منتخب بولندا تحمل عبئ المباراة حتى إنتهت المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل الإيجابي.

استمر الشوط الأول والثاني الإضافيين بنفس الشكل، وتحول اللعب إلى تعاوني بين الفريقين وقام سانتوس بإقحام دانيلو بدلاً من كارفايو لإجهاد الأخير، كما قام نوالكا بتغييرات مشابهه بدخول جورويش بدلاً من ماجينسكي الذي أُجهد في وسط الملعب.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*