الرئيسية » اخبار الرياضة » الإتحاد الأوروبى ضعيف وفرنسا مرتعشة والبطولة سقطت تنظيميا !

الإتحاد الأوروبى ضعيف وفرنسا مرتعشة والبطولة سقطت تنظيميا !

download (1)

هاى كورة_ مايحدث منذ بداية اليورو وحتى الىن أحزن كل عشاق كرة القدم فبسبب تصرفات الحمقى من جماهير روسيا وإنجلترا أصبحت البطولة دموية فالإشتباكات أصبحت مثل العدوى وغنتقلت لبعض جماهير المنتخبات الأخرى ولم يعد هناك رادع فالكل يضرب والكل يشتبك حتى أصبح رؤية مباراة لم يسبقها أحداث عنف مثل رؤية حيوان نادر نفرح بوجوده ونطالب بأن يعيش فى محمية طبيعية خوفا من الإنقراض .

الإتحاد الاوروبى خرج علينا بقرارت كوميدية منها تهديد بمنع روسيا من اليورو فى حال تكرار حالات الشغب وكئن روسيا فقط هى من تتحمل وزر ماحدث وبالطبع سقطت إنجلترا من الحسابات بسبب قوة الدورى الإنجليزى والإتحاد الإنجليزى وعلى الرغم من إن القرار مس روسيا لكن لم يحدث شيء قبالها فالجماهير الروسية بالأمس إشتبكت ولم يحدث أى إيقاف فالكل سيخاف من سطوة الدب الروسى الذى برفقة ألمانيا الأقوى فى أوروبا حاليا من الناحية السياسية والعسكرية والإقتصادية وبالتالى لن يستطيع ولن يجرؤ الإتحاد الأوروبى على إيقاف ومنع روسيا أيا ماكان.

وبالطبع فرنسا تتحمل جانبا كبيرا مما حدث فاللجنة المنظمة كان همها الطائل فقط القنابل والمفرقعات وكل مايخص الإرهاب ولكن ناحية الجماهير لم تهتم بها أبدا وكانت النتيجة بأن الإرهاب جاء من بعض الموتورين الذين أفسدوا علينا الكرنفال الذى نستمتع فقط بفنياته ولكن من ناحية الجماهير سقط بإمتياز.

فرنسا سيكون عليها من الصعب وربما شبه المستحيل أن تنظم حدثا كرويا كبيرا فى العشرين عاما الاخيرة فالامن هناك أثبت ضعفه وهوانه وعدم قدرته على إستضافة الأحداث الكبرى وحتى الشعب الفرنسى لأول مرة نجده رافضا للبطولة فالإحتفالات غائبة عن الشوارع ويبدو أن الوضع الإقتصادى السيء التى تعيشه فرنسا فى عصر هولاند دفع الفرنسيين للسخط على الاموال التى أنفقتها فرنسا على البطولة وتركت الفقراء والمعدومين بدون فرص عمل حقيقية وربما أشار زالاتان إبراهيموفيتش ايقونة منتخب السويد وباريس سان جيرمان لذلك حيث قال قبل البطولة هولاند لم يفعل شيء لفرنسا وربما أنا ويقصد زالاتان على نفسه أفرحت الفرنسيين أكثر منه وهذا يعكس مدى التدهور الذى تعيشه فرنسا حاليا.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*