الرئيسية » اخبار الرياضة » الأهلي والشباب.. قمة عنوانها الثأر

الأهلي والشباب.. قمة عنوانها الثأر

لا صوت يعلو في الملاعب السعودية مساء اليوم الجمعة فوق صوت قمة الأهلي والشباب ضمن الجولة ١٦ من “دوري جميل” للمحترفين، وستتجه انظار المهتمين بشأن كرة القدم صوب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة حيث تقام المواجهة التي اشعلها باكراً الحارس محمد العويس وقضية توقيعه للأهلي ومارافقها من جدل كبير تمثل في تبادل للاتهامات والبيانات بين الطرفين، وهو ما انعكس اعلامياً وجماهيرياً على العلاقة بين “الراقي” و”الليث” خلال الأيام الماضية إذ بدت متوترة بعد أن شهدت هدوءاً واضحاً خلال أخر موسمين، وهو الأمر الذي من شأنه أن ينعكس على مباراة الليلة واثارتها.

الأهلي سيدخل اللقاء بشعار الفوز ولا غيره، حتى يواصل بحثه عن الاحتفاظ بلقبه عبر مطاردة المتصدر “الهلال”، ويسعى الليلة إلى الفوز والتساوي معه في النقاط كونه يمتلك ٣٤ نقطة وضعته في المركز الثاني، واستعد الأخضر خلال فترة التوقف بمعسكر اعدادي خارجي في الامارات وبالتحديد دبي، واستطاع خلال فترة الانتقالات الشتوية أن يدعم صفوفه بمدافعه السابق سعيد المولد الذي عاد من جديد لارتداء شعاره، بالإضافة إلى لاعب الوسط العراقي سعد عبدالأمير، وسيشاركان اليوم لأول مرة في الدوري، في المقابل لا يزال المدرب السويسري كريستيان غروس في حيرة من أمره بشأن المدافع معتز هوساوي الذي لم يشارك إلا في اخر تدريبين بعد تعافيه من الإصابة، ولم تتضح الصورة بعد حول مصيره، وهو ذات الأمر بالنسبة للاعب الوسط علي عواجي الذي تعرض لإصابة قد تحرمه من التواجد مع بداية المباراة لكنها لن تغيبه، وسيفتقد الأهلي لخدمات مدافعه المصري محمد عبدالشافي الذي يتواجد مع منتخب بلاده في كأس امم افريقيا المقامة هذه الأيام.

على الطرف الآخر فأوضاع الشباب ليست على مايرام خصوصاً بعد خروجه على يد ضمك من كأس خادم الحرمين الشريفين، ويعيش “الليث” اوضاعاً صعبة من جميع النواحي، انعكست على مشواره هذا الموسم، وزاد الأمر صعوبة عدم قدرته على تسجيل أي محترف جديد بسبب عقوبة انضباطية من الاتحاد الدولي، وهو ما احرج مدربه سامي الجابر الذي وقف عاجزاً خصوصاً وأنه يرى عددا من المواقع في فريقه بحاجة إلى ترميم، لكنه وجد نفسه مجبراً على التعامل مع ادواته، واكتفى الشبابيون في فترة التوقف بمعسكر داخلي، فيما لم يتعاقد خلال الفترة الشتوية مع أي لاعب، بل استغنى عن مهاجمه البرازيلي هيبرتي فيرنانديز، وسيغيب عنه الليلة لاعب الوسط عبدالوهاب جعفر بسبب الإصابة، كما أن لاعب الوسط الكويتي سيف الحشان ليس جاهزاً بالصورة الكافية.

وعلى الرغم من ظروفه إلا أن “الأبيض” يطمع في تكرار مافعله في الدور الأول عندما تغلب على الأهلي في الرياض ٣-٢، حتى يحسن من وضعه في الدوري إذ يحتل المركز الخامس بـ٢٥ نقطة.

المهاجم السوري عمر السومة والمهاجم الجزائري محمد بن يطو يمثلان قوة هجومية في الفريقين، وهما من سجلا الخمسة أهداف في مباراة الدور الأول إذ تفوق بن يطو بتسجيله “هاتريك” مقابل هدفين للسومة، وبينهما اليوم مواجهة خاصة فهل يربحها الجزائري مجدداً أم تكون الكلمة لهداف الدوري؟

عصراً سيستضيف الباطن على ملعبه الخليج في مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين، وتمثل لكل طرف فيها ست نقاط نظراً لصراعهما على الهروب من منطقة خطر الهروب، فالفريقان يقبعان في مراكز المؤخرة ويتساويان في النقاط، ونتيجة مباراة اليوم من شأنها ان تلعب دوراً كبيراً في تحديد من سيبقى ويهبط سواءً من خلال نقاطها الثلاث أو بنتائج المواجهات المباشرة مستقبلاً.

المدرب السعودي خالد القروني الذي يحتل مع الباطن المركز قبل الأخير يُنتظر أن يستعين بعدد من الأسماء التي استقطبها خلال الفترة الشتوية أمثال: معن خضري ومحمد الحارثي والبرازيليان جوناثان بينتيس وتراباي اديسون، متى ماتأكد من جاهزيتهم، نظراً لحاجته إليهم، لكنه في المقابل سيحرم من خدمات مدافعه سلطان غنيمان بسبب إيقافه.

وعلى مستوى سلم الترتيب فالخليج ليس افضل حالاً من الباطن وإن كان يتفوق عليه بنتائج المباريات المواجهة مع القادسية والوحدة التي وضعته في المركز ١١ بذات الرصيد، ويطمح المدرب التونسي جلال القادري في قيادة “الدانة” إلى كسب “السماوي” رغم أنه متورط حتى لحظة اعداد هذه المادة في عدم تسجيل لاعبيه المحليين والأجانب الجدد، وإن كانت الأنباء تؤكد قدرة إدارة الخليج على قيدهم قبل اللقاء، وسيغيب عن الفريق المهاجم يونس العليوي بسبب الإصابة.

الفتح والفيصلي وجهاً لوجه على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية بالأحساء، في مباراة لا تقل أهمية عن سابقتها في صراع الهبوط، “النموذجي” يتذيل الترتيب بثماني نقاط ويدرك جيداً بأن الجولات المقبلة لا تقبل انصاف الحلول وخسارة أي نقطة ستزيد من صعوبة اوضاعه بقيادة المدرب التونسي فتحي الجبال، وسيدخل الفتح بذات الأسماء التي لم تحقق له طوال الجولات الماضية سوى ثماني نقاط باستثناء لاعب الوسط محمد الفهيد للإصابة، أما “عنابي سدير” الذي يمتلك ١٤ نقطة في المركز التاسع فاستعد جيداً للمرحلة بمعسكره في الإمارات تحت إشراف المدرب الكرواتي تومسيلاف ايكوفيتش، إذ خاض مباراتين وديتين قويتين مع هينان الصيني وباختاكور الأوزبكي، فاز في الأولى وتعادل في الثانية، ودعم خط دفاعه بالبرازيلي ايغور روسي، وعزز وسطه بالكرواتي مارتن مالوتشا.

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*