الرئيسية » اخبار الرياضة » اختلافات معسكر البرتغال تعجل باستقالة ماجد

اختلافات معسكر البرتغال تعجل باستقالة ماجد

علمت «الرياض» أن استقالة المدير العام للمنتخب السعودي الأول ماجد عبدالله والذي لم تتجاوز عدد أيام بقائه مع «الأخضر» الشهرين ونصف الشهر؛ نظراً لبعض الاختلافات التي بدأت منذ العودة من المعسكر الخارجي الذي أقيم في البرتغال وأشرف علية المدرب المقال إدغاردو باوزا، إذ جاءت بعض التحفظات التي أبدها ماجد على طريقة إعداد «الأخضر» والأسلوب الذي اتبعه باوزا وكان ذلك بداية الخلاف بين استمرار باوزا أو مغادرته إذ لم يصدر قراره حول المدرب من خلال التقارير الفنية التي قدمها، إلا أن مجلس إدارة اتحاد الكرة اتخذ قرار الإقالة للمدرب باوزا، ومن بعدها صدر قرار التعاقد مع المدرب التشيلي انطونيو تينيزي الذي عقد اجتماعاته مع المدير العام ماجد عبدالله وحضرا قرعة المونديال في موسكو في الأول من ديسمبر الماضي، إلا أن هناك تحفظات حول طريقة الإعداد التي طرحها بيتيزي على ماجد الذي رأى أن هناك بعض التغييرات حول البرنامج الإعدادي ولكن المدرب قدم البرنامج مما حدا بماجد للتحفظ والابتعاد ولم يحضر استقبال المدرب مع رئيس اتحاد الكرة عادل عزت عند حضوره للرياض، وتولى المهمة النائب عمر باخشوين الذي عقد الاجتماعات مع المدرب، كما أنه حضر تقديم المدرب بنتزي للإعلام، وكذلك انطلاقة المرحلة الأولى في ظل غياب المدير العام للمنتخب ماجد عبدالله الذي لفت الانتباة للإعلام، مما حدا برئيس اتحاد الكرة عادل عزت للتبرير لهذا الغياب بظروف ماجد العائلية واعتذاره عن الحضور للمعسكر في المرحلة الأولى ولكن هذا الأمر تطور إلى أن قدم ماجد خطاب الاستقالة لظروفه التي تمنعه من الاستمرار مع «الأخضر» الفترة المقبلة إلى نهائيات كأس العالم في روسيا لظروفه الصعبة التي لن تمكنه من أداء المهمة بالصورة المطلوبة، وبالتالي تقدم بالاستقالة وجاء باخشوين مديراً للمنتخب الأول، وتشير المصادر إلى أن الاختلاف في بعض النقاط ساهم في قرار ماجد للاستقالة إلى جانب الظروف العائلية، الجدير بالذكر أن ماجد يتواجد حالياً خارج السعودية.

من جانب آخر جاء قرار إبعاد عضو مجلس الإدارة سامي الجابر عن موقعه من منصبه لظروف تسلمه منصباً إدارياً كبيراً ربما يكون رئاسة الهلال؛ فيما سيواصل في مناصبه الآسيوية والعالمية في حال رغب اتحاد الكرة في بقائه أو استبداله بشخصية أخرى وستتضح الأمور في الأيام المقبلة، ولعل المنصب الإداري هو ما عجل بترك الجابر لمنصبه في اتحاد الكرة والاستعداد للمنصب الجديد.

الجدير بالذكر أن اتحاد الكرة أصدر بيانين لإبعاد ماجد عبدالله وسامي الجابر في وقت واحد بغية التهدئة مع جماهير الناديين كونهما نجمين، وخشية أن يكون القرار مؤثراً على إعداد «الأخضر» لمونديال روسيا.

سامي الجابر

عن android

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*